Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 20 أيلول 2016
  1634 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل فرصة الدكتور حيدر العبادي النادرة ! / ادهم النعماني
19 تشرين1 2017
نعم كانك في قلبي فانها فرصة تاريخية للسيد العبادي ان يتخلى عن حزبيته و...
زائر حسينية الشيخ بشار كعبة البهائيين في العراق وهي من مسلسل الهدم الذي يطال التراث العراقي
15 تشرين1 2017
البيت في الاساس كان لسليمان الغنام السني وسكنه البهائي بعد مقتل سليمان...
الأكدي ماتيس: نعمل على ضمان عدم تصاعد التوتر حول كركوك
14 تشرين1 2017
أمريكا لاتشعل النار أن كانت تعرف أنها لن تحرق فالدواعش وتنظيمات ماي...
حسين يعقوب الحمداني نتنياهو : ننفي كافة الاتهامات بشأن تورط اسرائيل في استفتاء كردستان
02 تشرين1 2017
كذب كذب حتى تصدق نفسك وهي مؤوسسات قائمة بذاتها لتحقيق ذات الكذبه حتى أ...

مدونات الكتاب

محرر
13 نيسان 2016
اقام ابناء شهيد المحراب في الدانمارك وجنوب السويد ، حفلا تأبينيا بذكرى استشهاد آية الله العظمى
1260 زيارة
د. ماجد اسد
05 كانون2 2017
يحق للمتابع ان يتساءل: هل هناك مسافات ـ بمعنى فجوات ـ بين ما تفكر به النخب السياسية، بوصفها تمث
1346 زيارة
نزار حيدر
18 تموز 2014
ضمن تحقيق صحفي أجراه الزميل عدنان ابو زيد المحرر في صحيفة (الصباح) البغدادية، بشأن سر اعتماد ال
1834 زيارة
حسام العقابي
26 حزيران 2017
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك صرحت النائبة  فيان دخيل في مقابلة تلفزيونية مع احدى
560 زيارة
   حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك أشاد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان بشجاعة و
78 زيارة
نادين مراد
26 كانون1 2015
 جميعنا ورغم اختلافنا نرحل كل يوم ... بعضنا يرحل بأفكاره إلى عوالم خياليه ... ومنا من يذوب في ق
1364 زيارة
محمد رسن
30 تشرين2 2016
في ظل التغيرات السياسية الكبرى، كيف يكون التفكير في الجمال بوصفه قيمة أجتماعية ذات بعد انساني ع
1803 زيارة
المخطط الغربي الساعي لتقسيم العراق, يشرع بكل قواه لتنفيذ أرادته, على الأرض, عبر تحريك الأوراق ا
1817 زيارة
إنعام كمونة
15 كانون2 2017
بات الغسيل على حبال الحقيقة مجردا من الالوان وواضح الصورة ،فلم تكن امريكا يوما بالصديق الوفي لأ
1281 زيارة
ما اجمل ان ننهض على ركيزتين, عفوية واعية وقضية عادلة ..عندما تصل الأمور الى مفترق طريقين, وتتخذ
1699 زيارة

ما الذي بقي من عدم الانحياز ؟ / طارق الجبوري

بدأت اليوم في فنزويلا وبالتحديد في جزيرة مارغيتا اعمال الدورة الـ( 17) لحركة دول عدم الانحياز هذا المفهوم الجديد الذي ظهر اول مرة عام 1955 خلال مؤتمر باندونغ واتسع وانتشر بفضل ايمان رموزه الاساسيين جواهر لال نهرو وجوزيف بروز تيتو وجمال عبد الناصر.. بدأت حركة عدم الانحياز بـ ( 29) دولة لتصبح في عام  2011 (118)..وبين 1955 و1961 وهو تاريخ انعقاد اول مؤتمر للحركة في براغ وبين 2016 محطات كثيرة ومنعطفات حادة تفرض علينا ان نتساءل عن ما تبقى من مفاهيم ومباديء عدم الانحياز العشرة !! بل تجعلنا  نتوقف عند التاريخ الطويل لهذه الحركة الزاخر بالانتصارات لصالح ترسيخ قيم المساواة بين الدول الصغيرة والكبيرة وهزيمة الاستعمار القديم ومواجهة الوجه الجديد له  وعدم التدخل  وتجنب الحروب في حل المشكلات وغير ذلك من المباديء العشرة الاساسية للحركة التي كان الايمان بها شرط الانضمام لها .. وان نراجع بموضوعية مدى انعكاس تفكك الاتحاد السوفيتي على دول الحركة وبالتالي على مفهوم الحياد الايجابي لها ؟ وتأثير تغير المفاهيم الاشتراكية والانحراف عن جوهرها حتى صرنا نسمع مصطلحات غريبة عن اشتراكية راسمالية ؟!!

لاندعي ان مقالا بهذه العجالة يمكن ان يجيب عن كل هذه التساؤلات التي باتت تشغل جيل عايش سنوات السبعينات والثمانينات التي ازدهرت فيها الحركة وتحققت انتصارات باهرة لحركة التحرر والاستقلال في العالم الثالث ومنها وطننا العربي الكبير.. غير اننا حسبنا ان نثيرها من اجل منح فرصة لعقولنا ان تعيد التفكير بما حصل من احداث ومواجهات وتحديات اوصلتنا نحن شعوب العالم الثالث لهذا التراجع والانحدار والتقهقر .. بعد كل ما كنا نفتخر به من منجزات وانتصارات  جعلتنا بعيدين عن التبعية للدول الكبرى بل ان بعض الزعماء تمكنوا من الاستفادة من الحرب الباردة والتنافس بين اميركا والاتحاد السوفيتي ونسبيا الصين وحققوا بعض النجاح والفائدة لصالح شعوبهم ..

ما نعيشه الان من اوضاع  صعبة وانعطافات حادة انعكست سلبا حتى على ابسط مفاهيم الوطنية  بعد سيطرت القطب الواحد ممثلا بالولايات المتحدة الاميركية بقدر ما فيه من مرارة ووجع فانه يؤكد ان مفاهيم عدم الانحياز والتمسك بالثوابت الوطنية والحفاظ على الاستقلال كانت وما تزال سبيل دول العالم الثالث ومنها اقطارنا لعربية الوحيد لاسترجاع استقلاليتها التي فقدتها اضافة لاسهام ذلك بتحقيق التوازن ليس في المنطقة  فحسب بل حتى بين دول العالم عندما يترسخ مبدأ بناء المساواة في العلاقات بين الدول ولو نسبيا .. غير ان هذا بحد ذاته ليس بالامر الهين في ضوء غياب مفاهيم الوطنية والولاء للوطن وهيمنة زمر تابعة للولايات المتحدة الاميركية على السلطة في معظم دول العالم الثالث كما ان روسيا والصين لم يعد بامكان التعويل على مساندتهما حيث تحولت الكثير من الافكار الاشتراكية ومساندة حق الشعوب الى مجرد ذكريات مع ملاحظة ان المراحل السابقة لم تخل من مواقف متنافضة للفكر الاشتراكي او التقدمي والثوري  بمفاهيم ذلك الزمن مواقف من انظمة كانت تحركها المصالح التي حرفت بوصلة الطريق الصحيح الى مسارات  كانت محط انتقادات عدد غير قليل من الاحزاب والتيارات والشخصيات الوطنية ..كما لايغيب عن اذهاننا تمييع الاتجاه الذي كان سائدا في اوربا لتكون قطبا آخر يحقق بعض التوازن الدولي ويبعد شبح تفرد قطب على العالم .

الخلاصة اننا نعيش كشعوب ظروفا صعبة تتطلب منا وحدة الموقف وتفرض على الاحزاب والحركات الوطنية والقومية او ما تبقى منها ان تعيد حساباتها لدراسة اسباب الانحسار الذي ما زالت تعيشه والتناحر والفرقة في حين ان المعسكر الاسلاموي الطائفي بمحتلف تنو عاته متحد مهما ظهر على السطح من اختلاف بينها ..

وبالعودة الى سؤالنا الرئيس ما الذي بقي من عدم الانحياز فاننا نعتقد انه ومع الاسف لم يبق شيء بل ان غالبية الشباب باتوا لا يعرفون الى ما تعنيه هذه الكلمة .. اوضاعنا بانحدار كوننا غادرنا قيمنا وان الاوان لصحوة شعبية كبيرة . اخيرا اعترف بانني لم اف الموضوع حقه وحسبي ان اكون فتحت باب مناقشته .

قيم هذه المدونة:
ساعدوني في الإجابة ! / زيد الحلي
تهنئة بمناسبة عيد الولاية عيد الغدير الأغر
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )