Arabic Danish English German Russian Swedish
تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

 

أخر مقال نشر للكاتب

الأربعاء، 07 كانون1 2016
368 الزيارات

اخر التعليقات

عباس سليم الخفاجي قصة نجاح رجل .. مُلقن الببغاوات المهندس مؤيد أمازون / عباس سليم الخفاجي
25 آذار 2017
بأسمي ونيابة عن هيئة تحرير شبكتنا شبكة الاعلام في الدانمارك نقدم شكراً للزميل مؤ...
bahaa قصة نجاح رجل .. مُلقن الببغاوات المهندس مؤيد أمازون / عباس سليم الخفاجي
25 آذار 2017
كل الشكر والتقدير والاحترام للاخ المهندس مؤيد امزون لما يقدمة من خدمات للمربين و...
bahaa قصة نجاح رجل .. مُلقن الببغاوات المهندس مؤيد أمازون / عباس سليم الخفاجي
25 آذار 2017
كل الشكر والتقدير والاحترام للاخ المهندس مؤيد امزون لما يقدمة من خدمات للمربين و...
bahaa قصة نجاح رجل .. مُلقن الببغاوات المهندس مؤيد أمازون / عباس سليم الخفاجي
25 آذار 2017
كل الشكر والتقدير والاحترام للاخ المهندس مؤيد امزون لما يقدمة من خدمات للمربين و...

شبكة الاعلام في الدنمارك - اعلامية سياسية ثقافية فنية مستقلة

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

مهنة المضطربين عقليا! / طه جزاع

بحسب ما أعلنه موقع إحدى الصحف البريطانية قبل مدة فأن الصحافة والإعلام هي واحدة من المهن التي يختارها المضطربون عقليا! ذلك أن دراسة أميركية قد أعدت لائحة بأهم الوظائف التي يختارها المضطربون عقليا والتي يتصدرها المدراء والمحامون الذين يختارون هذه المهن تحديدا لأنها تمنحهم شعورا بالقوة على العكس من وظائف أخرى مثل التعليم والمحاسبة والطب التي تتميز بالتعاطف والاجتهاد في سبيل الغير، وتمضي الدراسة في تعريف المضطرب عقليا ، فهو شخص يتميز انه لا يخاف ، لا يضعف تحت الضغط ،غير متعاطف ،قاس ،أناني ،غير مسؤول ، مندفع ، وقلما يشعر بالذنب ، كما يتميز سلوكه الاجتماعي بالعدائية والتطفل والإجرام! سيشعر الكثير من الزملاء الصحفيين والإعلاميين والمدراء والمحامين بالغبن واللاعدالة من زجهم في هذا التصنيف الغريب الذي قد يعني العاملين في بلد الدراسة ، أو انه يعني عينة البحث التي اختارها الباحثون في هذه الدراسة ، والتي لا يمكن تعميم نتائجها على مجمل العاملين في هذه المهن ، كما إنها قد لا تكون صحيحة في مجتمعات أخرى غير المجتمع الأميركي ، ومما عزز ذلك الجريمة التي وقعت منتصف العام الماضي في ولاية فرجينيا بعد أن أقدم فيستر فلاناغا وهو احد العاملين سابقا في محطة فضائية على إطلاق النار باتجاه زميلته اليسون باركر أثناء تقديمها برنامجا تلفزيونيا على الهواء مباشرة ، ولم يكتف بذلك فقد قتل أيضا مصور البرنامج ادم وارد ، كما أصيبت الضيفة التي كانت تتحدث إلى اليسون باركر بإصابات بليغة ، وبعد أن لاحقته الشرطة وحاصرته لعدة ساعات قام الإعلامي القاتل بإطلاق النار على نفسه منتحرأ ! وبغض النظر عن الدوافع التي أدت إلى هذه الجريمة والتي شرحها القاتل بنفسه أثناء تصويره المباشر لجريمته التي هزت الأوساط الإعلامية الأميركية وقت حدوثها ، كما أثارت دهشة المشاهدين واستغرابهم في مختلف أنحاء العالم ، فأنها من جانب آخر يمكن أن تعزز نتائج تلك الدراسة التي توصلت إلى إن مهنة الصحافة والإعلام هي المهنة التي يختارها المضطربون عقليا ، فلا وصف يمكن أن يوصف به القاتل في هذه الجريمة المروعة إلا وصف الاضطراب العقلي ، إذ نادرا ما نجد مجرما يقدم على جريمته بمثل هذه الصورة ، ويحرص على ارتكابها وتوثيقها وبثها على الهواء مباشرة ! من المؤكد إن بعض صفات العاملين في مهنة الصحافة والإعلام التي أوردتها الدراسة هي صفات ايجابية تحسب لهم لا عليهم ، مثل عدم الخوف وعدم الضعف تحت الضغط ، أما بقية الصفات والتي تصل إلى حد العدائية والإجرام ، فإنها قد تكون من باب النوادر والمبالغات ، إلا إذا اعتبرنا بعض ما يقدم في برامج قنواتنا الفضائية من لقاءات وحوارات سقيمة ، ومجادلات ونقاشات عقيمة ، جرائم على الهواء مباشرة ، لاسيما إن كان الضيف الكريم من المصابين بأحد أنواع الاضطرابات العقلية !

إرهاب .. وكيد نساء! / طه جزاع
طلاق بلا حدود! / طه جزاع

مواضيع ذات علاقة :

 

تعليقات

لا تعليق على هذه المشاركة. كن أول من يعلق.
اذا كنت مسجلا كعضو في الشبكة ؟ ادخل من هنا
زائر
الإثنين، 27 آذار 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

المدونات الاكثر ترشيحا

شيرين فريد
28 آب 2016
أنا أعلم علم اليقين بأن مقالى هذا ربما سيثير حفيظة البعض لأنه عبارة عن محاولة إجتهادية منى للنظر نظر
2747 زيارات
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في هضبة الجول
2271 زيارات
خلود الحسناوي
09 تشرين1 2016
ظننت اني بالحناء سأخضب معك ظفيرتي ..يا لخيبتـــي وقــد شابـــت ظفيرتـــي وعـــلاها لون الثلـــج مــن
778 زيارات