Arabic Danish English German Russian Swedish
تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

 

أخر مقال نشر للكاتب

الأحد، 11 كانون1 2016
410 الزيارات

اخر التعليقات

عباس سليم الخفاجي عاجل .. انفجار سيارة مفخخة تستهدف الأبرياء في منطقة حي العامل ببغداد
20 آذار 2017
وصلنا الآن .. الانفجار مزدوج بدراجة نارية مفخخة انفجرت أولا ، ثم انفجار عجلة مفخ...
عبد الرزاق العبيدي المواطن العربي بين القهر.. والهدر / مرفت عبد العزيز العريمي
19 آذار 2017
أحسنتي النشر و ابدعتي في انتقاء الكلمات ، روعة شي لا ينكر
nabaa alamery قصيدة مترجمة بالانكليزية / عبد الرزاق العبيدي
18 آذار 2017
استاذ انته مبدع ويوم عن يوم دا اكتشف اشياء مميزة بحضرتك الله يوفقك وان شاء الله ...
حسين يعقوب الحمداني معذرة سأظل أشتمكم لقيام الساعة ؟ / رزاق حميد علوان
14 آذار 2017
لاتعتب أخي الطيب((( فمن خلق ووجه دون ماء لن يندى جبينه با لخجل )) للأسف نحن نعلم...

مدونات الكتاب

محرر
21 كانون2 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - حذر قاضي القضاة الأردني وإمام الحضرة الهاشمية الشيخ الدكتور أ
249 زيارة
محرر
14 تشرين2 2016
متابعة / إنعام عطيوي نظم البيت الثقافي العراقي في (كوتمبرغ) بالسويد وقفة تضامنية مؤيدة لانتصارات ال
488 زيارة
محرر
10 كانون2 2017
أن قوات الشرطة الاتحادية أطلقت الرصاص الحي وكذلك الغاز المسيل للدموع لتفريق المعتصمين، ناشرا مقاطع
266 زيارة

شبكة الاعلام في الدنمارك - اعلامية سياسية ثقافية فنية مستقلة

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

اين نحن من نبي الرحمة ؟! / طارق الجبوري

يحتفل المسلمون في مشارق الارض ومغاربها بمولد سيد الكائنات الرسول الكريم محمد بن عبدالله صل الله عليه وعلى اله واصحابه الكرام وسلم .. وقد اعتدنا في مثل هذه المناسبة ان نعيش اجواء احتفالية ترفع فيها الاعلام ومظاهر الفرح والبهجة وتبادل التهاني ، غير اننا لم نملك وكما يبدو انظمة ومواطنون جرأة المراجعة ونسأل انفسنا أين نحن من نبي الرحمة الذي ارسله الله رحمة للعالمين وليس للمسلمين فقط ؟
فعالمنا الاسلامي ومنذ سنوات يشهد صراعات وحروبا بين دوله سببت قتل الملايين من البشر.. معارك طاحنة وخلافات هامشية وفتن لم يستفد منها غير اعداء الاسلام ممن اعتادت الانظمة التي ترفع راية محمد صل الله عليه وعلى اله وصحبه وسلم ان ترتمي في احضانهم وتكون تابعه مطيعة لهم .. وبرغم ما في مقررات المؤتمرات الاسلامية من دعوات للوحدة والتضامن ، الا انها بقيت حبراً على ورق ، كما ان عدد غير قليل من علماء الدين وبمختلف انتمائاتهم المذهبية ارتضوا ان يكونوا وقود فتنة اتت على الاخضر واليابس واهلكت الزرع والضرع .. عن ماذا نتحدث في مولد النبي الكريم ونحن نسمع عن مئات الاف من القتلى في بورما ونيجيريا ومالي وغيرها ناهيك عن ماسببته العصابات الارهابية المتطرفة من نكبات ومآسي وتشويه لروح الاسلام وقيمه ؟!.. وكيف يمكن ان نحتفي بهذه المناسبة الكريمة والكبيرة والاف الاطفال والنساء والرجال يقتلون يوميا في سوريا وليبيا والعراق ومصر واليمن ؟! وبماذا تبرر انظمة تدعي الاسلام تشريد وتهجير الملايين بحثاً عن ملاذ امن في اميركا والدول الاوربية ؟! ومن يتحمل مسؤولية الملايين ممن يعيشون في مخيمات نزوح تفتقد لابسط شروط العيش ؟!
واذا انتقلنا من العام الى الخاص جداً وتحدثنا عن واقعنا في العراق ستصدمنا مشاهد مافعلته الاحزاب المتأسلمة من قتل وخراب وسرقات للمال العام وانتهاك للحقوق والاعراض منذ ما بعد 2003 الى الان برغم ما يدعونه من ايمان بالله ورسوله الكريم وال بيته الاطهار عليه وعليهم افضل الصلاة والسلام .. وهنا لا استثني احد من الاحزاب الدينية فجميعها مفرقة ومشتتة للشمل وطائفية بامتياز بل انها خانت ثقة حتى من تدعي انها تمثلهم وتاجرت بدمائهم الطاهرة وارواحهم .. هذه الاحزاب التي اساءت للدين ولمحمد ولال بيته واصحابه اعتاشت على الفتن وعلى المحاصصة لتستمر باكل السحت الحرام فعن اين دين تتحدث ؟!
هذه الاحزاب المتأسلمة حاربت كل دعوة حقيقية للمصالحة الوطنية واجهضت جميع المشاريع الوطنية التي يمكن ان تؤسس لانطلاقة جديدة تعيد للعراق عافيته وللمواطن كرامته واغتالت الامال والاحلام البسيطة واشاعت قيم الحقد والانتقام وشجعت الفوضى وعدم احترام القانون ولم تسمع آنين الجياع ولا المظلومين من المعتقلين ممن واجه بعضهم المحتل فاعتقل او ممن وشى به مخبر سري من دون دليل !! هذه الاحزاب المتأسلمة نفسها من تنكرت للحد الادنى من امانة المسؤولية ..مناظر الظلم كثيرة فعن اي واحدة نتحدث لانعرف ؟!! واين هذه الاحزاب من نبي الرحمة ؟!
سؤال اجابته واضحة بعد كل سنوات القهر والامتهان التي اكدت ان لعصابات داعش الارهابية وللميليشيات الطائفية اكثر من وجه وذراع تفتك فيه بالابرياء من العراقيين مسلمين ومسيحيين وايزيديين وغيرهم فهذه المجاميع الارهابية جميعا لادين لها غير ان الطائفية هي من غذاها وجعلها تتمدد فهل نصحى بعد كل هذا ونسأل انفسنا مرة تلو الاخرى اين نحن من نبي الرحمة ؟!
اخيرا سامحوني اذا قلت اني استغرب من قوم يتباهون باشعال الالعاب النارية وسكاكين الجلادين تحز رقاب اهلهم وهي ليست ببعيدة عن رقابهم !!

مؤتمر اتحاد القوى في الخارج ..اهداف تقسيمية ونفعية
بسبب الفساد مدن العراق خربة .. ناحية سومر نموذجا /

مواضيع ذات علاقة :

 

تعليقات

لا تعليق على هذه المشاركة. كن أول من يعلق.
اذا كنت مسجلا كعضو في الشبكة ؟ ادخل من هنا
زائر
الجمعة، 24 آذار 2017

أخر الأخبار المصورة

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

المدونات الاكثر ترشيحا

شيرين فريد
28 آب 2016
أنا أعلم علم اليقين بأن مقالى هذا ربما سيثير حفيظة البعض لأنه عبارة عن محاولة إجتهادية منى للنظر نظر
2726 زيارات
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في هضبة الجول
2249 زيارات
خلود الحسناوي
09 تشرين1 2016
ظننت اني بالحناء سأخضب معك ظفيرتي ..يا لخيبتـــي وقــد شابـــت ظفيرتـــي وعـــلاها لون الثلـــج مــن
770 زيارات