Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 08 كانون1 2016
  2391 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل معلومات للفائدة .. / الشاعر كاظم الوحيد
27 تشرين2 2017
شكرا للشاعر المبدع كاظم الوحيد على نشر موضوعه والذي يحمل بين طياته معل...
عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...

مدونات الكتاب

الصحفي علي علي
01 أيار 2016
في مثل عراقي قديم أدلى قائله بمعلومة تكاد تكون حاضرة في كل الأزمان والأماكن، تلك المعلومة هي أ
2352 زيارة
صباح جميل
18 آذار 2013
ياعراق مضى 26عاما على حلم العراقي العالمي منذوالعام 1986 في المكسيك.وتلت السنوات والعراق في سبا
6632 زيارة
طارق الجبوري
08 أيلول 2016
بعد كل المعاناة والقهر والوجع من ممارسات سياسيو الصدفة ممن اجلستهم الادارة الامريكية على كراسي
2167 زيارة
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك أفتتح الدكتور شفيق المهدي مدير عام دائرة الفنون الت
2303 زيارة
محرر
03 شباط 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - نقلت نشطاء سوريون عن وسائل إعلام تابعة لتنظيم "داعش" وعن سك
1788 زيارة
نزار حيدر
01 شباط 2016
وصدقَ مَنْ قال [اذا لَمْ تسْتح فافعلْ، أو قُلْ ما شِئْت] فعلى مدى ثلاث دورات برلمانيّة دستوريّة
2292 زيارة
زكي رضا
31 آذار 2017
مساء الخير أيها الرفيق فهد وأنت تكتب أوّل بيان شيوعي وتعلقّه على جدران الفقراء بالناصرّية، مساء
1632 زيارة
على أطراف أحد جسور بغداد، جلس سائلان أعميان يتسوّلان ويسألان النّاس، فكان أحدهما يتوسّل بأمير ا
2816 زيارة
نهر عراقي الهوية عربي الأصل, من أبويين عربيين هما دجلة والفرات, ولد منذ قرون في (القرنة) تحت ظل
2456 زيارة
سمرالجبوري
24 حزيران 2014
قولوا لكيري مجرم فيتنام انه أخطأ الموعد والمكان.. وآن له مراجعة مشفاهُ النفسية قولوا له ليذهب إ
2500 زيارة

فضيحة الإماراتية في شنغهاي / د. هاشم حسن التميمي

تَعرضنا خلال رحلتنا الأخيرة إلى الصين الشعبية لمتاعب جمة ومتاعب كثيرة واطلعنا فعلا على وقائع ومشاهدات عجيبة مثل سور الصين احد أركان عجائب الدنيا السبع وطعامهم الغريب وطيبتهم المتناهية، وتفاصيل الحياة اليومية التي سنفرد لها أكثر من مقال ونكرس حديث اليوم لفضيحة الخطوط الإماراتية مع العبد الفقير....!
لأول مرة أدشن أضخم طائرة في العالم تحمل مئات الركاب ويشكل ذلك نقلة نوعية في تاريخ الطيران في الإمارات العربية، شعرت بالفخر لهذا الانجاز ولكن نهاية الرحلة وللأسف انتهت معي بفضيحة مأساوية.
العجيب أن خطوط الإمارات، هذا الأسطول الفخم الذي وظف بشرا من كل الجنسيات، خاصة الآسيوية، وكذلك مطار دبي، فحين تهبط به تشعر وكأنك في بنغلاديش ودلهي وكلكتا ومانيلا ولا تجد من ينطق العربية إلا عابر السبيل، وحدث معي أن سافرت لشنغهاي بالتذكرة المرقمة 1761078875908 وألزمتنا تعليمات هذه الشركة الحضور قبل ثلاث ساعات ولا تسمح بالتأخير لدقيقة واحدة وصلنا دبي وانتظرنا عشر ساعات حتى تنطلق الطائرة.. وعند العودة انتظمنا بطابور لأربع ساعات وقوفا على الأقدام وكأننا في معتقل من القرن الثالث عشر وعند وصولنا (الكاونتر) وكالعادة ليس هنالك من ينطق العربية ولا حتى الانكليزية اكتشفوا أن انطلاقي لدبي يوم 4 ديسمبر كما مثبت بالتذكرة يسمح لي بالانتظار لليوم التالي للمغادرة لبغداد 6 ديسمبر وهذا التاريخ مثبت مع مواعيد رحلة بغداد بوضوح لكن الموظف اكتشف عدم وجود رحلة في هذا اليوم  لبغداد ولا بد من تأجيل السفر لليوم التالي 7 ديسمبر لكن التعليمات لا تسمح للترانزيت أكثر من 24 ساعة إلا بالحصول على الفيزا وبعد كل المحاولات لم نسمع إلا بكلمات طردنا ومنعنا من السفر ولا ذنب لنا بل خطأ الخطوط المحترمة التي لا تحترم الزبائن وتتواصل معهم بلغتهم الأم عن طريق موظف علاقات عامة من أمة العرب، وأجبرونا على تعديل توقيتات السفر والرحلات مع غرامات مالية وتسبب لنا التأجيل بـإرباكات صحية وتأخير لأعمالنا وآمالنا، وكنا نسمع كيف كانت ردود الفعل لأية خطوط جوية عالمية تتصرف عند هكذا أخطاء وتتعامل مع التأخير بكل تحضر ولطف للحفاظ على سمعة الشركة وكرامة الإنسان المسافر.. ولا ندري كيف تسمح دولة لمئات الآلاف من أبناء آسيا الإقامة بها ولا تسمح لعربي متيم بعروبته أمثالنا المرور 48 ساعة.. وعدت أدراجي منتصف الليل في شوارع شنغهاي وسط وجوه الليل الغريبة ويشهد الله أنني عشت ليلة رعب ومفارقات أكثر إثارة مما جرى في الفيلم الكوميدي الشهير للنجم محمد هندي (فول الصين العظيم) وقد احتاج لكتابة الجزء الثاني لهذا الفيلم (عراقي ضيعته سفارته في شنغهاي) لكن مزاجي لا يسمح الآن بالكوميديا حيث ارتفعت في دمي درجة السكر وأنا اسمع من يصرخ بوجهي ويمثل حركات جاكي شان فأدركت إن الله أنقذني من داعش وسلط علينا من يقتلنا من الجنس الأصفر.. سامح الله شركة الإمارات التي سأقاضيها وقبلها اشكوها للشيخ محمد بن راشد لكي تتعامل الإماراتية مع العرب بل المسافرين على متنها أو العابرين على أراضيها مثل الأشقاء الهنود والبنغال. ونقول إن لأخوتكم العرب عليكم دالة ودلالة وحسبنا الله ونعم الوكيل. وللحديث بقية إن كتب الله لنا العودة وأرسل لنا من يمنحنا  في دبي حسن المعاملة أسوة  بالهنود والبنغال والباكستان ناهيك عن الطليان والأمريكان قبل أن تهون علينا جنسيتنا ونخرج من ملة العرب التي تعاملنا معاملة المصابين بالجرب.

قيم هذه المدونة:
1
كيكة الموازنة / حسين عمران
ظاهرةُ أطفال الشوارع فِي بلادِنا / لَطيف عَبد سالم
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الإثنين، 18 كانون1 2017