Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 16 شباط 2017
  3953 زيارات

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني نتنياهو : ننفي كافة الاتهامات بشأن تورط اسرائيل في استفتاء كردستان
02 تشرين1 2017
كذب كذب حتى تصدق نفسك وهي مؤوسسات قائمة بذاتها لتحقيق ذات الكذبه حتى أ...
حسين يعقوب الحمداني سلطات إقليم كردستان تقترح التفاوض مع بغداد بشأن إرسال مراقبين عراقيين إلى مطاري أربيل والسليمانية
28 أيلول 2017
تحية طيبه صحيح أنها ثقافة وهي كلمة موثوقة ومؤدبه !!لكن أليس بغريب التس...
حسين يعقوب الحمداني اجتماع سري يجمع سياسيين أكراد بمسؤولين من أمريكا وفرنسا.. تفاصيل مفاجئة تُكشف لأول مرة
28 أيلول 2017
أستعادة كركوك أهم خطوة على الحكومة العراقيه أتخاذها لأنها اليوم هي رجل...
حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
27 أيلول 2017
تحيه طيبة أستاذ ..نعم هذا وقع حقيقي لأن السلطه تمنح لأأناس ليسوا أكادم...

تقرير يكشف كذب طالبي اللجوء القاصرين في الدنمارك خلال عام 2016

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -أظهر تقرير تابع لدائرة الهجرة الدنماركية (Udlændingestyrelsen DIS)  خلال عام 2016، بالشك في سن المئات من طالبي اللجوء الذين يقولون انهم أصغر من عمر 18 عاما. قد قدمو الى مملكة الدنمارك خلال العام الماضي

حيث أظهر تقرير نشر في صحيفة Jyllands-Posten أن DIS تشتبه بما يقارب 800 من طالبي اللجوء الذين قدموا معلومات غير صحيحة عن سنهم، وبالتالي طلبت من الطب الشرعي (معهد  Retsmedicinsk) إجراء اختبارات للتحقق من مدى عمر طالبي اللجوء في الواقع.

و خلص المعهد إلى أن 74 بالمئة من الذين تم اختبارهم باستخدام الأشعة السينية للأسنان وعظام إصبع أو نحو 600 لاجئ  منهم في الواقع بالغين.

وطلبت DIS عدد من الاختبارات حتى الآن في عام 2016 أكثر من ضعف تلك التي أجريت في عام 2015، والذي كان في حد ذاته عاما قياسيا بالنسبة للتحقق من العمر.

في هذا الصدد ، قالت وزارة الطب الشرعي أنه من المرجح أن يكون قد تم تنفيذ 1000 اختبار سن بحلول نهاية العام.

تجدر الإشارة إلى أن نظام اللجوء الدنماركي، يمنح القصر غير المصحوبين عدد من المزايا أكثر من البالغين، بما في ذلك القدرة على جلب آبائهم إلى الدنمارك وتقديم المساعدات .

و صرحت Inger Støjberg وزيرة الهجرة و التكامل أن عدد كبير من حالات غش سن هو دليل على أن نظام اللجوء الدنماركي يعمل كالمفترض.

وقالت : “إن دائرة الهجرة الدنماركية قامت بجهود كبيرة لفضح الأطفال الذين غشوا وكذبوا بحقيقة أعمارهم إنما هو أمر جيد، لأنه يثبت فعالية النظام الدنماركي، ودائرة الهجرة الدنماركية تبذل جهودا لكشف وفضح أولئك الذين يغشون” .

فيما حذر رئيس اللجوء في المجلس الدنماركي للاجئين من أن نتائج اختبارات العمر قد لا تكون بسيطة كما يبدو.

وأضافت Støjberg أن سلطات الهجرة الدنماركية غالبا ما تعتمد فقط على نتائج الاختبارات العمر وتجاهل المعلومات إلى عكس ذلك.

كما تابعت :” يمكننا أن نرى ذلك، على سبيل المثال، مع الأفغان ، أن كل شيء يمكن تزويره في أفغانستان، وبالتالي فإن السلطات لن تقبل الأوراق ”

و لكن نفت DIS أنه سيتم يتجاهل الأوراق التي قد تتعارض مع نتائج اختبار العمر .

يذكر أن السلطات الدنماركية تقوم بمصادرة وضبط النقود والأشياء الثمينة من طالبي اللجوء في مجموعة من المناسبات منذ دخوله حيز التنفيذ في فبراير شباط.

وتمت مصادرة ما مجموعه 117.600 كرونة أي ما يعادل 17.525 دولار بشكل نقدي من طالبي اللجوء.

تإذ بنى البرلمان الدانماركي بغالبية مطلقة تعديلاً لقانون اللجوء يتضمن بنوداً تسمح بمصادرة المقتنيات الثمينة لطالبي اللجوء وأخرى تطيل من زمن إجراءات لم شمل عائلاتهم. واحد وثمانون نائباً من أصل مئة وثمانية نواب حاضرين وافقوا على هذا التعديل المثير للجدل بينما تغيب سبعون نائباً عن التصويت.

يشار إلى أن الدنمارك تلقت أكثر من 21.000 طلب  لجوء العام الماضي، بزيادة بنسبة 44 في المئة عن 2014.


قيم هذه المدونة:
ماهي حقوق اللاجئين وفق اتفاقية جنيف ؟
التنوع والدلالة... كتاب عن تجربة التشكيلية فاطمة ا
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الثلاثاء، 17 تشرين1 2017