Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 09 تموز 2016
  1580 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل فرصة الدكتور حيدر العبادي النادرة ! / ادهم النعماني
19 تشرين1 2017
نعم كانك في قلبي فانها فرصة تاريخية للسيد العبادي ان يتخلى عن حزبيته و...
زائر حسينية الشيخ بشار كعبة البهائيين في العراق وهي من مسلسل الهدم الذي يطال التراث العراقي
15 تشرين1 2017
البيت في الاساس كان لسليمان الغنام السني وسكنه البهائي بعد مقتل سليمان...
الأكدي ماتيس: نعمل على ضمان عدم تصاعد التوتر حول كركوك
14 تشرين1 2017
أمريكا لاتشعل النار أن كانت تعرف أنها لن تحرق فالدواعش وتنظيمات ماي...
حسين يعقوب الحمداني نتنياهو : ننفي كافة الاتهامات بشأن تورط اسرائيل في استفتاء كردستان
02 تشرين1 2017
كذب كذب حتى تصدق نفسك وهي مؤوسسات قائمة بذاتها لتحقيق ذات الكذبه حتى أ...

مدونات الكتاب

ادهم النعماني
28 أيلول 2017
أكد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في ختام اجتماع مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان في أنقرة، أن
62 زيارة
خلود بدران
05 تشرين1 2017
ماأصعب أن تستيقظ على ألم يوقظ قلبك الذي يحاول أن يستيقظ يوميا على أمل .أيقظني ذلك الألم وأخبرني
191 زيارة
عن الدانمارك
15 تشرين1 2016
استمتعوا بالموسيقى الدنماركية وتنوعها من عدة جوانب. شاهدوا مقاطع الفيديو واطلعوا على الصور المأ
2273 زيارة
أعداد وتصوير: عباس سليم الخفاجي – شبكة الأعلام في الدانماركتحت شعار ( التبرع بالدم واجب ديني وأ
3062 زيارة
حمزة مصطفى
07 كانون1 2016
على الرغم من ان عمر الدولة العراقية الحديثة (تاسست عام 1921) تعدى المائة عام لكنها لاتزال في حا
1676 زيارة
لا يخفى على كل مطلع في الشأن العراقي طبيعة المشاكل التي يعيشها العراق الآن والتي كانت امتدادا ل
1971 زيارة
حسام العقابي
04 أيلول 2017
   حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك الصحية تنتهي بنخيل القمح ...فمنذ عدة أشهر وآلام الع
1220 زيارة
هادي جلو مرعي
05 كانون2 2014
كنت أتحدث لصديق مترجم صحفي عن صعوبة إطلاق سراح النائب أحمد العلواني بعد يوم من القبض عليه لأسبا
1851 زيارة
محرر
17 آذار 2016
قتل شابان فلسطينيان الخميس 17 مارس/آذار، برصاص الجنود الإسرائيليين قرب مستوطنة "أرئيل" شمال الض
1422 زيارة
عزيز الحافظ
25 آذار 2016
ليس ضربا من الخيال العلمي تستمر الماكنة السعودية الفتيائية في إبراز الوجه المصطنع الغريب للدين
2658 زيارة

