الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

عرب بوكيت بنتانغ ! / د . طه جزاع


في وسط العاصمة الماليزية كوالا لمبور يقع شارع  بوكيت بنتانغ ( Bukit Bintang ) الذي يعج بالحركة والنشاط التجاري والسياحي ليلا ونهارا ، لوجود الكثير من مراكز التسوق الكبرى (المولات) والفنادق ومكاتب الصيرفة والسفر والسياحة وفروع المطاعم الشهيرة ومكاتب الطيران العربية والعالمية ، وأبرزها شركة طيران آسيا الماليزية التي تنتشر مراكزها في تايلاند واندونيسيا والفلبين وفيتنام واليابان فضلا عن كوالالمبور ، ويشتهر طيران آسيا بتكلفة السفر المنخفضة اذ يعمل تحت شعار ( يمكن للجميع أن يطير ) لذلك فأن ادارة المواصلات الماليزية أضافت في مؤخرا اسم هذه الشركة ( Air Asia ) الى اسم ( Bukit Bintang ) في محطة ( المونوريل ) المار بهذه المنطقة المهمة ، غير ان الأهم من ذلك كله ان هذا الشارع  يزدحم بالمطاعم العربية والشرقية وباللافتات المكتوبة على أبواب هذد المطاعم والمحال باللغة العربية ، وبالمقيمين والعاملين والسياح العرب ، لذلك فأن تسميته الشعبية في ماليزيا هي : شارع العرب !
 
الأمر لايبدو غريبا ، ولا استثناء عن عواصم ومدن كبرى في أميركا وأوربا فيها شوارع ومناطق يطلق عليها اسم العرب ، لكثرة تواجد الجاليات العربية فيها ، حتى تحول بعضها الى مايشبه مدنهم الأصلية من التسميات واللافتات المكتوبة باللغة العربية ، الى أنواع الطعام والشراب والملابس والتقاليد والموسيقى والأغاني والدبكات والاحتفاء في المناسبات والأعياد الدينية وغيرها ، غير ان ماليس مرغوب فيه ، ان تشوب مثل هذه التجمعات العربية سمعة سيئة ، بسبب تصرفات بعض العرب في ممارسة فنون النصب والاحتيال والسرقة والتسول وتجارة السوق السوداء والحمراء التي قد تصل الى ممارسة أعمال غير أخلاقية مثل الدعارة أو الاتجار بالمخدرات ! ولهذا السبب ، ولأن العملة الرديئة تطغى على العملة الجيدة ، فأن تسمية شارع( بوكيت بنتانغ ) المزدحم بالتناقضات بشارع العرب ينطوي في التصور الماليزي وغير الماليزي ، على السمعة السيئة لا السمعة الطيبة للأسف الشديد !
 
في شارع العرب ، وفي غيره من أحياء العاصمة كوالالمبور ، تتواجد جاليات عربية كبيرة العدد ، من اليمن ومصر وليبيا والسودان وبلدان المغرب العربي ، ومن فلسطين والعراق وسوريا ، وغيرها من البلدان العربية ، كما يدرس في جامعاتها ومعاهدها الكثير من الطلبة العرب ، والغالبية العظمى من أبناء الجالية العربية في ماليزيا ، شباب مكافحون ، يمارسون أعمالا شريفة ، يكسبون منها رزقهم ومعيشتهم اليومية واحتياجاتهم واحتياجات أسرهم في ماليزيا أو في بلدانهم الأصلية أوفي مهاجرهم الجديدة ، وبعضهم حقق نجاحات طيبة في عمله التجاري والسياحي ، وهم يعكسون في الأعم الأغلب الخلق العربي الأصيل في التعامل والسلوك وعكس صورة طيبة عن شعوبهم في هذا البلد المتعدد الأعراق والأديان الذي تكن أكثريته من المالويين المسلمين تقديرا يصل حد التبجيل لكل ما يمت للاسلام وللغة القران الكريم من صلة ، لذلك فأن أسماء مثل محمد وغيره من الاسماء الاسلامية هي الاسماء الطاغية لدى أبناء العرق المالوي المسلم ، الذين يعدون الحج الى بيت الله هو أسمى الغايات على الرغم من التكلفة المالية الكبيرة قياسا الى مستوى المعيشة والمدخول الشهري ، لذلك فأن الماليزي المسلم من الطبقة الفقيرة والوسطى يعمل ويكدح ليوفر سنة بعد اخرى المبلغ الذي يمكنه من تحقيق هذه الفريضة التي هي حلم حياته .
 
