Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 22 تشرين1 2016
  2105 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل معلومات للفائدة .. / الشاعر كاظم الوحيد
27 تشرين2 2017
شكرا للشاعر المبدع كاظم الوحيد على نشر موضوعه والذي يحمل بين طياته معل...
عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...

مدونات الكتاب

أياد السماوي
23 آذار 2017
صفعة قاصمة وجهتها المرجعية العليا في النجف الأشرف لقانون التقاعد العام سيئ الذكر , يوم أمس الجم
2273 زيارة
حسام العقابي
25 كانون2 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركثارت ضجة بشأن تعليقات أدلت بها المغنية الأمريكية
2472 زيارة
بعد الإنجاز العسكري الكبير وهزيمة الدواعش بكل أصنافهم في معركة تحرير تكريت مؤخرا، أطلت الأفاعي
2227 زيارة
 لم يكن محمد تركمان هو أول المقاومين المنتسبين إلى سلك الأجهزة الأمنية الفلسطينية، وبالتأك
1937 زيارة
محرر
19 تشرين1 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - صرحت حكومة كردستان العراق، اليوم الخميس، أن نحو 100 ألف كرد
1089 زيارة
قررت هيئة رئاسة البرلمان العراقي تشكيل لجنة مكونة من 27 عضواً تشترك فيها اللجنة القانونية في مج
2604 زيارة
الوهم واحد من اخطر الامراض النفسية التي تصيب الكائن البشري .فهذا المرض يبعد الانسان كثيرا عن ال
1257 زيارة
ادهم النعماني
16 تشرين2 2017
 أعربت وزارة الخارجية الروسية عن استغرابها من تصريح وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، حول أن ال
469 زيارة
محمود كعوش
08 تموز 2017
لقد طفح الكيل يا سيسي !! لقد طفح !!تذكر إن نفعت الذكرى !! وعد إلى رشدك إن نفعت العودة !!رحم الل
909 زيارة
أثير الشرع
24 حزيران 2015
عزرا ساسون دبش: عراقي يهودي، كان مديراً لميناء البصرة، وكان يتولى بمفرده إدارة أعمال الميناء، ب
2630 زيارة

تقليل العجز في الموازنة وتأثيره على المواطن/ رائد الهاشمي

تقليل العجز في الموازنة وتأثيره على المواطن

رائد الهاشمي

خبير اقتصادي

ألعجز في الموازنة العامة يعتبر من أكبر المشاكل الاقتصادية التي تواجه معظم دول العالم وتهدد اقتصاداتها وحكوماتها, وتحدث هذه المشكلة عندما يفوق الانفاق الحكومي على العائدات الواردة الى الموازنة فيؤدي الى تراكم الدين العام ومن ثم الركود الاقتصادي, ولمعالجة هذا العجز وتقليله الى أقل مايمكن تلجأ الحكومات الى مختلف الحلول الاقتصادية المتاحة لذلك ومن أهم هذه الحلول الناجحة والمجربة هو ( تخفيض الإنفاق الحكومي ورفع سقف الضرائب العامة).

في العراق لو ناقشنا هذا الحل بشقيه وربطناه بتأثيراته الأساسية على المواطن البسيط الذي يعتبر هو الحلقة الأهم في أي حل تفكر به الحكومة لوجدنا أن الشق الأول من الحل ليس له تأثير مباشر وسلبي على المواطن فيجب التركيز عليه وتطبيقه بشكل حقيقي لمعالجة المشكلة,أما الشق الثاني من الحل فستكون له تأثيرات سلبية كبيرة على المواطن فيجب التعامل معه بحذر شديد وبدقة متناهية قبل اتخاذ القرارات, ولتوضيح الفكرة أكثر فان على الحكومة اتخاذ إجراءات حقيقية لتخفيض وضغط أوجه الانفاق الحكومي بشكل حقيقي وجاد وليس الاقتصار على الاجراءات الشكلية والثانوية التي اتخذتها الحكومة عند اعدادها لموازنة عام 2017 لأنها لن تساعد في حل المشكلة بشكل حقيقي, فالمطلوب اتخاذ قرارات جريئة لخفض وتقليص الكثير من النفقات التي يمكن الاستغناء عنها وأهمها ضغط نفقات الرئاسات الثلاثة التي لاتزال أرقامها ضخمة جداً لاتتلائم مع الوضع الاقتصادي الذي يمر به البلد وكذلك يجب تحديد الايفادات الحكومية الكثيرة والتي تكلف الموازنة مبالغ خيالية وتحديدها بالحالات الضرورية جداً وحصرها بأعداد قليلة وتقليل مخصصاتها ومنع ايفاد الحمايات الشخصية للمسؤولين خارج البلد, وكذلك اعادة النظر بالأعداد الكبيرة من عناصر الحمايات للمسؤولين وتفعيل القوانين والتعليمات التي نصّت على تحديد أعدادها لأنها تكلف الموازنة مبالغ طائلة يمكن الاستفادة منها في أوجه أخرى مهمة, وكذلك التركيز على محاربة الفساد بشكل حقيقي وذلك بتفعيل دور القضاء العراقي على أخذ دوره المفقود في القصاص من الفاسدين والعمل على إبعاده عن التأثيرات السياسية والحزبية التي أفقدته دوره الحقيقي في ذلك.

أما الشق الثاني من الحل المتاح للحكومة وهو رفع سقف الضرائب  بشكل عام فهو حل يمسّ حياة المواطن البسيط بشكل مباشر ويجب على الحكومة أن تتعامل معه بحذر شديد لأن تأثيرات تطبيقه ستكون مباشرة وسلبية على متوسط دخل الفرد وستخلق مشاكل اقتصادية جديدة, فالمواطن العراقي يعاني أساساً من انخفاض كبير في قدرته الشرائية وقلة فرص العمل وانتشار البطالة وقلة الخدمات الرئيسية نتيجة الظرف الاقتصادي والأمني الحرج الذي تمر به البلاد, لذا يتوجب على الحكومة أن تبعد المواطن البسيط من دائرة التأثيرات السلبية لقراراتها وحلولها التي تتخذها وذلك بأن تحصر الزيادات الضريبية على طبقة مرتفعي الدخل من السياسيين والتجار وكبار الموظفين وكذلك استبعاد الزيادة في الضرائب على الخدمات الرئيسية مثل الكهرباء والوقود والماء لأن أي ارتفاع في أسعار هذه الخدمات سيؤثر على أسعار السوق بشكل عام وبالتالي سينعكس على المواطن وسيخلق مشاكل كبيرة, اضافة للخدمات فان السلع والمواد الضرورية لحياة المواطن يجب أن تكون مستبعدة من الزيادات الضريبية ومنها المواد الغذائية والمواد الطبية الرئيسية والمستلزمات الدراسية والملابس وغيرها من الضروريات الرئيسية للمواطن, ويمكن رفع أسعار الضرائب على المواد والسلع الأخرى التي تعتبر من الكماليات وهي كثيرة جداً وتأثيرات ارتفاع أسعارها ستكون أقل على حياة المواطن الفقير وستحقق ايرادات كبيرة لخزينة الدولة.

دعوتي للحكومة عندما تدرس مشكلة العجز في الموازنة وعند وضعها للحلول واتخاذها للقرارات أن تضع مصلحة المواطن العراقي المسكين نصب عينيها وأن تفكر قبل التوقيع على أي قرار بمدى تأثيره على المواطن البسيط الذي يعتبر القيمة العليا في المجتمع.

 

 

 

قيم هذه المدونة:
0
بحضور جماهيري واسع .. المؤسسة الإعلامية لدعم الدول
منهج صدام في عسكرة المجتمع / اسعد عبدالله عبدعلي
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الخميس، 14 كانون1 2017