الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

ألفرق بين الموازنة والميزانية / رائد الهاشمي

يحدث عند الكثير التباس وخلط بين مفهوم الموازنة والميزانية ووددت توضيح الفرق بينهما بشكل مُبّسط, فالموازنة في أبسط تعاريفها هي (الخُطة المالية التي تضعها الدولة كمنهاج للسيرعليه في العام المُقبل في تحديد كافة تفاصيل نفقاتها المالية)، وغالباً ما يتم إصدارها بقانون رسمي من قبل السلطة التشريعية في بداية كل عام ولايمكن تنفيذها على أرض الواقع الا بعد صدور القانون الخاص بها, أي انها خُطّة مستقلبيّة للعام القادم وتتضمن أرقام تخمينية لكافة النفقات والمصاريف والأموال التي تحتاجها جميع وزارات ومؤسسات الدولة للعام القادم, وطريقة إعدادها متشابهة في معظم دول العالم حيث تقوم وزارة المالية بتوجيه طلبات مبكرة الى كافة وزارات ومؤسسات الدول بإكمال توقعاتها وتخميناتها لكافة أوجه الإنفاق للعام القادم وبعد إكتمال الإجابات تقوم وزارة المالية بإعداد الموازنة العامة للبلاد بالاستعانة بكوادر متخصصة في هذا المجال بدراسة هذه التخمينات وتحليلها وجدولتها بشكل علمي دقيق وبالمقابل تقوم بجدولة كافة موارد الدولة المتوقعة للعام المقبل وفق معطيات علمية يتم تثبيتها لغرض خلق الموازنة بين هذه الواردات المتوقعة وبين حجم الإنفاق المتوقع بحيث يتم محاولة تجنب حدوث عجز بين المتغيرين.

وأرقام الموازنة دائماً تعكس بشكل دقيق سياسة الحكومة العامة وأهدافها السياسية ,فمثلاً ان حكومة بلد ما تضع من ضمن سياستها الثابتة خلق تنمية مستدامة حقيقية في جميع القطاعات الاقتصادية نرى في موازنتها تخصيصات كبيرة للمشاريع التنموية في مختلف القطاعات لتحقيق هذا الهدف الحيوي في خلق التنمية المطلوبة , ودولة أخرى تضع من ضمن استراتيجياتها الأطماع التوسعية والعدوانية نجد في موازنتها تخصيصات كبيرة للتجهيزات والأسلحة والأعتدة العسكرية لتحقيق أهدافها التوسعية, وهكذا يمكن لأي متابع متخصص أن يتعرف على سياسة واستراتيجية أي حكومة من خلال تحليل موازنتها العامة والتدقيق في تفاصيلها وأرقامها.

أما الميزانية العامة فهي (التقديرات الفعلية للنفقات المالية التي قامت الدولة بكافة وزاراتها ومؤسساتها بإنفاقها وكذلك الديون التي سدّدتها خلال عام واحد) واعدادها يكون في نهاية العام من قبل وزارة المالية بعد أن تقوم بجمع الميزانيات الفرعية لكافة مؤسسات الدولة والتي تتضمن ماأنفقته خلال العام, وتقوم بتوحيدها وتبويبها وإصدارها بدقة من قبل الكوادر المتخصصة وبعد ذلك يتم تحليلها بشكل مفصل ويمكن من خلالها أن تقوم الحكومة بتقييم أداء الوزارات والمؤسسات من خلال مدى تنفيذها لبنود وأهداف الموازنة العامة للبلاد, وكذلك يمكن من خلال تحليلها تقديم المقترحات العلمية للحكومة والتي تساعدها في اتخاذ قرارات حاسمة لمعالجة الأخطاء الحاصلة في تنفيذ الموازنة السابقة وكيف يمكن تلافيها وكذلك اتخاذ الإجراءات الصحيحة لمعالجة المشاكل الاقتصادية التي ظهرت في البلاد ووضع الحلول المناسبة لها.

إذاً هناك اختلافاً جوهريّاً بين الموازنة والميزانيّة يجب فهمه بشكل صحيح تجنباً لوقوع الخلط بينهما، فالموازنة تُقدّر تقديراً وتوضع في بداية السنة، وتُستخدم كأداة رقابيّة على العمل، وتعتمد على التخطيط الصحيح لما سيتم إنفاقه في العام المُقبل، بينما الميزانيّة تكون في نهاية العام لمعرفة ما حقّقته الموازنة من إيرادات للدولة، ومن ثمّ مقارنتها بالأهداف التي وُضعت في الموازنة، إذاً فهي سِجل مُفصَّل لما تم إنفاقه خلال العام الماضي في كافة مفاصل الدولة.

1
عندما يدفع المواطن ثمن سوء الأداء السياسي / رائد
الإزدحام هو إرهاب ضد المواطن/ رائد الهاشمي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الخميس، 26 نيسان 2018

مقالات ذات علاقة

تركت رياضتنا العراقية في شتى المجالات تركات كبيره وثقيلة من خيبات الأمل وسوء الإدارة والتخطيط الصحيح
كم ضيعت الفتاوى من أعمار، كم غيرت من أقدار، كم أهدرت من طاقات وخنقت من رغبات وأحلام. لم يستوعب البشر
في هذا الزمن العجيب الغريب الذي تتوالى فيه الاحداث والقصص التي يشيب لها شعر الرأس حتى اصبحنا نكلم ان
دستوريا يجوز الغاء مجالس الاقضية والنواحي وتعيين قضاة في مجلس مفوضية الانتخابات وتقليص عدد اعضاء الب
مر على خاطري ونحن على اعتاب انتهاء سنوات المحن للجميع نتمنى من الله ان تذهب دون رجعه والسنه القادمة
مشرك, وثني, ساحر, مرتد, صفوي, مجوسي, أصلك غير عربي, أصلك وثني, أصلك مجوسي فارسي صفوي, شيعي, أشعري, م

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 23 كانون1 2016
  2935 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان
13 نيسان 2018
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل ...
: - الكاتبة امل ابو فارس لا تفتعلْ في حضوري / امال ابو فارس
07 نيسان 2018
لك امتناني وشكري العميق الصديق حسين يعقوب . تحياتي لمرورك البهي !
حسين يعقوب الحمداني تساؤلات شعبية بدون استفهام: ميثاق الشرف الانتخابي / وسام سعد بدر
05 نيسان 2018
تحية طيبة .الفساد حالة والكذب حالة والمراوغه حالة والتقدم والتلاعب حا...
حسين يعقوب الحمداني موسكو تدين الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين في غزة
05 نيسان 2018
تحية طيبة تحية الأرض تحية الوطن تحية الشعوب المناضلة المجاهدة من أجل ن...

مدونات الكتاب

شلال الشمري
03 نيسان 2017
 استقتل الأكراد والترك النجيفية في الحيلولة دون إعادة هيكلة الجيش العراقي بعد أن حلَّه الأمريكا
3396 زيارة
حسام العقابي
13 آذار 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركأكدت عضو مجلس النواب ابتسام الهلالي انه لا يمكن ت
2610 زيارة
سبق وان كتبنا عن موت التحالف الوطني، وكنا نعلل ذلك بأن مكونات التحالف تختلف في نظرتها أليه، حسب
3700 زيارة
عبد الحمزة سلمان
26 تشرين1 2016
كلمة (أهلا بكم) يرددها أهالي مدينة الموصل, عند إستقبالهم القوات العراقية المسلحة, التي تتقدم لت
3564 زيارة
احتفت الجالية العراقية في واشنطن بالسفير الجديد لجمهورية العراق في الولايات المتحدة الامريكية س
7649 زيارة
رياض هاني بهار
06 حزيران 2017
ليس هناك أخطر من أن يعيش المواطن العراقي في خوف من أن تطاله يد الإرهاب ، الذي تنامى وأخذ اشكالا
3569 زيارة
أزمة ( كلنا على صح ) نفكر – نحلل – ننفذهنالك عوامل عديدة طرأت على الإنسان منذ نشأته جعلتة يفكر
3422 زيارة
تشرف شيخ المتصوفة التابعين الى التكية القادرية في الهند الشيخ يوسف عبد القادري برفقة المئات من
1480 زيارة
علي دجن
08 حزيران 2017
دون أدنى شك نجد الرؤية للواقع ليس بالمثالي, ولا يمكن أن يكون تحت قانون التصور الذاتي لكل فرد يق
3563 زيارة
رياض هاني بهار
23 أيلول 2015
تكرر سيناريو فرارالمحكومين والموقوفين في العراق واخرها ، فجر يوم12 / 12/ 2013 فر (22 ) من الموق
3570 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال