Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 06 كانون2 2017
  1362 زيارات

اخر التعليقات

وداد فرحان تكريم الاستاذة وداد فرحان في مهرجان الجواهري السادس الذي اقامه منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي
19 آب 2017
شكرا جميلا الى الزميل العزيز اسعد كامل رئيس تحرير شبكة الاعلام في الدن...
محرر تكريم الاستاذة وداد فرحان في مهرجان الجواهري السادس الذي اقامه منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي
16 آب 2017
حقيقة اننا نشعر بالفخر الكبير لتكريم الصحفية المبدعة في الغربة الزميلة...
رعد اليوسف اكاديمية البورك للعلوم في الدنمارك : مناقشة علنية لاطروحة دكتوراه
16 آب 2017
مبارك لك دكتور فاروق ونتمنى لك المزيد من التفوق والنجاح خدمة للمسيرة ا...

الجيش براء من ظلم الحكام / الخبير القانوني طارق حرب

ما نادت به بعض منظمات المجتمع المدني في اقليم كردستان يوم 2017/1/6 بالغاء العطلة الرسمية في ذكرى تاسيس الجيش العراقي وعدم اعتبار هذه المناسبة مناسبة احتفال واستعراض عسكري ومناسبة وطنية تتقدم جميع المناسبات الوطنية الاخرى نقول ان تحديد يوم 1921/1/6 يوم تاسيس الجيش العراقي هو موعد البدء بتشكيل هذا الجيش الوطني الاصيل وقد استمرت الاحتفالات والاستعراضات العسكرية والمدح والثناء والحمد والاطراء بذكرى تاسيس الجيش منذ سنة 1922 والى الان وان كان اعتبار يوم تاسيسه عطلة رسمية حصل في 1946/1/6 اي بالذكرى 25 لتاسيس الجيش في زمن الوزارة الباججية الثانية اي وزارة حمدي الباججي التي تولت الحكم من 1944/8/29 حتى 1946/1/29 اذ اقترح الفريق اسماعيل نامق والذي كان يشغل منصب وزير الدفاع وكونه ضابطا للجيش التركي سابقا اعتبار يوم السادس من كل سنة عطلة رسمية بهذه المناسبة واصر على مقترحه هذا وايده في ذلك وزير المالية والتموين صالح جبر الذي كان اول رئيس وزراء شيعي سنة 1947 كما ايده بعض الوزراء الاخرين وقد استمرت ذكرى تاسيس الجيش العراقي عطلة رسمية من سنة 1946 ولحد الان وهي العطلة الوطنية الوحيدة من بين جميع العطل الوطنية الاخرى التي استمرت كل هذا التاريخ مع العطل الدينية كعيد رمضان وعيد الاضحى حيث وردت هذه العطلة في جميع قوانين العطلات منذ سنة 1946 فلقد اشار لها القانون (16) لسنة 1941 بعد تعديله بادخال هذه العطلة والذي نظم العطلات في العهد الملكي والقانون (21) لسنة 1958 الذي نظم العطلات في عهد عبد الكريم قاسم والقانون عشرة لسنة 1963 الذي نظم العطلات بعد انقلاب 1963 واستمر الامر كذلك وحتى صدور القانون رقم (110) لسنة 1972 والذي نظم العطلات من ذلك التاريخ ولحد الان على الرغم من تعديله اكثر من مرة ومطالبات بعض منظمات المجتمع المدني الكردستاني لا اساس دستوري او قانوني او واقعي يؤيدها لذلك ان سوء استخدام السلطات او الحكام للجيش لا يمكن ان ينسحب على الجيش ذاته وان كنا قد شهدنا في تاريخنا ان هنالك سوء استخدام للجيش حيث في العشرينات استخدمه رئيس الوزراء عبد المحسن السعدون في الهجوم على قبائل بني اسد وفي سنة 1935 استخدم الجيش ضد عشائر الفرات الاوسط وقام الجيش بانقلابات في سنة 1936 انقلاب بكر صدقي وفي سنة 1941 انقلاب رشيد عالي الكيلاني وفي سنة 1958 اعلان الجمهورية وفي سنة 1980 في الهجوم على الجمهورية الايرانية وفي سنة 1990 في غزو الكويت لكن ذلك لا ينسحب على الجيش العراقي وانما هو تصرف لسلطات وحكام كما اساء صدام استخدام هذا الجيش فلا يمكن لوم سيارة او معاقبتها لانها دعست شخصا اهمالا من السائق او تماديا منه فالمسؤولية على سائق السيارة وليس على السيارة ذاتها والامر ذاته يقال عن مسؤولية من اساء استخدام الجيش والجيش وقواده حسبهم فضيلة ان اعظم دولة ديموقراطية في العالم وهي امريكا بناها قائد الجيش جورج واشنطن وان الرئيس الامريكي هاري ترومان كان قائدا عسكريا في الحرب العالمية الثانية ومع ذلك تولى منصب رئيس هذه الجمهورية وبالتالي فان دعوات ومطالبات هذه المنظمات تكون كالنفخ في قربة مثقوبة ودليلنا في ذلك ما يسطره جيشنا الان من ملاحم بطولية عجزت عن القيام بها ارقى الدول واعظمها .

 

 

الخبير القانوني طارق حرب

قيم هذه المدونة:
مقدمات لتزوير الأنتخابات / عزيز الخزرجي
حاكم الزاملي يكشف الابتزاز في المنافذ الحدودية: ان

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الأحد، 20 آب 2017