Arabic Danish English German Russian Swedish
تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

 

أخر مقال نشر للكاتب

الثلاثاء، 06 كانون1 2016
769 الزيارات

اخر التعليقات

حيدر ألوان من النحت العراقي .. عنوان لمعرض تشكيلي لفن النحت على أروقة وزارة الثقافة / عباس سليم الخفاجي
28 آذار 2017
اذا كان المعرض في اروقة وزارة الثقافة فكيف للمواطن العادي التمتع بالمعرض وكذلك ك...
منتظر الاسدي قصة نجاح رجل .. مُلقن الببغاوات المهندس مؤيد أمازون / عباس سليم الخفاجي
26 آذار 2017
اشكر استاذ مؤيد على كل مابذله ويبذله من أجل هذه الهواية هو بحق انسان خلوق ومحب ل...
عباس سليم الخفاجي قصة نجاح رجل .. مُلقن الببغاوات المهندس مؤيد أمازون / عباس سليم الخفاجي
25 آذار 2017
بأسمي ونيابة عن هيئة تحرير شبكتنا شبكة الاعلام في الدانمارك نقدم شكراً للزميل مؤ...
bahaa قصة نجاح رجل .. مُلقن الببغاوات المهندس مؤيد أمازون / عباس سليم الخفاجي
25 آذار 2017
كل الشكر والتقدير والاحترام للاخ المهندس مؤيد امزون لما يقدمة من خدمات للمربين و...

مدونات الكتاب

سمير ناصر ديبس
15 تموز 2016
السويد / شبكة الاعلام في الدنماركصدرت حديثا للزميل الصحفي سمير ناصر الطبعة الأولى من كتابه الموسوم (
2564 زيارة
لبعض السّياسيين سوءات وعورات ولهم ذيول أيضاً!الشّاعر الكبير مظفّر النوّاب سبقنا في اكتشاف ذيول لبعض
567 زيارة

شبكة الاعلام في الدنمارك - اعلامية سياسية ثقافية فنية مستقلة

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

سفارتنا في الصين أذن من طين وأخرى من عجين..! / د. هاشم حسن التميمي

قبل أيام امتدحتْ سفيرة العراق في عمان لنشاطها المتميز ومثابرتها وحرصها لتحسين صورة وطنها في الخارج، وللأسف واصلت الرحلة لجمهورية الصين الشعبية صاحبة الرصيد السكاني الأعلى في العالم والذي تجاوز المليار والربع ويتربع على عرش مجلس الأمن ضمن الخمسة الكبار ووجدت سفارتنا  فيها أذن من طين وأخرى من عجين..!
أقول ذلك ليس من باب التجني أو لامتناع السفير وأركان سفارته عن استقبالي والسؤال عن أحوالي بصفتي مواطن عراقي تجول في هذه الدولة العظمى  في المدن الكبرى والأرياف ومن شنغهاي لبكين والتقى بسكان الأنهار الثلاثة الأصفر والبانغستي واللؤلؤ وتحاور مع أشخاص يمثلون 56 قومية وفي مقدمتها الهان، والتقينا بعلماء ومفكرين حضروا مؤتمرا يمثل قارة آسيا ولم نجد سفيرا أو ملحقا ثقافيا يتابع أو يراقب ويسأل ويحاور لماذا أهل الصين لا يعلمون بوجود سفارة ويعتقدون أن العراق تابع لإيران وشعبه ما زال يحن لأيام حكم صدام، ولا يستطيع أكبر الحكماء بما فيهم عشاق كنفشيوس أن يتهمون الشعب الصيني التأثر بداعش وقطر أو وقع تحت تأثير العربية والجزيرة وأفكار ابن تيمية، وحين يعرف السبب وهو غياب النشاط والجهل بثقافة البلاد يبطل العجب والدليل أنا المواطن العبد الفقير الذي ينفق من جيبه الخاص لتحسين صورة بلاده اتصلت أكثر من مرة بـأركان السفارة وهنالك من كان يتصل ويخبرهم بأن الرجل لا يحتاج لضيافة أو مساعدة ومأدبة مليونية ولكنه أراد أن يزور سفارة بلاده فأغلقت الأبواب وهي تعرف لمن تفتحها من ساسة وتجار وسماسرة.. وليس غريبا على سلكنا الدبلوماسي الذي شكلته المحاصصة الحقيرة ونصب العريف سفيرا والأمي دبلوماسيا والهارب من الخدمة العسكرية وزيرا مفوضا وسفيرا فوق العادة.. والإرهابي بحكم القضاء وليس الادعاء نائبا للرئيس فالأمر حين يتحول لفوضى في السفارات والتي تحولت مقرات للوجاهات واستثمار الدولارات وإبرام الصفقات أمرا ليس فيه عجب وكما كان يردد الراحل ياسر عرفات حين التقيه في اغلب المناسبات  تسألين عن سقمي صحتي هي العجب، ونحن نقول تسألون عن السفارات فقد تحولت لمنتجعات للخال وابن أخته وخالته وأحبال المضيف وأبناء السيد والعلوية ومن كان يحمل لسيده ورئيس حزبه ما لذ وطاب ويفتح له ولها كل الأبواب...! أغلقوا السفارات الفاشلة وحولوا تخصيصاتها لدعم الحصة التموينية ورواتب شهداء الحشد الشعبي والقوات الأمنية ونتحدى بعض السفراء والدبلوماسيين من اجتياز امتحان اللغة الانكليزية للدراسة الابتدائية..!

المولد النبوي عند الحافظ المجتهد المحدث جلال الدين
عن الاستلام والتسليم .. أثيل نموذجا / علي علي

مواضيع ذات علاقة :

 

تعليقات

لا تعليق على هذه المشاركة. كن أول من يعلق.
اذا كنت مسجلا كعضو في الشبكة ؟ ادخل من هنا
زائر
الأربعاء، 29 آذار 2017

أخر الأخبار المصورة

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

المدونات الاكثر ترشيحا

شيرين فريد
28 آب 2016
أنا أعلم علم اليقين بأن مقالى هذا ربما سيثير حفيظة البعض لأنه عبارة عن محاولة إجتهادية منى للنظر نظر
2756 زيارات
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في هضبة الجول
2281 زيارات
خلود الحسناوي
09 تشرين1 2016
ظننت اني بالحناء سأخضب معك ظفيرتي ..يا لخيبتـــي وقــد شابـــت ظفيرتـــي وعـــلاها لون الثلـــج مــن
790 زيارات