Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 07 كانون2 2017
  1746 زيارات

اخر التعليقات

شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...
انعام عطيوي لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
شبكة الاعلام في الدانمارك وفرت تواصل مهم وفتحت افاق ثقافية وادبية وفني...
ادهم النعماني لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
ليس مدحا ولا إشادة تخرج من فراغ ،ولكنها حقيقة بينة ساطعة على ان اسعد ك...

مدونات الكتاب

غزو الجيوش يمكن مقاومته ، أمّا غزو الأفكار فلا  ..فيكتور هوجوابدء مقدمة مقالي  المعرفي بقول الل
2134 زيارة
حيدر حسين سويري
07 حزيران 2017
عندما يُصرح المسؤول أيًّ كان، أن هجرة الشباب هي إستنزاف لطاقات الشباب، فعليه كما تقتضيهِ وظيفته
2018 زيارة
من الافضل ان يخافوك الناس على ان يحبوك" هكذا كان تفكير ميكافيللي وتعاطيه مع ملفات حياتية مهمة ك
1577 زيارة
وداد فرحان
01 حزيران 2016
توضأ بماء الهور قبل الالتحاق، وقبِّل كحل عيون الصحراء، أوقد شمعة لعودتك فوق هامة الجبال، وأنظر
2124 زيارة
صرح الخبير المهندس عامر عبد الجبار اسماعيل رئيس المكتب العراقي الاستشاري بأن هنالك مصالح للكويت
2281 زيارة
هادي جلو مرعي
10 نيسان 2016
يلعب الجنس دورا بالغ الأهمية في حياة الأمم ويؤثر في صناعة الأحداث ويغير من سياسات ومواقف، وعلى
2329 زيارة
بينما كان متمددا ومستغرقا مع مايدور في ذهنه من امور الزرع والماشية، متخذا من الربعة ساحة لتأملا
2352 زيارة
سامي جواد كاظم
10 أيار 2016
التبادر كلمة يستخدمها الدارس لعلم الاصول والتبادر هو اول ما يتبادر الى الذهن من معنى اذا ما سمع
2974 زيارة
حسام العقابي
28 آذار 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  افاد وزير الدفاع الامريكي جيمس ماتيس حول ا
1482 زيارة
لَطيف عَبد سالم
02 تشرين2 2016
غَنِيٌّ عَنِ البَيَانِ أَنَّ ظاهرةَ فاقدات المُعِيل فِي العراق، وَالَّتِي شهدت خلال العقود الثل
1885 زيارة

إبعاد تأثيرات الضريبة عن جيوب الفقراء الخاوية/ رائد الهاشمي

الضريبة سلاح فعّال تستخدمه الحكومات لمعالجة المشاكل الإقتصادية التي تصيب الإقتصاد لغرض رفد الخزينة العامة للدولة بإيرادات جديدة تساهم في تقليل العجز الحاصل في الموازنة,ولا يختلف إثنان على أهمية الضريبة ومشروعية استخدامها لهذا الهدف, ولكن على أي حكومة تعتبر نفسها عادلة أن تتوخى الدقة والعدالة عند رفع سقف الضرائب وأن يكون هناك مبدأ أساسي يتم تثبيته قبل شروعها بالعمل وهو (إبعاد تأثيرات الضريبة عن جيوب الفقراء والمعدمين وذوي الدخل المحدود) لأن المشاكل الاقتصادية عندما تعصف في اقتصاد أي بلد فإنّ أكثر مايتأثر بها هم هذه الطبقة المسحوقة التي تعيش تحت خط الفقر, والحمدلله بفضل أداء الطبقة السياسية في بلدنا فإن أعداد المواطنين الذين يصنفون ضمن هذه الفئة في تزايد مخيف في بلدنا, لذا يجب على الحكومة أن تأخذ بنظر الاعتبار أن تكون قرارات رفع الضرائب لاتمسّ هذه الشريحة من المجتمع, وعليها أن تبحث عن منافذ متنوعة لايرادات جديدة بعيداً عن المواطن الفقير.

ان رفع أسعار الخدمات الرئيسية في البلد مثل الكهرباء والماء والنقل والمحروقات وغيرها من الأمور الرئيسية في حياة المواطن والتي لايمكن الاستغناء عنها لها نتائج سلبية عليه لأنه بالإضافة لعدم تمكنه من تسديد الفواتير الجديدة لهذه الخدمات لضيق موارده المادية فانها ستعمل على رفع أسعار السوق بشكل كامل لارتباط هذه الخدمات بشكل مباشر مع مختلف قطاعات الإقتصاد مثل الصناعة والزراعة والنقل وغيرها, فعلى الحكومة أن تركز على الطبقة الميسورة في المجتمع والذين لديهم القدرة على دفع الضرائب الجديدة وكذلك بالامكان رفع سقف الضرائب على السلع الثانوية والكمالية وهي كثيرة جداً مع وضع ضوابط على التجار والمستوردين على عدم عكس هذه الزيادات على المواطنين بل يجب أن يتحملون تلك الزيادات من نسب أرباحهم .