ما هي حقيقة انفجار الكرادة ؟ / علي الزاغيني

اذا ما بقى الحال هكذا بدون اي اصلاحات حقيقة في الواقع الامني  لا نتوقع ان يكون انفجار الكرادة الاخير  وانما ستعقبه سلسلة من الانفجارات في بغداد والمحافظات واعتقد ان تنظيم داعش ومن خلال عدد من الخلايا  المنشرة  لديه  اساليب متعددة من اجل ايقاع اكبر ما يمكن من الخسائر البشرية والمادية  وزعزعة معنويات المواطنين  ويحاول استغلال الثغرات الموجودة في الخطة الامنية  التي فشلت بشكل واضح واصبحت السيطرات  المتواجدة  في شوراع بغداد  عائقا  امام المواطن وسبب بالتاخير والازدحامات ولا سيما بعد عجز جهاز كشف المتفجرات  الذي لم يكن سوى صفقة خاسرة  هدرت من خلالها ملايين الدولارات  ولازال  يستخدم في السيطرات  رغم علمهم انه غير صالح لكشف الاسلحة وغيرها من المواد المتفجرة .
تعددت الروايات واختلفت القصص عن ما جرى ليلة انفجار  الكرادة وحقيقة ماجرى , البعض يشك بتهاون القوات الامنية  والبعض الاخر يعزو ذلك الى الاهمال وخصوصا بعدما كان الشارع المؤدي الى موقع الانفجار مغلق نتيجة الازدحام التي كان تشهده المنطقة من قبل المواطنين لغرض التبضع لاستقبال العيد ولكن تم فتح الطريق بعد فترة زمنية  وبعدها حصل الانفجار الكبير الذي كان نتيجه خسائر بالمئات بالارواح  ما بين شهيد وجريح وكذلك اضرار كبيرة بالمحال التجارية نتيجة الحرائق , الامر مختلف ما بين الحقيقة وما بين ما  تشاهده على ارض الواقع فالصورة الحقيقة لموقع الانفجار مؤلمة اكثر مما نتوقع او نشاهده على شاشات التلفزة  فهي مؤلمة وقاسية الى درجة كبيرة وقد حولت موقع الانفجار الى منطقة محترقة  تغيرت معالمها بشكل واضح .
في موقع الانفجار تتعدد الروايات وتختلف  القصص من شخص لاخر كان موجود لحظة الانفجار او ربما يحاول ان يبرهن على قدرته على تحليل الامور كما يراها , لذا هذا التباين والاختلاف بما تسمعه عن ماحصل قد يكون غير حقيقي ومظلل من ناحية وقد يكون حقيقة   لاتقبل الشك  من ناحية اخرى , البعض تحدث عن وجود اسلحة داخل مجمع الليث التجاري وهناك من يمنع الناجين من الهروب تحت تهديد السلاح  والبعض الاخر تحدث عن اغلاق  الابواب المؤدية الى سطح المجمع  والاخر تحدث عن انقطاع التيار الكهربائي مما ادى التخبط وعدم الرؤيا خصوصا بعدما اشتعلت النيران وانتشار الدخان بكل ارجاء المبنى مما ادى الى ايقاع هذه الخسائر الكبيرة بصفوف المواطنين الابرياء والبعض الاخر تحدث عن وجود  حالات اختطاف لاشخاص من موقع  الانفجار , كل هذه الروايات المختلفة  قد تجعلنا  امام سيناريو فلم سينمائي اجنبي  او  هكذا يتبادر  لنا , ولكن مهما اختلفت القصص حول الانفجار  يبقى الامر مخطط له ومدروس  قبل التنفيذ بحيث تم اختيار وقت الازدحام  لايقاع اكبر مايمكن من الخسائر  البشرية والمادية والمعنوية .
في موقع الانفجار لم اجد اي حفرة  خلفتها العجلة المفخخة على الارض رغم انني لست ضليعا بهذه الامور ولكن كلنا نعلم ان اي انفجار يترك اثرا على الارض او حفرة لمساحة معينة وهذا ما لم اجده والغريب بالامر ايضا ان المحال التجارية القريبة من موقع الانفجار لم تتاثر وحتى المجمعات التجارية الليث والهادي  المتضررة لم تعرض لا ي تخريب  نتيجة الانفجار سوى الحريق  وهذا يدل على استخدام  مواد متفجرة حارقة وتقنية جديدة  لم تكن متوقعة من قبل الاجهزة الامنية .
ان انفجار الكرادة  وما خلفه من خسائر كبيرة يجب ان  لايمر مرور الكرام وان تشكل لجان تحقيقة  لمعرفة الاسباب الحقيقة  لهذا الاخفاق الامني وان تشكل لجنة خاصة لمعرفة المواد المستخدمة خلال  التفجير الارهابي في الكرادة وتضع الحقائق كاملة امام الرأي العام لمعرفتها ومحاسبة  المقصرين على اعلى  المستويات مهما كانت مناصبهم وانتمائهم الحزبي وان  لا تسوف نتائج التحقيق  وتحفظ  قبل ان يأخذ القانون مجراه الحقيقي .

قيم هذه المدونة:
قبيلة خفاجة في العراق تسجل موقفاً مشرفاً لها بمشار
قسم الخدمات الخارجية ينجح في تطبيق الخطة المعدة لخ
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )