Arabic Danish English German Russian Swedish
تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

 

أخر مقال نشر للكاتب

الأحد، 24 نيسان 2016
956 الزيارات

اخر التعليقات

محرر ضرب الأطفال في المدارس / رقية الخاقاني
24 نيسان 2017
اول مسرح للطفل في الوطن العربي هو الشارع ونهاية كل مسرحيه تكون في متاهات المدن ا...
اسعد كامل الفاتحة : الى روح الإمام الكاظم (ع) وعثمان علي العبيدي / الصحفي صادق فرج التميمي
23 نيسان 2017
الله يرحمك يااصيل فان حليبك طاهر ونقي سيذكرك التاريخ الى يوم الدين اسال الله ان ...
محرر تعليق من الكاتبة والشاعرة نورهان شيراز بعنوان شبكة الاعلام خلية من الكتاب والمثقفين
23 نيسان 2017
.. احترامنا الكبير لك وتقديرناالعالي للكلمات الصادقة التي تضمنها تعليقك عن شبكتن...

مدونات الكتاب

حسين محمد العراقي
16 حزيران 2016
داعش الشارد اليوم الذي جعل أهل الفلوجة  دروع بشرية  أستخدمهم  لغرض أن ينجوا  بنف
1412 زيارة
في فترة الحصار الاقتصادي المفروض من المجتمع الدولي على الشعب العراقي, بسبب مغامرات الغبية للطاغية صد
541 زيارة

محرر

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

"ماما ميركل" معبودة اللاجئين السوريين

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -

أعادت صورة تقبيل الطفل السوري ليد أنغيلا ميركل بمخيم اللاجئين "نيزيب 2" في غازي عنتاب جنوب تركيا، السبت 23 أبريل/نيسان، تلك العلاقة الفريدة والمميزة التي تجمع ميركل باللاجئين السوريين خصوصا.

"ماما ميركل"، "الأم الرحيمة"، "أم المنبوذين"، كلها ألقاب أطلقها اللاجئون على ميركل التي أصبحت بطلة ووميض نور لمأساتهم، نظرا لاعتمادها سياسة "الحضن الدافئ" إزاء اللاجئين الذي عانوا الأمرين حتى وصلوا إلى الأراضي الأوروبية.

فالطفل السوري الذي قبل يد ميركل احتراما لها، كغيره من اللاجئين، أعرب بطريقته عن امتنانه وشكره لها، لتعهدها بالتمسك بسياسة "الباب المفتوح" أمام اللاجئين، على الرغم من تعرضها لضغوط داخلية واسعة ضد سياستها هذه.

 

ميركل.. منحبك

حب "اللاجئين السوريين" لأنغيلا ميركل بقي ثابتا منذء بدء أزمة اللجوء في أوروبا، بل تخطت محبتها إلى العالم الافتراضي، وخصصت صفحات على وسائل التواصل الاجتماعي تداولها اللاجئون بعناوين مختلفة "منحبك"، "ماما ميركل" وغيرها من العناوين التي تنم عن شغفهم بالمستشارة الألمانية.

 

لم يكتف اللاجئون من إغداق مشاعر الحب والامتنان على "معبودتهم ميركل" بل شبهوها بالحاكم الحبشي النجاشي الذي أعطى الأمان للمسلمين الفارين من اضطهاد قريش في مكة، وسمح لهم بالعيش في مملكته في أكسوم. وتداولوا وسم #ميركل الحبشية، بالإضافة إلى صور تمت معالجتها على برنامج "فوتوشوب"، فيها محاولة لمقارنة رحمة المستشارة الألمانية بقساوة بعض الحكام العرب.

ويذكر أن نحو 4 ملايين مسلم، جلهم من تركيا والبلقان، يعيشون في ألمانيا، بالإضافة إلى أن البلاد استقبلت في العامين الأخيرين أكثر من مليون لاجىء حتى اليوم، بحسب إحصاءات رسمية، الأمر الذي ينظر إليه الألمان بخشية من تغير وجه ألمانيا الديموغرافي.

ميركل واللاجئة ريم سحويل ميركل واللاجئة ريم سحويل

المستقبل وحده سيتكفل بالكشف عن دوافع ميركل للدفاع عن اللاجئين، خاصة إذا ما عدنا بالذاكرة إلى بكاء الطفلة الفلسطينة ريم سحويل، من جراء رد ميركل على شكوى الطفلة من نية السلطات الألمانية لترحيلها مع عائلتها من ألمانيا، حيث أثار هذا الموقف حينها جدلا كبيرا لتنهال التعليقات على موقف ميركل، منها "ميركل بلا قلب ولا رحمة"، و"ميركل تواجه بكاء لاجئة طفلة بالتمسيد وتبرير أسباب ترحيل أسرتها".

المصدر: وكالات

0
وصفات وخلطات طبيعية لتصغير الشفايف
كتابات خارج أسوار الذاتيات تحاكي الفطرة عن قرب / د

مواضيع ذات علاقة :

 

التعليقات

لا تعليق على هذه المشاركة. كن أول من يعلق.
اذا كنت مسجلا كعضو في الشبكة ؟ ادخل من هنا
زائر
الخميس، 27 نيسان 2017

أخر الأخبار المصورة

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

المدونات الاكثر ترشيحا

شيرين فريد
28 آب 2016
أنا أعلم علم اليقين بأن مقالى هذا ربما سيثير حفيظة البعض لأنه عبارة عن محاولة إجتهادية منى للنظر نظر
2941 زيارات
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في هضبة الجول
2487 زيارات
خلود الحسناوي
09 تشرين1 2016
ظننت اني بالحناء سأخضب معك ظفيرتي ..يا لخيبتـــي وقــد شابـــت ظفيرتـــي وعـــلاها لون الثلـــج مــن
973 زيارات