الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقائق وقت القراءة (عدد الكلمات 577 )

ما الذي بقي من عدم الانحياز ؟ / طارق الجبوري

بدأت اليوم في فنزويلا وبالتحديد في جزيرة مارغيتا اعمال الدورة الـ( 17) لحركة دول عدم الانحياز هذا المفهوم الجديد الذي ظهر اول مرة عام 1955 خلال مؤتمر باندونغ واتسع وانتشر بفضل ايمان رموزه الاساسيين جواهر لال نهرو وجوزيف بروز تيتو وجمال عبد الناصر.. بدأت حركة عدم الانحياز بـ ( 29) دولة لتصبح في عام  2011 (118)..وبين 1955 و1961 وهو تاريخ انعقاد اول مؤتمر للحركة في براغ وبين 2016 محطات كثيرة ومنعطفات حادة تفرض علينا ان نتساءل عن ما تبقى من مفاهيم ومباديء عدم الانحياز العشرة !! بل تجعلنا  نتوقف عند التاريخ الطويل لهذه الحركة الزاخر بالانتصارات لصالح ترسيخ قيم المساواة بين الدول الصغيرة والكبيرة وهزيمة الاستعمار القديم ومواجهة الوجه الجديد له  وعدم التدخل  وتجنب الحروب في حل المشكلات وغير ذلك من المباديء العشرة الاساسية للحركة التي كان الايمان بها شرط الانضمام لها .. وان نراجع بموضوعية مدى انعكاس تفكك الاتحاد السوفيتي على دول الحركة وبالتالي على مفهوم الحياد الايجابي لها ؟ وتأثير تغير المفاهيم الاشتراكية والانحراف عن جوهرها حتى صرنا نسمع مصطلحات غريبة عن اشتراكية راسمالية ؟!!

لاندعي ان مقالا بهذه العجالة يمكن ان يجيب عن كل هذه التساؤلات التي باتت تشغل جيل عايش سنوات السبعينات والثمانينات التي ازدهرت فيها الحركة وتحققت انتصارات باهرة لحركة التحرر والاستقلال في العالم الثالث ومنها وطننا العربي الكبير.. غير اننا حسبنا ان نثيرها من اجل منح فرصة لعقولنا ان تعيد التفكير بما حصل من احداث ومواجهات وتحديات اوصلتنا نحن شعوب العالم الثالث لهذا التراجع والانحدار والتقهقر .. بعد كل ما كنا نفتخر به من منجزات وانتصارات  جعلتنا بعيدين عن التبعية للدول الكبرى بل ان بعض الزعماء تمكنوا من الاستفادة من الحرب الباردة والتنافس بين اميركا والاتحاد السوفيتي ونسبيا الصين وحققوا بعض النجاح والفائدة لصالح شعوبهم ..

ما نعيشه الان من اوضاع  صعبة وانعطافات حادة انعكست سلبا حتى على ابسط مفاهيم الوطنية  بعد سيطرت القطب الواحد ممثلا بالولايات المتحدة الاميركية بقدر ما فيه من مرارة ووجع فانه يؤكد ان مفاهيم عدم الانحياز والتمسك بالثوابت الوطنية والحفاظ على الاستقلال كانت وما تزال سبيل دول العالم الثالث ومنها اقطارنا لعربية الوحيد لاسترجاع استقلاليتها التي فقدتها اضافة لاسهام ذلك بتحقيق التوازن ليس في المنطقة  فحسب بل حتى بين دول العالم عندما يترسخ مبدأ بناء المساواة في العلاقات بين الدول ولو نسبيا .. غير ان هذا بحد ذاته ليس بالامر الهين في ضوء غياب مفاهيم الوطنية والولاء للوطن وهيمنة زمر تابعة للولايات المتحدة الاميركية على السلطة في معظم دول العالم الثالث كما ان روسيا والصين لم يعد بامكان التعويل على مساندتهما حيث تحولت الكثير من الافكار الاشتراكية ومساندة حق الشعوب الى مجرد ذكريات مع ملاحظة ان المراحل السابقة لم تخل من مواقف متنافضة للفكر الاشتراكي او التقدمي والثوري  بمفاهيم ذلك الزمن مواقف من انظمة كانت تحركها المصالح التي حرفت بوصلة الطريق الصحيح الى مسارات  كانت محط انتقادات عدد غير قليل من الاحزاب والتيارات والشخصيات الوطنية ..كما لايغيب عن اذهاننا تمييع الاتجاه الذي كان سائدا في اوربا لتكون قطبا آخر يحقق بعض التوازن الدولي ويبعد شبح تفرد قطب على العالم .

الخلاصة اننا نعيش كشعوب ظروفا صعبة تتطلب منا وحدة الموقف وتفرض على الاحزاب والحركات الوطنية والقومية او ما تبقى منها ان تعيد حساباتها لدراسة اسباب الانحسار الذي ما زالت تعيشه والتناحر والفرقة في حين ان المعسكر الاسلاموي الطائفي بمحتلف تنو عاته متحد مهما ظهر على السطح من اختلاف بينها ..

وبالعودة الى سؤالنا الرئيس ما الذي بقي من عدم الانحياز فاننا نعتقد انه ومع الاسف لم يبق شيء بل ان غالبية الشباب باتوا لا يعرفون الى ما تعنيه هذه الكلمة .. اوضاعنا بانحدار كوننا غادرنا قيمنا وان الاوان لصحوة شعبية كبيرة . اخيرا اعترف بانني لم اف الموضوع حقه وحسبي ان اكون فتحت باب مناقشته .

0
ساعدوني في الإجابة ! / زيد الحلي
تهنئة بمناسبة عيد الولاية عيد الغدير الأغر
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الأربعاء، 23 أيار 2018

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 20 أيلول 2016
  3480 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني صحفي يشكو مسؤولا هدد بتعليقه على بوابة مبنى مجلس البصرة
01 أيار 2018
تحية طيبة أنا شخصيا لاأجد الخبر غريب في العراق وربما ملايين أخرى من ا...
حسين يعقوب الحمداني زيارة مدير “سي أي ايه” لانقرة نذير شؤم / عبد الباري عطوان
01 أيار 2018
تحية طيبة نوجه سؤالا للأستاذ عبد الباري عطوان هل هو الدور ؟ وهل ضروري...
حسين يعقوب الحمداني تهامة اليمن : ترد على تصريح السفير الأمريكي وتحالف العدوان بمسيرة حاشدة
01 أيار 2018
سؤوال عن السبب الحقيقي الذي تحيى من أجله الولايات القاتله الأمريكية هل...

مدونات الكتاب

صباح اللامي
04 تشرين2 2016
قيلَ لنا - ونحن صحفيون وإعلاميون وكتاب بالعشرات- لا تكتبوا شيئاً، لا تسجلوا شيئاً، وتحدّثوا واس
3500 زيارة
الإرهاب هو أسلوب خطير من أساليب الاجرام والصراع الذي تقع فيه ضحايا كهدف عنف فعال،ولا يعرف اي دي
3331 زيارة
لن نتحدث هنا عن عمليات التزوير والتلاعب بأعداد الأصوات وبطاقات الناخبين وصناديق الأقتراع التي أ
119 زيارة
رعد اليوسف
03 آذار 2014
 لم تعد الفاصلة الزمنية ، كبيرة .. فالاسابيع التي تفصلنا عن العملية الانتخابية في العراق ، قليل
4246 زيارة
شيماء عبد الرحمن : صدرَ كتاب جديد بعنوان: (قراءات في الشعر الجاهلي.. في ضوء المناهج النقدية الح
2539 زيارة
في اقبية التاريخ حكايات وقصص كثيرة ومتنوعة قسم منها ظهر للعيان وعرفته الناس وقسم منه لازال مختف
3279 زيارة
جوزيف شلال
16 نيسان 2017
البداية : جميع الطرق والانواع والاساليب والاشكال الاجرامية والارهابية استخدمت واستعملت عبر مراح
4523 زيارة
عبدالرحمن عناد
01 تشرين2 2016
يقدم اردوغان وأركان نظامه ، حجة محاربة حزب العمال الكردستاني ، كأولوية في تبريراته للتدخل في ال
3265 زيارة
د.نجاح العطيه
12 شباط 2014
(أشهد ان الأرض تئن) للشاعر نجاح العطيهما زلت بصحراء الوجد غريبا يصرخ نبضي أعشقهاأتفيأ ظل توددها
3772 زيارة
عبدالامير الديراوي : نور الموسويالبصرة: مكتب شبكة الإعلام في الدنماركتجربة تحمل طعم التوحد
3490 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال