الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

بِكم اسودّتِ الأيام بعدَ ضِيائها / عبد الخالق الفلاح

ان من أخطر المشاريع المعدة للمنطقة هو المشروع الصهيو أميركي الذي يمتلك أدوات متعددة، وقد ركز على البعد الفكري كثيراً بهدف إضعاف الانتماء الوطني لدى الأجيال الشابة وعدم اكتراثها بكل ما يحصل في محيط دولها مما تسبب في إضعاف التضامن والانسجام  وتخدير شعوب المنطقة وبالتالي أصبحت غير مكترثة بواقعها بالتزامن مع إيجاد أنظمة تنهب ثروات ومقدرات الأمة وتنتشر بين كبارمسؤوليها الفساد الأخلاقي  . كما أن من أبرز الخطوات التی تقدم علیها انظمة الهیمنة وبالتعاون مع بعض الدول الرجعیة هو العمل من اجل ان تدعم اثارة الخلافات والمشاکل الطائفية وتبقي تكريس دورها في مصفوفة الأيديولوجية لجميع فروع السلفية الجهادية، بما في ذلك بالطبع هو تنظيم داعش الإرهابي،  قال رسولنا الكريم ( ص )( يكون أمراء تغشاهم غواش أو حواش من الناس يكذبون ويظلمون فمن دخل عليهم فصدقهم بكذبهم وأعانهم على ظلمهم فليس مني ولست منه ومن لم يدخل عليهم ولم يصدقهم بكذبهم ولم يعنهم على ظلمهم فهو مني وأنا منه)

وقد أنفقوا مليارات الدولارات بشكل مباشر وغير مباشر لنشر الأصولية الوهابية  ودعم الارهاب وتقديم العون لهذه الحركات من اجل بقائها و منع التصدي لها و تحولها باتجاه إسرائيل، وتوصلوا معها إلى اتفاقات سرية، عسكرية واستخبارية، تقدر بمئات الملايين من الدولارات وخلق اوضاع تعمل على تفكيك دول المنطقة  إلى كيانات إقليمية مشغولة بمحاربة بعضها بعضاً من أجل البقاء. وجيوش هذه الدول إما تبخرت أو ضعفت. وحل مكان هذه الجيوش، كخطر على "إسرائيل"، أعداء دون دولة، يتميزون في أنهم مردوعون ومشغولون بأنفسهم وببقائهم، أو مشغولون بمعارك بقاء في ساحات أخرى وهو الذي عملت عليها الدول الغربية . . ان تهمة زعزعة الاستقرار فی المنطقة تلیق بالانظمة  هذه  اكثر من ای جهات اخرى، حیث كشفت عن طبیعتها فی الهجوم على بلدین خلال الاعوام الاخیرة ومواجهة شعبیهما بالقوة العسكریة مثل الیمن والبحرين والتداعیات الانسانیة الناجمة عن ذلك نموذج واضح لمحاولاتهم الرامیة لفرض ارادتهم على شعوب الدول الاخرى وكبح حريتها . ان الدول الاستكبارية تسعى لزعزعة الأسس العقائدية والتوجهات الدينية والمعنوية للشعوب والهيمنة على عقول الشباب عبر نشر مواقع التواصل والقنوات الفضائية،

لاغبار عليه في هذا الوضع ان الکیان الصهیونی وانظمة الهیمنة هما الوحیدان اللذان ینتابهما السرور والفرح لما یجری فی هذه الصراعات والمعارک في حين وال

مؤلم ان الشعوب الاسلامیة هی الوحیدة التی یؤرقها هذا الوضع العالمي الذي لايهم الانظمة الرجعية والمستبدة  بعدها و لا يخشون من  مؤامرات الکیان الصهیونی ما داموا مؤمن من ما يجري ومن هنا كان  السعي الی خفض عائدات النفط والغاز عبرزيادة ضخ النفط في الاسواق العالمية  لاسقاط الاسعارو خفض الموارد المالية لبعض البلدان التي تعتمد عليها شعوبها .والرضوخ بکل قوة لنفاق الاستکبار العالمي الذي يدعم استخدم حربة النفط والغاز لارکاع الامم .ان المشكلة في هذه الانظمة لا تعترف بشيء إسمه شعوب وحركات الشعوب، وإرادة وامال الشعوب وهم ينظرون إلى الناس كلهم رعايا، بالتالي الرعية لا يمكن أن يكون عندها إرادة مستقلة أو قضية مستقلة أو ماهية مستقلة أو هوية مستقلة وإذا في يوم من الأيام تمردت فإذاً هي تعني انها من المحور المقابل وتصنف في الصراع الإقليمي أو الدولي، هكذا تعني حرية الشعوب لهؤلاء وهذه المشكلة جوهرية عندهم . بعد هذا نجد أن مساحة الأحلام والتمنيات في داخل هذه الانظمة صارت تتقلص إلى أقل المستويات دون ان يعيروا لذلك اهتمام وغرتهم الاموال والملذات والحسناوات، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ليأتين على الناس زمان يكون عليكم أمراء سفهاء يقدمون شرار الناس ويظهرون بخيارهم ويؤخرون الصلاة عن مواقيتها فمن أدرك ذلك منكم فلا يكونن عريفا ولا شرطيا ولا جابيا ولا خازنا)

 وكذلك بالنسبة للمواطن نفسه الذي لم يعد يرى له أملا مع حكام هذه الدويلات  المتهالكة المتآكلة التي أوردة شعوبها بأكملها موارد السوء والهلاك ، وألحقت بها أفدح الأضرار وأشدها، وقادتها إلى غياهب المجهول بسبب اتكالهم على الدول الاستعمارية .

