Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 01 تشرين2 2016
  1490 زيارات

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني نتنياهو : ننفي كافة الاتهامات بشأن تورط اسرائيل في استفتاء كردستان
02 تشرين1 2017
كذب كذب حتى تصدق نفسك وهي مؤوسسات قائمة بذاتها لتحقيق ذات الكذبه حتى أ...
حسين يعقوب الحمداني سلطات إقليم كردستان تقترح التفاوض مع بغداد بشأن إرسال مراقبين عراقيين إلى مطاري أربيل والسليمانية
28 أيلول 2017
تحية طيبه صحيح أنها ثقافة وهي كلمة موثوقة ومؤدبه !!لكن أليس بغريب التس...
حسين يعقوب الحمداني اجتماع سري يجمع سياسيين أكراد بمسؤولين من أمريكا وفرنسا.. تفاصيل مفاجئة تُكشف لأول مرة
28 أيلول 2017
أستعادة كركوك أهم خطوة على الحكومة العراقيه أتخاذها لأنها اليوم هي رجل...
حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
27 أيلول 2017
تحيه طيبة أستاذ ..نعم هذا وقع حقيقي لأن السلطه تمنح لأأناس ليسوا أكادم...

عون .. ولقاء لم يتحقق؟ / احمد صبري

كنت في بيروت عشية انتخاب الجنرال ميشال عون رئيسا للبنان، ولاحظت الانقسام في الشارع حول مبادرةِ سعد الحريري التي أوصلتْ عون إلى سدة الرئاسة، ووضعتْ لبنانَ على أعتاب مرحلة جديدة ربما تحمل مفآجات في قواعد اللعبة الديمقراطية فيه
وأنا في بيروت اقترح عليّ أحدُ الأصدقاء اللبنانيين أن ألتقيَ عون وأجريَ معه لقاءً صحفيا غير أنني اعتذرت، بسبب أنّ ما سيقوله العشية ربما لايصلح للغد المليء بالمتغيرات
وهذا العرضُ ذكّرني بموعدٍ لم يتحقق مع عون عام 1989 عندما كان رئيسا لحكومةٍ عسكريةٍ مؤقتة في مواجهة القوات السورية وفصائلَ فلسطينية وكان العراق يدعم موقفه.
هذا اللقاء رتّبه مشكورا في حينها الأخُ والصديق عادل الدلي عندما كان مستشارا صحفيا في سفارتنا في بيروت، وبعد أن حدد موعد اللقاء، وعشية سفري اتصل بي الاخ المرحوم هشام السامرائي مديرُ مكتب وزير الإعلام المعتقل لطيف الدليمي ليبلغني أنّ الوزير لم يوافق على سفري في تلك الظروف الخطيرة التي يمر بها لبنان، خوفاًعلى حياتي.
شعرتُ بالإحباط -علماً بأنني رتبت سفري إلى لبنان عن طريق قبرص ثم إلى جونيه وصولا إلى لقاء العماد عون-
وشكوتُ أمري إلى الأستاذ كامل الشرقي رئيس تحرير مجلة ألف باء التي كنت أعمل فيها حينذاك، وردّ عليَّ بأنّ حياتك أهمُّ من هذه المغامرة
وشاءت الصدف بعدها أن أتحدثَ مع عون هاتفيا من بغداد عندما كان لاجئاً في باريس عشية التهديداتِ الأمريكية بالعدوان على العراق عام 1998 حيث عبّر عن وقوفه مع العراق وشعبِه وذكّرته بالموعد الذي لم يتحقق وقال: إنّ قادمَ الأيام ربما يسمح بلقائنا
ومابين اللقاءِ الذي لم يتمّ عام 1989 وزيارتي لبيروت عشيةَ انتخابِ عون رئيسا 2016 مسافةٌ انتقل عونُ فيها من خندقٍ الى خندق، حتى أصبحَ رئيساً للبنان على كرسيّ حريريّ.

قيم هذه المدونة:
انها ساعة الحقيقة / عبد المنعم الاعسم
قرة عين معصومنا على لم شمل نوابه / علي علي
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الأربعاء، 18 تشرين1 2017