كذلك يجب أن تبحث الحكومة عن منافذ جديدة لزيادة الايرادات المالية وهي كثيرة ومنها على سبيل المثال لاالحصر الضغط على المصارف الأهلية لزيادة رأسمالها المقرر من قبل البنك المركزي والذي سيحقق ايرادات كبيرة للخزينة, ومنها التشديد على المؤسسات الحكومية لضغط نفقاتها بشكل حقيقي لأنه بالرغم من تقليل التخصيصات المالية لها في الموازنة العامة فلازال هناك هدر كبير في الإنفاق وبالإمكان الاستغناء عن كثير من التفاصيل لتوفير مبالغ طائلة للخزينة,ويجب تفعيل القوانين والإجراءات الخاصة بمعالجة الفساد الكبير الذي ينتشر في جميع مؤسسات الدولة والذي تخسر الخزينة بسببه مبالغ كبيرة جدا,كما يتوجب على الحكومة أن تتخذ الإجراءات السليمة لتفعيل وتنشيط القطاعات الإنتاجيةً والقطاعات التي تحقق ايرادات مالية للدولة ومنها القطاع الصناعي والزراعي والسياحي, والعمل على تقديم التسهيلات الكبيرة للمنتجين في هذه القطاعات لغرض تحفيزهم للعمل وتطوير مشاريعهم وتوسيعها ماسيحقق انتشار السلع المحلية في السوق والتي ستغنينا عن استيراد مثيلاتها من الخارج بالعملة الصعبة وبذلك سنوفر الكثير من المال المهدور إضافة أنها ستوفر فرص عمل كثيرة للعاطلين عن العمل وتعمل على تحريك الركود العام الموجود في السوق, وكذلك يجب إعادة النظر في الرسوم والضرائب الكبيرة التي تفرض على تلك المشاريع والتي ستوصلهم لايقاف تلك المشاريع بسبب ارتفاع كلف الإنتاج بشكل كبيروعدم وجود جدوى إقتصادية من استمرار عملها.

ختاماً دعوتي للحكومة أن تبحث عن الحلول العلمية الصحيحة والمنافذ المناسبة لتحقيق الزيادة في ايراداتها المالية لتقليل العجز في الموازنة وتجاوز المشاكل الاقتصادية التي تعصف بالبلاد لكن بعيداً عن جيوب الفقراء الخاوية. 

قيم هذه المدونة:
1
امين عام حركة العدل والاصلاح: نطالب بإعادة الخدمة
هل أنتصر الشعب أم المحاصصة.! / مهند ال كزار

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الخميس، 23 تشرين2 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

نوال مصطفي
1 مشاركة
لينا أبو بكر
1 مشاركة
عماد الدعمي
1 مشاركة
جمال الغراب
1 مشاركة
ضياء الجبالي
1 مشاركة

مقالات ذات علاقة

تدور أحاديث داخل الأوساط السياسية والشعبية، عن موعد الإنتخابات وبين المُطالبة بإجرائها بوقتها المحدد
 يا الله، يا لهذه المفارقة التاريخية بين مشهدين تزامنا في عَبْطة مزدوجة: الحريري في حضن فرنسا و
في فترة وجود نوري المالكي على رأس السلطة في إمارته الثانية صادق مجلس وزراءه على القانون الذي تقدم به
إن تفقدت بموضوعية وأمانة فكرية دور ومكانة قوى حركة التحرر الوطني العربية خلال ما يقارب العقود الأربع
كان الدولار الأمريكي مغطى بالكامل بالذهب منذ تبني (نظام برتن وودس) Bretton Woods System)) بعد الحرب
يقينا أن العراق من أغنى دول العالم وهذا أمرٌ ليس فيه خلاف ، فالخيرات التي يتمتع بها العراق ليس من ال
حين قرر فهد بن عبدالعزيز تشكيل لجنة لصياغة ما بات يُعرف بالنظام الأساسي للحكم "دستور البلاد" لم يكن
 يبدو أن قرار المحكمة الاتحادية الذي صدر امس الأول الاثنين والذي أشار مضمونه الى عدم دستورية استفتاء
بدءا اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية ، وبما ان الحياة مجموعة اقطاب وتناقضات وتشاحنات وتجاذبات فعلى ال
يكذبون بمنتهى الصدق.. ويغشون بمنتهى الضمير..وينصبون بمنتهى الأمانة..ويخونون بمنتهى الإخلاص ويدعمون أ