وأنت تتجول في هذا الشارع ، فأنك ستجد الشيشة ( النركيلة ) في العديد من المقاهي والمطاعم والكافتيريات التي تقدمها في مساحات مفتوحة على الهواء الطلق ، وستقرأ لافتات عن مطاعم ومتاجر ودكاكين مصرية ويمنية وسورية ولبنانية وعراقية وبقالات عربية ، وستجد من يحاول ان يقنعك بالدخول الى هذا المطعم أو ذاك لتتناول الملوخية والطاجن والمشاوي المصرية والسورية واللبنانية ، هنا المندي والبرياني والمناسف اليمانية والسعودية والقوزي والكباب والسمك المسقوف والخبز الحار العراقي ، وهنا التبولة والحمص بطحينة والبابا غنوج والفتوش ، الى جانب مطاعم غير عربية تقدم الأكلات الشرقية مثل المطعم التركي ومطعم( ناب ) الايراني الذي يقدم المشاوي والرز ومرقة ( السبزي ) الشهيرة على اصولها ، هنا مطاعم ( خيمة الصحراء ) و( ليالي بغداد ) و( النخيل ) و( منتزه الخليج ) و( مقهى محمد المصري ) و ( حضرموت ) و( الباشا ) و   ( البيك ) و( طربوش ) و( مروش ) !    وقريب من هذا الشارع أيضا مطعم ( القلعة) العراقي الذي يقع مقابل ( التايم سكوير ) وهو المركز الأول لوصول وسكن وتجوال السائحين العرب ، وأغلبهم في السنوات الثلاث الأخيرة من السعودية ، اذ يشكل السواح السعوديون أكثر من نصف عدد السياح العرب بحسب احصائية شبه رسمية ، وهناك أيضا مطعم ( صمد ) العراقي الذي اختار مكانا بعيدا عن شارع العرب وقريب من برجي  ( بتروناس ) أشهر معالم كوالالمبور ، لكنك ان كنت من السائحين الذين يحسبون لكل قرش حسابه فلا تدخل بعض هذه المطاعم الشرقية ، لأن أسعارها شرقية أيضا !
 
الغريب في الأمر ، ان الذين يقومون بأعمال غير مرغوبة في شارع ( بوكيت بنتانغ ) قد يكونون من أجناس آسيوية وافريقية اخرى من غير العرب ، وان المشردين بملابسهم وهيئاتهم الرثة الذين ينامون ويمتهنون التسول والجدية على أرصفته غالبيتهم من السكان المحليين، لكنك لن تجدهم بهذه الكثرة الا في  ( شارع العرب) ! 
 
وعلى الطريقة العربية أيضا فأن أعمال الحفر وانتشار المكائن والمعدات الثقيلة ورافعات البناء العملاقة ، تزيد من ضجيج هذا الشارع ليل نهار ، وتقطع أوصاله وتعيق حركة الناس والسياح الذين يسلكون طرقا فرعية بديلة على جوانبه ، هكذا وجدته منذ زرته في رحلتي الأولى الى ماليزيا نهاية نوفمبر \ تشرين الثاني 2013 ولغاية هذه الايام ، منتصف أغسطس \ آب 2016 !

1
فساد بلا حدود! / طه جزاع
بوترا جايا..منطقة خضراء.. ولكن! / طه جزاع
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الأحد، 22 نيسان 2018

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 14 آب 2016
  3189 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان
13 نيسان 2018
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل ...
: - الكاتبة امل ابو فارس لا تفتعلْ في حضوري / امال ابو فارس
07 نيسان 2018
لك امتناني وشكري العميق الصديق حسين يعقوب . تحياتي لمرورك البهي !
حسين يعقوب الحمداني تساؤلات شعبية بدون استفهام: ميثاق الشرف الانتخابي / وسام سعد بدر
05 نيسان 2018
تحية طيبة .الفساد حالة والكذب حالة والمراوغه حالة والتقدم والتلاعب حا...
حسين يعقوب الحمداني موسكو تدين الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين في غزة
05 نيسان 2018
تحية طيبة تحية الأرض تحية الوطن تحية الشعوب المناضلة المجاهدة من أجل ن...

مدونات الكتاب

بات واضحاً الآن أن ما يسمى بسقوط الموصل بيد "داعش" ما هو إلا الاسم الحركي لعملية انفصال المحافظ
3729 زيارة
د. طه جزاع
21 آب 2017
المحطة الثانية : تبعد قونيا عن العاصمة أنقرة 230 كم جنوباً ، ويطلق الأتراك على هذه المدينة التا
1826 زيارة
د. وائل عواد
10 شباط 2018
رفضت الهند استقبال المبعوث الخاص لرئيس المالديف لإطلاع الجانب الهندي على المستجدات السياسية هنا
791 زيارة
بالصور .. حشود الزائرين تتقدم بآيات العزاء للمولى أمير المؤمنين (عليه السلام) في ذكرى وفاة سيد
1313 زيارة
ادهم النعماني
11 كانون1 2017
 أعلنت المفوضة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، اليوم
1488 زيارة
زكي رضا
26 تشرين2 2017
السؤال الذي شغل ويشغل بال الكثير من المتابعين والمراقبين للمشهد السياسي العراقي منذ بدء الحرب ا
1294 زيارة
يدين المرصد العراقي للحريات الصحفية الإعتداء التي تعرض لها الزميل موفق الحسني مقدم البرامج في إ
3101 زيارة
محرر
11 كانون1 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - حث وزير الخارجية الأمريكي جون كيري المعارضة السورية السبت
2875 زيارة
أحتفلُ بميلادِكَ  وحدي ..ليت السّماء تشفق على وحدتي ..تعزف لحنا من ألحاظ الرّيح ..فالكل را
3435 زيارة
أحمد جويد
05 كانون1 2013
الأحكام التي صدرت ضد مجموعة من (المغردين) على مواقع التواصل الاجتماعي، كانت بمثابة صدمة للعالم
3563 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال