Arabic Danish English German Russian Swedish
تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

 

أخر مقال نشر للكاتب

الجمعة، 30 كانون1 2016
606 الزيارات

اخر التعليقات

حيدر ألوان من النحت العراقي .. عنوان لمعرض تشكيلي لفن النحت على أروقة وزارة الثقافة / عباس سليم الخفاجي
28 آذار 2017
اذا كان المعرض في اروقة وزارة الثقافة فكيف للمواطن العادي التمتع بالمعرض وكذلك ك...
منتظر الاسدي قصة نجاح رجل .. مُلقن الببغاوات المهندس مؤيد أمازون / عباس سليم الخفاجي
26 آذار 2017
اشكر استاذ مؤيد على كل مابذله ويبذله من أجل هذه الهواية هو بحق انسان خلوق ومحب ل...
عباس سليم الخفاجي قصة نجاح رجل .. مُلقن الببغاوات المهندس مؤيد أمازون / عباس سليم الخفاجي
25 آذار 2017
بأسمي ونيابة عن هيئة تحرير شبكتنا شبكة الاعلام في الدانمارك نقدم شكراً للزميل مؤ...
bahaa قصة نجاح رجل .. مُلقن الببغاوات المهندس مؤيد أمازون / عباس سليم الخفاجي
25 آذار 2017
كل الشكر والتقدير والاحترام للاخ المهندس مؤيد امزون لما يقدمة من خدمات للمربين و...

مدونات الكتاب

مهنة الطب وما أدراك ما مهنة الطب / رغده عبد السلام الفراجي

مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

في أول كتابة لي في هذه الشبكة المحترمة متمنية أن لا تكون الأخيرة بإذن الله عز وجل ، وأمنيتي الأخرى أن تنال إعجابكم . وقد صغت فيها موضوع شد اهتمامي عنوانه الأساس الإنسانية وفحواه الحقيقي جمع المال والثروات من الفقراء والمحتاجين وذوي الدخل المحدود من قبل الشريحة العليا من المجتمع والتي تحمل عنوان طبيب .

مسلطة الضوء فيها عن الواقع الطبي في المستشفيات الحكومية والعيادات الخاصة وكيفية تعامل الأطباء مع المرضى داخل عياداتهم الخاصة وفي المستشفيات العامة .

ولي تجربه خاصة مررت بها سوف اسرد تفاصيلها لكم ,, ذات يوم من الأيام مرضت وذهبت إلى أحد الأطباء في عيادته الخاصة ومن خلال تشخيص حالتي المرضية ، طلب مني الطبيب بعض التحاليل للاطمئنان على حالتي ونصحني أن أذهب إلى المستشفى الذي يعمل فيه ، وعند نهاية الفحص شكرته وأثنيت عليه لحسن أخلاقه وإخلاصه لتلك المهنة الانسانية ، وبدوره تمنى لي تمام الصحة والعافية .

وفي اليوم التالي توجهت إلى المستشفى وأجريت التحاليل المطلوبة وبعد ظهور النتائج قدمتها إلى الطبيب المعالج . وقد أصابتني الدهشة والذهول في تعامل هذا الطبيب وغيره في رؤية نتيجة التحاليل !!  والسؤال الذي يعتريني واقف عليه حيرةٌ من أمري !!  كيف تحولت الرقة والإنسانية والأخلاق والأدب في العيادة الخاصة إلى كل هذه الهمجية وقلة الضمير في التعامل مع المرضى داخل المستشفى ؟ .

كيف وصل بنا الحال في عراق الإنسانية عراق الشهامة وخاصة من الشريحة المثقفة التي تعمل تحت عنوان مهنة الطب ؟ وأين القسم الذي أقسمتم عليه بمراعاة حقوق الإنسان والدفاع عنه ؟ وهل تعاملكم السمج مع مرضاكم يقبله رب العزة ؟ .

وتذكرت حينها أن يد الرحمة لأطبائنا في هذه الأيام هي ليست كما عهدناها بيضاء سخية تعمل بإخلاص وتسعى لإرضاء الله أولا بل هي شبيهه بيد أعداء الإنسانية والقتلة وهي التي تذبح فينا .

أمنياتي أن لا يكون القارئ الكريم قد مر بتجربتي المريرة وما أصابني من ذهول  ! ويقيني انه مر بأسوأ منها وان يعود الأطباء إلى سابق عهدهم وان تكون يدهم يد خير مباركة لتضمد جراح العراق أولا قبل أن تضمد جراح شعبه الأبي . 

بقلم رغده عبد السلام الفراجي 

 

الهواء المُعَلّبْ .. حنان الأمين
عامً مضى عشناه بفوضوية الإحساس وعبثية المشاعر / ضي

مواضيع ذات علاقة :

 

تعليقات

لا تعليق على هذه المشاركة. كن أول من يعلق.
اذا كنت مسجلا كعضو في الشبكة ؟ ادخل من هنا
زائر
الأربعاء، 29 آذار 2017

أخر الأخبار المصورة

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

المدونات الاكثر ترشيحا

شيرين فريد
28 آب 2016
أنا أعلم علم اليقين بأن مقالى هذا ربما سيثير حفيظة البعض لأنه عبارة عن محاولة إجتهادية منى للنظر نظر
2756 زيارات
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في هضبة الجول
2281 زيارات
خلود الحسناوي
09 تشرين1 2016
ظننت اني بالحناء سأخضب معك ظفيرتي ..يا لخيبتـــي وقــد شابـــت ظفيرتـــي وعـــلاها لون الثلـــج مــن
790 زيارات