عبد الخالق الفلاح – كاتب واعلامي

*من قصيدة للشاعر محمود سامي البارودي 

قيم هذه المدونة:
0
وماذا بعد تصدع الارهاب...؟ / عبد الخالق الفلاح
مكافحة الارهاب وذريعة التسوية / عبد الخالق الفلاح

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
هل انت مسجل كعضو في الشبكة؟ ادخل هنا للتسجيل ( كعضو جديد )
:
الخميس، 22 شباط 2018

مقالات ذات علاقة

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -كشفت صحيفة “الإندبندنت” عن أنها ستنشر تقريراً، ينقل عن مدير تنفيذ
بلاد الرافدين تعاني من شح المياه !!‎إنها مفارقة مبكية وتنذر بخطر قادم .. ‎بعضهم المحللين والمتابعين
 لم تعد الموضة تقتصر على قصَّات الشعر والملابس والاكسسوارات بل تعدتها الى  الأفكار والأحزا
" العهر في زمن الدعاة " خارج بناء أسطواني الشكل تقف طفلة كوردية فيلية شبه عارية وبلا ملامح، تطوف بين
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحريتينوآل ال
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركدان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 19 كانون2 2017
  2520 زيارات

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

د. محمد الجبوري الاعلام ودوره في تثقيف الناخب العراقي / د. محمد عبدالهادي الجبوري
21 شباط 2018
الأستاذ الفاضل حسين الحمداني من وجع المشهد العراقي نكتب لكي يستيقظ شعب...
حسين يعقوب الحمداني الاعلام ودوره في تثقيف الناخب العراقي / د. محمد عبدالهادي الجبوري
20 شباط 2018
د. محمد عبدالهادي الجبوري موضوع مهم جدا وهو قاعدة حقيقية لمنهج الأنتخا...
حسين يعقوب الحمداني ( الكعكة ) وتفاهات الخصوم .. / حسين كاظم الموسوي
19 شباط 2018
تحيه طيبة الموضوع ممتاز جدا من حيث الصورة الأنسانيه والوطنية للسيده حن...
خلود بدران للصداقة معك معنى آخر / خلود بدران
18 شباط 2018
جميل جدا ومعبر

مدونات الكتاب

د. كاظم حبيب
14 أيار 2015
لن يتحقق هذا الشعار الوطني الرصين إلا إذا تحققت وحدة الشعب ووحدة قواته المسلحة، فهل هناك من مسع
2955 زيارة
العراق آمن بمحمد عن قناعة ورضا , فكان شعار شيبان في يوم ذي قار هو محمد عليه السلام . ثم آمن الع
3214 زيارة
معمر حبار
15 حزيران 2017
أتابع هذا الأسبوع وعبر فضائية غربية ناطقة باللغة العربية لندوة حول قطع العلاقات السعودية الأمري
1547 زيارة
بسمة القائد
15 كانون1 2017
أنا والتوليب نعشق اسمه حد الهذيان إن غفوت أنا لحظة اشتعل التوليب عشقاً فأغار ويروقني السهاد
794 زيارة
صبحي غندور
26 تموز 2015
عالم اليوم «تعولمت» فيه مشاعر الخوف وصيحات الكراهية. وربّما يتحمّل مسؤوليّة هذه «العولمة السلبي
3882 زيارة
عبدالجبارنوري
30 كانون1 2017
والذي دفعني أن أكتب في هذه الظاهرة الممجوجة والهابطة في مشاهدتي تلك الطفلة البريئة التي أصيبت ب
567 زيارة
يُعد العم (أبو ثائر), أو الأستاذ الربان (يوسف ياسين محمد العامر), من أخلص عشاق الروكا, لأسباب س
3141 زيارة
هل سَتتحول المواجهة بين السيد مقتدى الصدر وأنصاره إلى معركة مفتوحة مع حكومة العبادي مدعومة بحزب
2943 زيارة
عباس سليم الخفاجي - مكتب بغداد برعاية شبكة الإعلام العراقي وقناة الفضائية العراقية ،نظمت ا
3021 زيارة
سارة حسين
28 شباط 2015
لا تبحث عن حقيقة في وسط غابة من خيالولا تطلب الاحترام من الآخرين. بل أثبت بأنك أهلا له وأفرضه ع
3013 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال