Arabic Danish English German Russian Swedish
تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

 

أخر مقال نشر للكاتب

السبت، 14 كانون2 2017
977 الزيارات

اخر التعليقات

حيدر ألوان من النحت العراقي .. عنوان لمعرض تشكيلي لفن النحت على أروقة وزارة الثقافة / عباس سليم الخفاجي
28 آذار 2017
اذا كان المعرض في اروقة وزارة الثقافة فكيف للمواطن العادي التمتع بالمعرض وكذلك ك...
منتظر الاسدي قصة نجاح رجل .. مُلقن الببغاوات المهندس مؤيد أمازون / عباس سليم الخفاجي
26 آذار 2017
اشكر استاذ مؤيد على كل مابذله ويبذله من أجل هذه الهواية هو بحق انسان خلوق ومحب ل...
عباس سليم الخفاجي قصة نجاح رجل .. مُلقن الببغاوات المهندس مؤيد أمازون / عباس سليم الخفاجي
25 آذار 2017
بأسمي ونيابة عن هيئة تحرير شبكتنا شبكة الاعلام في الدانمارك نقدم شكراً للزميل مؤ...
bahaa قصة نجاح رجل .. مُلقن الببغاوات المهندس مؤيد أمازون / عباس سليم الخفاجي
25 آذار 2017
كل الشكر والتقدير والاحترام للاخ المهندس مؤيد امزون لما يقدمة من خدمات للمربين و...

مدونات الكتاب

لو استعرضنا سياسات التدخل الأمريكي في شؤون الشرق الأوسط، وأحصينا مؤشراتها ومؤثراتها في مخططات كل رئي
540 زيارة

شبكة الاعلام في الدنمارك - اعلامية سياسية ثقافية فنية مستقلة

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

لكي لاتنصر علينا الكراهية...! / د. هاشم حسن التميمي

كلما طالعت التعليقات المتعجلة والاحكام التعسفيةعلى صفحات التواصل الاجتماعي شعرت بالغثيان وتاكد لي بان هذه الوسائط نعمة في الشعوب المتحضرة وهي نقمة للامم المتخلفة التي تغرق بالاحقاد والكراهية ...!
والامثلة كثيرة لاتعد ولاتحصى ويمكن مطالعة هذه التعليقات حول مختلف القضايا فنجد اغلبها يعبر عن سوء الظن والحقد وتسقيط الاخر والتحريض على قتله وتجريمه بدون دليل او معلومات، وللاسف يندفع في هذا المارثون الاسود شخصيات ثقافية واكاديمية معروفة تتساوى مع الجهلة في غلوهم وتطرفهم وانطلاقهم من زوايا ضيقة في التفكير والانتماء متناسين الموقف الانساني وروح المحبة والتسامح والامانة في اطلاق الاحكام والصفات على الاخرين والانسياق مع جوقة الشتامين بدون دليل او وثيقة وبمجرد التكهن والخنوع للاسقاطات الذاتية والنرجسية التي تصيب البعض فلايرى من العالم الا نفسه ومن الاعمال الا انجازاته ، ويقود هذا الشعور المتعاظم بحب الذات او التعبير المصطنع عن الولاء صاحبه لارتكاب حماقات في ايذاء الاخرين بالاقوال والافعال ويعزز مواقف الغوغاء ويشرعن افعالهم ومواقفهم التي تثير الرعب وتمزق نسيج السلم الاهلي بدلا من اشاعة روح التسامح والحوار الموضوعي ، والدعوة لثقافة التحري والتقصي قبل الانجراف مع المغردين لمجرد التغريد مع القطيع المجنون...!
اننا بحاجة ماسة لمراجعة الطريقة التي نتحاور بها والاساليب التي نعلق فيها بطريقة حضارية وانسانية تبتعد عن التجريح والتحريض واثارة الكراهية ، فتكفينا الايام بل السنوات والعقود والقرون التي حصدت منا ملايين الارواح البريئة بسبب هذه الافكار الهدامة وكان الاديان والسياسة ليس فيهما الا الاحقاد والقتل والتفرد ولاتتسع للمحبة والتسامح والتعايش المشترك ، ليس الخطا في الدين او السياسة بل يكمن فيمن ادعى التدين بجهل واحترف السياسة بغباء وانتمى للثقافة بتصنع ، والاغلبية للاسف مارست هذه الصفات بدون اخلاق فتحولت كل الوسائل الى نقمة وارادها الله لنا نعمة. وبدون مراجعة وتاني بالاقوال والافعال ستنتصر الكراهية وستحصد اخر ماتبقى من بشر وحجر.

إتقوا ثورة الجياع / رائد الهاشمي
ليلة احتفاء باذخة.. قمرها العالم د. سعيد الاسدي /

مواضيع ذات علاقة :

 

تعليقات

لا تعليق على هذه المشاركة. كن أول من يعلق.
اذا كنت مسجلا كعضو في الشبكة ؟ ادخل من هنا
زائر
الأربعاء، 29 آذار 2017

أخر الأخبار المصورة

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

المدونات الاكثر ترشيحا

شيرين فريد
28 آب 2016
أنا أعلم علم اليقين بأن مقالى هذا ربما سيثير حفيظة البعض لأنه عبارة عن محاولة إجتهادية منى للنظر نظر
2756 زيارات
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في هضبة الجول
2281 زيارات
خلود الحسناوي
09 تشرين1 2016
ظننت اني بالحناء سأخضب معك ظفيرتي ..يا لخيبتـــي وقــد شابـــت ظفيرتـــي وعـــلاها لون الثلـــج مــن
790 زيارات