Arabic Danish English German Russian Swedish
تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

 

أخر مقال نشر للكاتب

الأحد، 04 كانون1 2016
647 الزيارات

اخر التعليقات

محرر ضرب الأطفال في المدارس / رقية الخاقاني
24 نيسان 2017
اول مسرح للطفل في الوطن العربي هو الشارع ونهاية كل مسرحيه تكون في متاهات المدن ا...
اسعد كامل الفاتحة : الى روح الإمام الكاظم (ع) وعثمان علي العبيدي / الصحفي صادق فرج التميمي
23 نيسان 2017
الله يرحمك يااصيل فان حليبك طاهر ونقي سيذكرك التاريخ الى يوم الدين اسال الله ان ...
محرر تعليق من الكاتبة والشاعرة نورهان شيراز بعنوان شبكة الاعلام خلية من الكتاب والمثقفين
23 نيسان 2017
.. احترامنا الكبير لك وتقديرناالعالي للكلمات الصادقة التي تضمنها تعليقك عن شبكتن...

مدونات الكتاب

معركة تحرير الموصل.. وطنيتنا المستعادة أخيرا. المهندس زيد شحاثة لكل معركة أهداف, يرغب قادتها, أن تتح
677 زيارة
حسام العقابي
14 كانون2 2017
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك دعت النائبة عالية نصيف مجلس الوزراء الى الالتفات لظ
424 زيارة
محرر
16 شباط 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أكد الرئيس السوري بشار الأسد أن السلطات السورية هي التي تتخذ
323 زيارة

مرتضى ال مكي

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

بين مسعود وال سعود هل الأمان يعود؟ / مرتضى ال مكي

لا اعلم هل ال سعود مشمولين بحديث الرسول، "جارك ثم جارك ثم جارك ثم اخاك"؟ اعتقد ان خلف هذا الحديث خفايا نجهلها، هل من يمد الارهابيون ليسحقوا حضارتك وبلدك أُفضله على أخي الذي يضمد جراحاته ويمضي مدافعا عن ارضي؟!، هل من ينفق ميزانيته للإطاحة بي يعني أخي؟!، لابد للجار من قيود يلتزم بها، وإذا ما تجاوز تلك المفاهيم، فهو غير معني بحديث الرسول. العراق ما بعد (2003)، مر بمراحل عديدة منها تطور ملحوظ على جميع الأصعدة، ومنها تردي واضح للأمن والأمان، ولا ينكر منصف الدور الرئيس الذي تلعبه مملكة الشر، في تصدير الارهابين الى العراق، كذلك الفتاوى التي يلقيها مشايخهم سموما بعقول جهالهم، وما جهاد النكاح الا انموذجا تافهاً يجعل من فتياتهم جواري بأحضان الشيشانيين واقرانهم. ال سعود الذين تشير دراسات الى انهم من أصول يهودية، تسلطوا على رقاب المسلمين وحرفوهم عن عقيدة السماء، وما الوهابية الا مثالاً حياً، فيما التعاون المستمر الخفي بين السعودية وتل ابيب، الذي افشته جريدة صهيونية مؤخراً، في خبرها الذي يشكر فيه نتنياهو العاهل السعودي! لتقديمه (100 ألف دولار) مساعدات لحرائق إسرائيل التي نشبت مؤخراً. عدم استقرار العراق يرتكز على جنبتين: الأولى كما أسلفنا الدعم المادي والمعنوي السعودي للإرهابيين، والثانية: التهاون الكبير من قبل رئيس إقليم كردستان مسعود برزاني، مع كل من تصدر بحقة مذكرة قبض، فيأخذ الإرهابي طعمه من فضلات ال سعود وما ان ضاقت عليه هرب الى كردستان لاجئاً! ليجد الطريق متهيئا لإخفائه. مسعود برزاني البعثي الظاهر والباطن، هل تعتقد انه يهنأ برؤية إزدهار البلد امنياً واقتصادياً؟ لذا نرى خبث مؤامراته لإفشال المخططات التي تسعى لإنقاذ الوطن، من سطوة البعثيين ومرتزقة الإرهاب. خلاصة القول: لا اعتقد اننا نتمكن من استتباب الامن، الا بمقاطعة جدية لمملكة الإرهاب، ومحاربة كل من يلهث للعق فضلاتها من الساسة الذين لا يريدون للوطن استقراراً، كأمثال النجيفيين، وكذلك الوقوف بوجه الحقارة البرزانية وتلقينه درس التأديب، لنحفظ امن الوطن بأقل دماء وخسائر. سلام.

0
راشد الزغاري مثال الفلسطينيين المنسيين في سجون الع
العراقيون لاللسما ولاللگاع / علي علي

مواضيع ذات علاقة :

 

التعليقات

لا تعليق على هذه المشاركة. كن أول من يعلق.
اذا كنت مسجلا كعضو في الشبكة ؟ ادخل من هنا
زائر
الخميس، 27 نيسان 2017

أخر الأخبار المصورة

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

المدونات الاكثر ترشيحا

شيرين فريد
28 آب 2016
أنا أعلم علم اليقين بأن مقالى هذا ربما سيثير حفيظة البعض لأنه عبارة عن محاولة إجتهادية منى للنظر نظر
2940 زيارات
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في هضبة الجول
2486 زيارات
خلود الحسناوي
09 تشرين1 2016
ظننت اني بالحناء سأخضب معك ظفيرتي ..يا لخيبتـــي وقــد شابـــت ظفيرتـــي وعـــلاها لون الثلـــج مــن
972 زيارات