Arabic Danish English German Russian Swedish
تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

 

أخر مقال نشر للكاتب

الأحد، 08 كانون2 2017
843 الزيارات

اخر التعليقات

حيدر ألوان من النحت العراقي .. عنوان لمعرض تشكيلي لفن النحت على أروقة وزارة الثقافة / عباس سليم الخفاجي
28 آذار 2017
اذا كان المعرض في اروقة وزارة الثقافة فكيف للمواطن العادي التمتع بالمعرض وكذلك ك...
منتظر الاسدي قصة نجاح رجل .. مُلقن الببغاوات المهندس مؤيد أمازون / عباس سليم الخفاجي
26 آذار 2017
اشكر استاذ مؤيد على كل مابذله ويبذله من أجل هذه الهواية هو بحق انسان خلوق ومحب ل...
عباس سليم الخفاجي قصة نجاح رجل .. مُلقن الببغاوات المهندس مؤيد أمازون / عباس سليم الخفاجي
25 آذار 2017
بأسمي ونيابة عن هيئة تحرير شبكتنا شبكة الاعلام في الدانمارك نقدم شكراً للزميل مؤ...
bahaa قصة نجاح رجل .. مُلقن الببغاوات المهندس مؤيد أمازون / عباس سليم الخفاجي
25 آذار 2017
كل الشكر والتقدير والاحترام للاخ المهندس مؤيد امزون لما يقدمة من خدمات للمربين و...

مدونات الكتاب

مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك عباس سليم الخفاجي تصوير يونس عباس سليم على قاعة نقابة المحام
3456 زيارة
محرر
29 تموز 2015
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - حازت الطالبة العراقية أصالة صباح الشاهر ، الطالبة في كلية إيمان
388 زيارة
واثق الجابري
26 آذار 2016
عُدّت التظاهرات والإعتصامات؛ من ظواهر الرقي والتعبير عن الرأي بسلمية، وإيمان الشعب بمصدرية السلطات،
495 زيارة

شبكة الاعلام في الدنمارك - اعلامية سياسية ثقافية فنية مستقلة

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

صحافة هز الارداف.....! / د. هاشم حسن

شعرت اوساط الراي العام العراقي بصدمة ومفاجاة حين وصلتهم اخبار انتخاب راقصة محترفة في هز الارداف رئيسة لاتحاد الصحفيين العراقيين في امريكا.. وصرح البعض بان هذا الامر طبيعي جدا في عصر الانحطاط والفساد الذي طال الرئاسات وامتد ليشمل الثقافة والاعلام.. وان ماخفي عن انظار عامة الناس كان اكثر اثارة من هز الارداف لو كشف المستور..!
ونتمنى ان لاتكون هذه الصدمة وسيلة للاساءة للصحافة المجاهدة الاصيلة وللصحفيات الشريفات وللصحفيين الذين لم يستوحشوا طريق الحق لقلة سالكيه ومازالوا مصدرا لثقة الشعب لمواصلتهم المجاهرة بالحق وتعرضهم لشتى انواع القمع وسياسات تكميم الافواه التي تمارسها الفوى والشخصيات المتنفذة ويساندها في الخفاء وللاسف من يدعي الدفاع عن حرية الصحافة وحقوق الصحفيين واثرى وجمع المليارات بالمتاجرة بهذه الشعارات والتواطؤ مع مافيات الارهاب والفساد ، ولذا فان سمعة الصحافة ودورها الوطني يحتاج لثورة مهنية وحركة تغيير و تطهير لاروقة صاحبة الجلالة من الجهلة والمرتزقة الذين حولوا هذه المهنة الشريفة من حامية للمبادىء والحريات الى وسيلة للمكاسب وللارتزاق والابتزاز محليا ودوليا ووسيلتهم هز الارداف للسلطة واصحاب النفوذ ولكل من يدفع ، واشياء اخرى يندى لها الجبين تفسر افلاتهم من العقاب وجمعهم لثروات واقامة واجهات اعلامية لخداع الناس والدول المجاورة وحتى الكبرى ،وان ذلك يحدث مقابل ثمن لايقل خطورة عن التجسس والمساعدة باعمال قذرة...!
ليس غريبا في هذا العصر ان تنقلب الموازين ونجد خيرة العلماء يتضورون من الجوع او يلقون حتفهم كمدا وقهرا ومرضا وهم يتاملون حثالات المجتمع يتصدرون المشهد ويستمتعون بثروات البلاد ويحتكرون الالقاب والنجومية ويتعمدون باحتقار وتهميش الشرفاء ويحرضون اداة القمع على تصفيتهم والتقرب من الانذال المرتشين فالطيور على اشكالها تقع.... وليس غريبا ان يتراجع الكلم الطيب المعبر والقلم المبدع الجرىء لتتصدر صاحبات الارداف وهز الوسط امثال هيفا ونانسي عجرم وبقية الشلة الخليعة والتافهين من القوادين والانتهازيين المتلونين قائمة الاغنى والاشهر فنيا ويتراجع الفن الرفيع والذوق الموسيقى الجميل لتنتصر الاجساد العارية والالفاظ السوقية مثلما انتصرت الارداف الامريكية وتربعت على عرش صحافتنا الوطنية الم نقل لكم انه عصر الانحطاط والارداف العفنة..!

حاكم دبي: تركيا غدرت بنا و تسببت في فشلنا بالسيطرة
فؤاد الركابي ضحية الحزب الذي اسسه / ليث الحمداني

مواضيع ذات علاقة :

 

تعليقات

لا تعليق على هذه المشاركة. كن أول من يعلق.
اذا كنت مسجلا كعضو في الشبكة ؟ ادخل من هنا
زائر
الأربعاء، 29 آذار 2017

أخر الأخبار المصورة

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

المدونات الاكثر ترشيحا

شيرين فريد
28 آب 2016
أنا أعلم علم اليقين بأن مقالى هذا ربما سيثير حفيظة البعض لأنه عبارة عن محاولة إجتهادية منى للنظر نظر
2756 زيارات
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في هضبة الجول
2281 زيارات
خلود الحسناوي
09 تشرين1 2016
ظننت اني بالحناء سأخضب معك ظفيرتي ..يا لخيبتـــي وقــد شابـــت ظفيرتـــي وعـــلاها لون الثلـــج مــن
790 زيارات