Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 06 تشرين2 2016
  2032 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل معلومات للفائدة .. / الشاعر كاظم الوحيد
27 تشرين2 2017
شكرا للشاعر المبدع كاظم الوحيد على نشر موضوعه والذي يحمل بين طياته معل...
عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...

مدونات الكتاب

د.حسن الخزرجي
29 أيار 2016
الحجاب عادة عرفت لدى شعوب الحضارات القديمة . وكانت خصيصة المرأة العفيفة ، وﻻ يسمح القانون لغيره
2251 زيارة
الصحفي علي علي
04 تشرين1 2016
  اليوم في عراقنا الجديد.. صار الكلام في أروقة ساسته ودهاليز مسؤوليه ومعتلي المناصب الرفيع
2163 زيارة
معمر حبار
18 تشرين1 2016
مقدمة الجزائري الرافض لأي احتلال.. الاشخاص، والزعماء، والفقهاء يحترمون وينتقدون مهما كانت منزلت
2286 زيارة
بادرت في العتبة العلوية المقدسة العوائل النازحة إلى مناطق سكناهم في مدينة الموصل التي حررها الج
3 زيارة
ساره سامي
28 تشرين2 2017
قالَ ..كَلِّميني عَن نَفسِك قلتُ.. يا سيِّدي ما أنا سِوى طِفلةٌ قَد إمتَلَئَت حَقيبَتُها  بأورا
250 زيارة
 لأنكَ أنايَ..أختمُ الليلَ بالباقياتِ الصالحاتِ ستراً, ويفضحُ الشِعر فجراً جلّ أسراري, أُب
2135 زيارة
يدخل الشرق الاوسط مراحل معقدة من الصراعات والنزاعات المحلية وخصوصا العالم العربي الذي اصبح في م
2366 زيارة
سمير مزبان
12 تموز 2016
نظم ابناء الجالية العراقية في ستوكهولم ( صفحة التواصل الاجتماعي -العراقيين في السويد ) مجلس عزا
4176 زيارة
محرر
27 تشرين1 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أن بغداد لن تقبل إلا
558 زيارة
خلود الحسناوي
25 كانون2 2017
اني ماعرفج يابت الناسلكن الج عندي إحساسيكول بعينج الحلوة حزن وهموميهد جبال والعباسعندج حزن
1946 زيارة

إرحموا جيب المواطن يرحمكم من في السماء/ رائد الهاشمي

إرحموا جيب المواطن يرحمكم من في السماء

رائد الهاشمي

رئيس تحرير مجلة نور الاقتصادية

المشاكل الاقتصادية على اختلاف أنواعها عندما تحدث في أي بلد فان آثارها تبدو واضحة على جميع مفاصل الحياة ولكنها تكون أكثر وضوحاً وقساوةً على المواطن البسيط نظراً لمحدودية دخله, فتبدأ معاناته تزداد مع ازدياد حجم المشكلة الاقتصادية فيعاني من عدم استطاعته خلق التوازن بين وارداته المالية وبين نفقاته الحياتية الضرورية من مسكن وملبس ومأكل وأجور الخدمات الرئيسية كالماء والكهرباء والمولدة وأجور النقل والاتصالات والمستلزمات الدراسية وغيرها, لذا من العدل والانصاف فانه على أي حكومة عادلة أن تبعد مواطنيها جهد الإمكان عن دائرة الحلول التي تنوي اتخاذها لمعالجة أية مشكلة إقتصادية تعصف بالبلد كي لاتحملّه أعباءً جديدة فوق أعبائه.

مايحدث في بلدنا مع الأسف فان حكومتنا لاتراعي هذا المبدأ مع مواطنيها فنجدها مع كل حل تفكر به لمعالجة المشاكل الاقتصادية فانها تطرق بقوة على رأس المواطن البسيط وتستنزف موارده المتواضعة, فالعجز الذي تعاني منه الموازنة المالية منذ سنوات معروفة أسبابه للجميع وهي كثيرة ولاأريد التطرق لها هنا ولكن لو بحثا بتمعّن في هذه الأسباب فسنجد بأن المواطن لم يكن أحدها لامن قريب ولامن بعيد, فلماذا تحملّه الحكومة نتائج أخطاء لم يرتكبها؟

وهنا أتسائل لماذا تم رفع نسبة الاستقطاع في رواتب الموظفين والمتقاعدين في موازنة 2017 من 3% الى أكثر من 4,5 % ولماذا تركت الحرية للوزارات والمؤسسات الحكومية بفرض الضرائب والرسوم على الخدمات الرئيسية التي تقدمها للمواطن وكما يحلو لها, ولماذا يتم فرض الضرائب والرسوم يومياً على السلع والبضائع والخدمات الرئيسية؟ فهل فكرت حكومتنا الموقرة ولو للحظة واحدة عن كيفية تمكن المواطن بدخله المتواضع أن يقف أمام هذا الاستنزاف اليومي لموارده البسيطة وكيف سيتمكن من تليبة احتياجاته واحتياجات عائلته الضرورية في هذه الحياة المريرة؟

دعوتي للحكومة ولمجلس النواب أن يفكروا ألف مرة قبل التوقيع على أي قرار أو حل لمعالجة أي مشكلة اقتصادية ويدرسوا تأثيراته ونتائجه على حياة المواطن البسيط ويتقوا الله فيه, وأن يستبعدوا المواطن عن حساباتهم وحلولهم المقترحة لسد العجز في الموازنة وأن يفكروا بمئات الحلول المتاحة لذلك والتي بإمكانها أن تقلص هذا العجز بعيداً عن جيب المواطن الذي أصبح بحالة يرثى لها في وسط كم هائل من المعاناة اليومية في جميع تفاصيل حياته (وارحموا جيب المواطن يرحمكم من في السماء).

 

 

قيم هذه المدونة:
1
زعيم التيار الصدري يطالب باقالة وزراء التربية والز
السلطات الإيطالية: هناك صلة بين جبهة النصرة وعمليا
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الإثنين، 18 كانون1 2017