Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 23 تشرين1 2016
  1545 زيارات

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
17 أيلول 2017
بخيرهم ماخيروني وبشرهم عموا علية. لو العب لو اخرب الملعب!!! ليس ب...
ثائر الطائي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ان ما نعيشه اليوم من فوضى كقطع وأشلاء مبعثرة ومنتشرة هنا وهناك ؛فهي بس...
محمد الخالدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
الكثيركانوا يعتقدون بان مذهب ابن تيمية هو من المذاهب الاسلامية حتى تصد...
جميل العبيدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ابن تيمية وحكامه حيث انهم نصبوا المنابر والخطابات والمؤلفات للتمجيد بم...

شكراً لك أردوغان / رائد الهاشمي

شكراً لك أردوغان

رائد الهاشمي

رئيس تحرير مجلة نور الاقتصادية

كانت ظروف سقوط محافظة الموصل في حزيران 2014 غريبة ومتشابكة ولعبت أيادي خفية في حياكة خيوط المؤامرة التي أدّت الى بيعها وسقوطها بيد خفافيش الظلام, وأخلفت عملية السقوط آثارها السلبية والخلافية الخطيرة بين الكتل السياسية وبين مكونات المجتمع العراقي فكانت الاتهامات تطلق من هذا الطرف وذاك فزاد التوتر ووصلت الى حد الاحتقان حتى بين المواطنين البسطاء ووصل الوضع حدّ الخطر ولاح حلّ التقسيم في الأفق وبدأت الأطراف التي تعمل بأجندات خارجية تطبّل لهذا التقسيم وتُصّرح بأنه الحلّ الوحيد لاستقرار البلد وانهاء الاحترابات السياسية وتجنيب البلد الوقوع في كارثة كبيرة لاتُحمد عٌقباها, أمّا العراقيين الشرفاء فكان مجرد الحديث عن التقسيم يؤرقهم ويؤلمهم في الصميم فعملوا مابوسعهم وكلٌ من موقعهِ على محاربة فكرة التقسيم وسط أجواء من القلق والخوف على مصير البلد من السير الى الهاوية.

بدأت عمليات التحضير لمعركة تحرير الموصل منذ فترة طويلة باعتبارها الصفحة الأخيرة من الحرب ضد الارهاب الداعشي لتحرير جميع الأراضي العراقية المحتلة وبدأت التحركات السياسية الدولية والإقليمية والمحلية وزادت التدخلات من كل جانب فهذا الطرف يصرّح ويتوعد ويطالب بعدم السماح لقوات البيشمركة بالمشاركة في المعركة والدخول الى الموصل لوجود أطماع كبيرة عند الكرد لضمّ مناطق جديدة الى الإقليم ,وذاك الطرف يطالب بعدم السماح لقوات الحشد الشعبي بالمشاركة والدخول الى الموصل لوجود أحقاد طائفية ورغبة بالانتقام من أهل السٌنة في الموصل, وطرف آخر يتهم جميع أهل الموصل بالخيانة وبيع المحافظة للأعداء ويجب عدم السماح بتسليح أبناء الموصل ومنعهم من المشاركة في المعركة خوفاً من خيانتهم مرةً أخرى, وطرف آخر يطالب بعدم السماح للقوات الأمريكية المحتلة وقوات التحالف بالاشتراك في المعركة وانه في حالة مشاركتهم سيكون له موقف حاسم من ذلك.

وسط كل هذه الأجواء المشحونة وعدم الثقة بين الأطراف كان العبادي في موقف لايٌحسد عليه فعليه إستكمال الاستعدادات للمعركة الفاصلة وعليه إرضاء كافة هذه الأطراف المتباغضة فيما بينها وتقليل حجم الخلافات وعليه إرضاء الولايات المتحدة وقوات التحالف فهو لا يستطيع الاستغناء عنهم ولامعاداتهم وعليه إرضاء الأطراف الإقليمية التي تتدخل في شؤون العراق بشكل أو بآخر ولايستطيع انهاء هذه التدخلات لأنها أصبحت تحصيل حاصل لايمكن تغييره في الوقت الراهن. كنت أفكر بموقف العبادي وأقول في نفسي انه لن يستطيع النجاح في مهمته ولو كان يمتلك مصباح علاء الدين السحري.

 

وسط خضمّ هذه الأجواء والاضطرابات جاء الموقف التركي الغاشم في الإعتداء على حرمة الأراضي العراقية وانتهاك سيادة البلد وإصرار أردوغان على المشاركة في معركة تحرير الموصل بحجة حماية أهل السٌنة والتركمان من بطش الأكراد والشيعة, فعمل أردوغان مايعمله المارد في مصباح علاء الدين حيث كان لفعلته هذه أن انتفض جميع العراقيين من شمالهم الى جنوبهم بثورة من الغضب ضد هذا التدخل السافر ورفضوه جملة وتفصيلاً وجاء هذا الرفض بصورة عفوية بدون تنسيق ولاتدخل من أي طرف سياسي فتوحدت القلوب وتراصّت الصفوف وتم ترك الخلافات لأن القضية مسّت العراق وكان نتيجة هذا التوحد ان قام العبادي باعلان ساعة الصفر بتحرير الموصل وتقدمت الجحافل الباسلة من قوات الجيش والشرطة والبيشمركة والحشد الشعبي والحشد العشائري وبتأييد ومؤازرة جميع العراقيين وبدون استثناء فبدأت الصفحة الأولى من معركة الشرف تحت شعار (قادمون يانينوى) وبدأت دماء العربي والكردي والشيعي والسني والتركماني والأيزيدي والمسيحي والشبكي تسيل سوية وتختلط على تراب أرض الموصل الحدباء وبدأت جحافل الأبطال بمختلف المكونات تقاتل كتفاً بكتف ويداً بيد ناسية كل الخلافات وكل المشاكل وواضعة مصلحة العراق فوق كل المصالح والانتمائات, وبهذه الروح والوطنية سيصنعون النصر الكبير وسيرفعون علم العراق الغالي في الموصل الحدباء وسيطهرون أرض العراق الحبيبة من دنس داعش الإرهابي وستكون لهذه المعركة الكبيرة مساحة واسعة في كتب التأريخ حيث ستسطر موقف العراقيين بوحدتهم وموقفهم البطولي في الذود عن وحدة العراق وترابه الغالي.     

قيم هذه المدونة:
مناقشة واقعية للخطاب التركي / عبد الرحمن عناد
العراق .. الانتصار الاكبر/ د. ماجد اسد
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الجمعة، 22 أيلول 2017