الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

شكراً لك أردوغان / رائد الهاشمي

شكراً لك أردوغان

رائد الهاشمي

رئيس تحرير مجلة نور الاقتصادية

كانت ظروف سقوط محافظة الموصل في حزيران 2014 غريبة ومتشابكة ولعبت أيادي خفية في حياكة خيوط المؤامرة التي أدّت الى بيعها وسقوطها بيد خفافيش الظلام, وأخلفت عملية السقوط آثارها السلبية والخلافية الخطيرة بين الكتل السياسية وبين مكونات المجتمع العراقي فكانت الاتهامات تطلق من هذا الطرف وذاك فزاد التوتر ووصلت الى حد الاحتقان حتى بين المواطنين البسطاء ووصل الوضع حدّ الخطر ولاح حلّ التقسيم في الأفق وبدأت الأطراف التي تعمل بأجندات خارجية تطبّل لهذا التقسيم وتُصّرح بأنه الحلّ الوحيد لاستقرار البلد وانهاء الاحترابات السياسية وتجنيب البلد الوقوع في كارثة كبيرة لاتُحمد عٌقباها, أمّا العراقيين الشرفاء فكان مجرد الحديث عن التقسيم يؤرقهم ويؤلمهم في الصميم فعملوا مابوسعهم وكلٌ من موقعهِ على محاربة فكرة التقسيم وسط أجواء من القلق والخوف على مصير البلد من السير الى الهاوية.

بدأت عمليات التحضير لمعركة تحرير الموصل منذ فترة طويلة باعتبارها الصفحة الأخيرة من الحرب ضد الارهاب الداعشي لتحرير جميع الأراضي العراقية المحتلة وبدأت التحركات السياسية الدولية والإقليمية والمحلية وزادت التدخلات من كل جانب فهذا الطرف يصرّح ويتوعد ويطالب بعدم السماح لقوات البيشمركة بالمشاركة في المعركة والدخول الى الموصل لوجود أطماع كبيرة عند الكرد لضمّ مناطق جديدة الى الإقليم ,وذاك الطرف يطالب بعدم السماح لقوات الحشد الشعبي بالمشاركة والدخول الى الموصل لوجود أحقاد طائفية ورغبة بالانتقام من أهل السٌنة في الموصل, وطرف آخر يتهم جميع أهل الموصل بالخيانة وبيع المحافظة للأعداء ويجب عدم السماح بتسليح أبناء الموصل ومنعهم من المشاركة في المعركة خوفاً من خيانتهم مرةً أخرى, وطرف آخر يطالب بعدم السماح للقوات الأمريكية المحتلة وقوات التحالف بالاشتراك في المعركة وانه في حالة مشاركتهم سيكون له موقف حاسم من ذلك.

وسط كل هذه الأجواء المشحونة وعدم الثقة بين الأطراف كان العبادي في موقف لايٌحسد عليه فعليه إستكمال الاستعدادات للمعركة الفاصلة وعليه إرضاء كافة هذه الأطراف المتباغضة فيما بينها وتقليل حجم الخلافات وعليه إرضاء الولايات المتحدة وقوات التحالف فهو لا يستطيع الاستغناء عنهم ولامعاداتهم وعليه إرضاء الأطراف الإقليمية التي تتدخل في شؤون العراق بشكل أو بآخر ولايستطيع انهاء هذه التدخلات لأنها أصبحت تحصيل حاصل لايمكن تغييره في الوقت الراهن. كنت أفكر بموقف العبادي وأقول في نفسي انه لن يستطيع النجاح في مهمته ولو كان يمتلك مصباح علاء الدين السحري.

 

وسط خضمّ هذه الأجواء والاضطرابات جاء الموقف التركي الغاشم في الإعتداء على حرمة الأراضي العراقية وانتهاك سيادة البلد وإصرار أردوغان على المشاركة في معركة تحرير الموصل بحجة حماية أهل السٌنة والتركمان من بطش الأكراد والشيعة, فعمل أردوغان مايعمله المارد في مصباح علاء الدين حيث كان لفعلته هذه أن انتفض جميع العراقيين من شمالهم الى جنوبهم بثورة من الغضب ضد هذا التدخل السافر ورفضوه جملة وتفصيلاً وجاء هذا الرفض بصورة عفوية بدون تنسيق ولاتدخل من أي طرف سياسي فتوحدت القلوب وتراصّت الصفوف وتم ترك الخلافات لأن القضية مسّت العراق وكان نتيجة هذا التوحد ان قام العبادي باعلان ساعة الصفر بتحرير الموصل وتقدمت الجحافل الباسلة من قوات الجيش والشرطة والبيشمركة والحشد الشعبي والحشد العشائري وبتأييد ومؤازرة جميع العراقيين وبدون استثناء فبدأت الصفحة الأولى من معركة الشرف تحت شعار (قادمون يانينوى) وبدأت دماء العربي والكردي والشيعي والسني والتركماني والأيزيدي والمسيحي والشبكي تسيل سوية وتختلط على تراب أرض الموصل الحدباء وبدأت جحافل الأبطال بمختلف المكونات تقاتل كتفاً بكتف ويداً بيد ناسية كل الخلافات وكل المشاكل وواضعة مصلحة العراق فوق كل المصالح والانتمائات, وبهذه الروح والوطنية سيصنعون النصر الكبير وسيرفعون علم العراق الغالي في الموصل الحدباء وسيطهرون أرض العراق الحبيبة من دنس داعش الإرهابي وستكون لهذه المعركة الكبيرة مساحة واسعة في كتب التأريخ حيث ستسطر موقف العراقيين بوحدتهم وموقفهم البطولي في الذود عن وحدة العراق وترابه الغالي.     

قيم هذه المدونة:
1
مناقشة واقعية للخطاب التركي / عبد الرحمن عناد
العراق .. الانتصار الاكبر/ د. ماجد اسد
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
هل انت مسجل كعضو في الشبكة؟ ادخل هنا للتسجيل ( كعضو جديد )
:
الأحد، 18 شباط 2018

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 23 تشرين1 2016
  2631 زيارات

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني الخارجية الفرنسية : باريس لن تقبل توسع طهران إلى البحر المتوسط
17 شباط 2018
سكت دهرا ونطق .... غدرا .،علم أن المثل لايقول غدرا ولكن هذا الوزير الف...
حسين يعقوب الحمداني حرب الرايات / هادي جلو مرعي
16 شباط 2018
تحية طيبة مقال مقتضب فيه علامة دالة للرايات البيض القادمه وأن كانت لات...
حسين يعقوب الحمداني المربد والتطلع نحن الافضل / عبدالامير الديراوي
16 شباط 2018
شكر للموضوع القيم والتغطية الطيبة نتمنى من الله أن يشعر ويلمس كلمن أعض...
اسلام حمود أمة راكعة في محراب الجهل / محمد عبد اللطيف
15 شباط 2018
بارك الله فيك ونفع الله بك وزادك علما وفهما وادبا ...

مدونات الكتاب

محمد الدراجي
29 حزيران 2014
السلام عليكم..سابقآ..عندما كنا نسمع عن سرقة ما..كسرقة دار..أو سيارة..او مامر علينا من ظروف تعيس
2844 زيارة
الصحفي علي علي
12 تشرين1 2017
لا تأمنن بعيش طاب أولهوتستقل من الدنيا بمحبوبوجرب الناس تأمن من عواقبهملا يعرف الشيء إلا بالتجا
1104 زيارة
هادي جلو مرعي
26 أيار 2014
سارع أصدقاء كثر على فيسبوك وتويتر بتوصيل صور عدت تظهر نائب كردية وهي تحضن بحرارة المتهم بقتل ال
3027 زيارة
الصحفي علي علي
08 نيسان 2014
من بين الصور المعيبة والمشينة في العرف الإنساني والأخلاق العامة، صور أضحت للأسف الشديد مألوفة ل
2752 زيارة
انور حيدر
10 آذار 2017
رغم ما قامت به جماعة الحوثيين من نهب إيرادات مؤسسات ومرافق الحكومة وكل ما يقع تحت يديها من ممتل
2241 زيارة
انعام عطيوي
11 شباط 2017
متابعة / إنعام عطيوي نالت الشاعرة المغتربة فريال الحميري على درع العطاء من مجموعة شعراء العرب ف
2730 زيارة
اختتمت بالأمس 21 مايو-أيار 2017 في العاصمة السعودية (الرياض) القمة العربية–الإسلامية–الامريكية
1658 زيارة
وداد فرحان
05 آذار 2016
بشكل موجز تعرف الصحافة على أنها المهنة التي تقوم على جمع وتحليل الأخبار والتحقق من مصداقيتها وت
3123 زيارة
زكي رضا
22 أيلول 2017
أمر ما جعل السادن يقضا تلك الليلة على غير عادته، فقد كان ومنذ أن وطئت قدماه أوّل مرّة تلك البقع
1235 زيارة
واثق الجابري
08 حزيران 2017
غالباً ما نتحدث عن إعادة التاريخ لنفسه، وكأن الحديث عن دورة، محصورة في اوقات المآسي والنكبات، و
1774 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال