Arabic Danish English German Russian Swedish
تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

 

أخر مقال نشر للكاتب

الجمعة، 02 كانون1 2016
727 الزيارات

اخر التعليقات

محرر ضرب الأطفال في المدارس / رقية الخاقاني
24 نيسان 2017
اول مسرح للطفل في الوطن العربي هو الشارع ونهاية كل مسرحيه تكون في متاهات المدن ا...
اسعد كامل الفاتحة : الى روح الإمام الكاظم (ع) وعثمان علي العبيدي / الصحفي صادق فرج التميمي
23 نيسان 2017
الله يرحمك يااصيل فان حليبك طاهر ونقي سيذكرك التاريخ الى يوم الدين اسال الله ان ...
محرر تعليق من الكاتبة والشاعرة نورهان شيراز بعنوان شبكة الاعلام خلية من الكتاب والمثقفين
23 نيسان 2017
.. احترامنا الكبير لك وتقديرناالعالي للكلمات الصادقة التي تضمنها تعليقك عن شبكتن...

مدونات الكتاب

محرر
29 كانون2 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - ذكر تقرير ألماني، الأحد 29 يناير/كانون الثاني، أن المهاجرين ي
389 زيارة
    {  المختار}    يسافرُ في الصّحراءِ صوت ذرّاتِ رملٍ في عيونِ ا
782 زيارة
كانت سنة 2012 صعبة جدا, حيث كنت طالب ماجستير, في قسم المحاسبة, في كلية الإدارة والاقتصاد, في حي الطا
909 زيارة
مرت ساعات النهار ثقيلة, ولم يأتي زبون واحد لمحل الاسكافي أبو علاء, الكائن في سوق حي النصر, احد أكثر
645 زيارة

مرتضى ال مكي

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

لماذا علي الأكبر وحيدا في الموصل؟! / مرتضى ال مكي

جميعنا يعلم ان معركتنا اليوم هي امتداد لمعركة الطف، كونها بانت منها معالم الحق الذي تساءل عنه علي الأكبر، عندما استرجع اباه (ع) وهم على اعتاب كربلاء، ولا يخفى على كل منصف أيضا حجم الدماء، التي تُقَدَم في سبيل الوطنية والعيش السليم، لا لأجل مغانم حرب ولا كنوز لآبائنا تُركت في المناطق الغربية، انما تَفَوجَت الرجال لنصرة الحق والبحث عنه. هو نداء فخر واعتزاز ونصر، كما هو نداء عتب الى شبابنا وعوائلنا كما انا اول المستهدفين بهذا المقال، لماذا علي الأكبر وحيدا في الوغى؟ هو نداء للشباب الذي تغلب عليهم الكسل والخمول وغياب المثل الأعلى، هو نداء تنافس وغبطة، لماذا ينخرط في صفوف حشدنا عدد كبير من كبار السن، فيما بقي علي الأكبر (أي الشباب) بلا ناصر في الحشد. تعالوا لنكسر حاجز التهاون الذي غلب على ربوعنا، ونتنافس إيجابا مع كبار السن من المجاهدين، الذين أبلوا بلاءاً حسناً، أ لم تقل المرجعية؟ (على الام ان تحث ابنها وعلى الاب ان يحث ابنه)، لماذا يتسكع اغلب شبابنا بين مقاهي النت وملاعب الرياضة؟ أ لم يخبروا شجاعة الشباب؟. لماذا لا ندرس عزم الشباب في ندوات تعبئة؟ لماذا لم نتعلم من شباب العباس ابن علي (ع)، حيث يقول مالك الاشتر: "ظننت ان الله لم يخلق لي قلب! لأني لا أخاف شيء الا الله، سألوه ومتى عرفت ان الله خلق لك قلب؟ قال عندما وزع امير المؤمنين المواقع في معركة النهروان، فقال بني عباس انت تقف على تلك القنطرة، فقلت يا امير المؤمنين انه صبي، فرمقني العباس بعينه، وفي تلك اللحظة علمت ان الله خلق لي قلب" اين نحن من هكذا شجاعة؟ ولنغلب الشهادة على حياة الطيش، اين نحن من لا مبالاة علي الأكبر من المنايا، لو وقعت عليه او وقع عليها ما دام يمضي نحو الحق. خلاصة القول: نحن بحاجة الى صحوة تحطم جدران التهرب من ميادين الوطنية، والانزواء في خندق الابتعاد والاكتفاء بدماء الاخرين، جميعنا مسؤول ويتحمل جزء من معاناة وطنه ودينه، ولابد من ثورة لنصرة الوطن والحق والدين، لنصرة علي الأكبر في ميدان الوغى ومعارك الشرف. سلام

0
التسوية حجامة لجسد الوطنية / مرتضى ال مكي
سخاء النفس لبائع النفس / مرتضى ال مكي

مواضيع ذات علاقة :

 

التعليقات

لا تعليق على هذه المشاركة. كن أول من يعلق.
اذا كنت مسجلا كعضو في الشبكة ؟ ادخل من هنا
زائر
الخميس، 27 نيسان 2017

أخر الأخبار المصورة

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

المدونات الاكثر ترشيحا

شيرين فريد
28 آب 2016
أنا أعلم علم اليقين بأن مقالى هذا ربما سيثير حفيظة البعض لأنه عبارة عن محاولة إجتهادية منى للنظر نظر
2941 زيارات
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في هضبة الجول
2487 زيارات
خلود الحسناوي
09 تشرين1 2016
ظننت اني بالحناء سأخضب معك ظفيرتي ..يا لخيبتـــي وقــد شابـــت ظفيرتـــي وعـــلاها لون الثلـــج مــن
973 زيارات