الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

السيد محمد مهدي الحكيم سفير فوق العادة / ثامر الحجامي

هو الابن الثالث, للمرجع السيد محسن الحكيم, ولد في النجف عام 1935,عاش بين أزقتها ونهل من علومها وعاشر مراجعها, وعلى يديه تأسست أولى الحركات الإسلامية, في العراق . عرف عن السيد محمد مهدي الحكيم شخصيته الحركية, واهتمامه بالجماهير, وارتباطه معهم ببساطة وعفوية, وصدق في القلب واللسان, فكان كل من يلتقي به يحبه, فلم يتعامل بطائفية يوما, وكانت غائبة عن قاموسه, حيث كان صاحب الأفق الواسع, وعقلية تسع كل المفاهيم الإنسانية. كانت سفارته الأولى عام1964 الى بغداد, يحمل مشروع الحكيم الإصلاحي, بعد ان اجتاحتها الأفكار المنحرفة, وأصبحت مسرحا لكثير من التيارات, البعيدة عن الثقافة الإسلامية, ومن هناك انطلق المشروع النهضوي الإسلامي, واخذ مشروع السيد مهدي الحكيم يتسع ويتمدد في بغداد, لحين مجيء البعث وإعلانه الصدام مع الحركات الإسلامية, والبدء بتسفير علماء وطلبة الحوزة العلمية . وكان من أولويات البعث, هو استهداف السيد مهدي الحكيم, فدبروا له تهمة التآمر ضد الحكومة عام 1969, ثم تبعه إصدار حكم بالإعدام, ومصادرة أمواله المنقولة وغير المنقولة, ولكن السيد مهدي الحكيم, استطاع أن يهاجر بشكل سري الى باكستان, ومنها الى دبي التي أقام فيها فترة, ثم سافر الى لندن, بناء على طلب الشهيد الصدر, من اجل إدارة العمل السياسي هناك, وتوسيع رقعة المعارضة . أثناء إقامته في الإمارات, ساهم في العديد من النشاطات المهمة, منها تأسيسه لدائرة الأوقاف الجعفرية, وبناء المساجد والحسينيات, وإلقائه المحاضرات التعبوية, من اجل تصعيد حالة الجهاد الإسلامي, وفي لندن قام بتشكيل حركة إسلامية, لحشد القوى العراقية في أوربا, وتأسيس مركز أهل البيت الثقافي, وكان له الدور الهام, في تأسيس منظمة حقوق الإنسان في العراق . أخذ السيد مهدي الحكيم على عاتقه, دعم المعارضة العراقية, التي كان يحاول نظام البعث إخفائها عن العالم, فقام بتأسيس لجنة رعاية الهاجرين في لندن, والتي كانت تقوم بإرسال ممثلين, الى معسكرات المجاهدين العراقيين, وكان من ابرز الداعمين, للمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق, وكان يرى انه على يديه, سيكون الخلاص من نظام الطاغية . تعرض السيد الحكيم, الى الكثير من محاولات الاغتيال, كونه يمثل رقما مهما, في حسابات الدوائر الإقليمية والدولية, وعنصرا خطيرا في نظر حكومة البعث الصدامي, لذلك كانت تسعى خلفه, أين ما حل وارتحل, وانتهت هذه المحاولات, باغتياله في السودان بتاريخ 17/1/1988, على يد جلاوزة النظام البائد, في باحة الفندق الذي كان يقيم فيه. وباستشهاده فقدت الحركة الإسلامية, علما من إعلامها, وسفيرا رفع لواء التعريف بها للعالم اجمعه, ومجاهدا اخذ على عاتقه الدفاع عن شعبه وبلاده, ضد حكام الجور والطغيان, فسلام عليه يوم, ولد ويوم استشهد, ويوم يبعث حيا.

0
العلاقات الأسرية في خطاب المرجعية / ثامر الحجامي
دماء طاهرة تروي ارض البحرين / ثامر الحجامي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الأحد، 27 أيار 2018

مقالات ذات علاقة

 زرعها الإنكليز(كخلية نائمة) في أحشاء دولتنا عند الولادةلقد وجد الإنكليز ، عندما شرعوا بإحتلال العرا
بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية السعودية، وب
شهد أحد أحياء بغداد الاسبوع الماضي حدثاً مؤلماً قد يكون الأول من نوعه في عموم العراق ، فقد فوجئت أم
رضت شركة أودي نموذجا لسيارة المستقبل الجديدة "Aicon" ذاتية القيادة بدون مقود. تشكل سيارة"Aicon"، ذات
"احسبها زين".. عبارة لطالما سمعناها ممن هم بمعيتنا، في حال إقدامنا على خطوة في حياتنا، وسواء أكانوا
مصطلح الأستدامة المالية        Financial  Sustainabilityأو الحكومية هو أحد المصطلحات المستخدمة في ال

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 19 كانون2 2017
  3187 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

: - الصحفي مجيد السعدي كلاب لا اباء لهم عرب ولا امهات !! / صادق فرج التميمي
24 أيار 2018
نعتبرها كتابات خالدة صورة من ماضي عشناه وحاضر يقتل فينا بدل الشفاء حرو...
: - محمد صالح الجبوري حكايات من المقهى ...٢ / محمد صالح الجبوري
06 أيار 2018
الاستاذ محمد حميد تحية طيبة وبعد نعم كما ذكرت في تعليقك الجميل،شكرا ل...
: - ?إيمي? ثورة الماضى وسكون الحاضر وضجيج وصراع المستقبل / د معاذ فرماوى
03 أيار 2018
بالتوفيق إن شاءالله وفِي إنتظار مقالات مفيده أخري
: - احمد قصيدة : بمناسبة انتخابات العراق / موفق نعمة الكرعاوي
02 أيار 2018
حبيبي يحفظكم الله دمت أديبا معبراً عن هموم شعبك

مدونات الكتاب

هادي جلو مرعي
02 تشرين2 2015
هكذا يبدو، فعين أوردوغان ليست على كوباني كمشروع تركي، بقدر إرتباطه بمحاولة إذلال الأكراد، ووأد
3707 زيارة
وداد فرحان
30 تشرين1 2016
كانت اغنية المقدمة لإحدى مسلسلات تلفزيون العراق تقول "الصبر مفتاح الفرج" فيرد المرحوم الفنان خل
3576 زيارة
فائق الشيخ علي
22 أيار 2017
أيها العراقيون الغيارى انظروا إلى حجم الزيف والجريمة التي ترتكبها ما يسمى بلجنة الخبراء البرلما
2635 زيارة
 لم يكن محمد تركمان هو أول المقاومين المنتسبين إلى سلك الأجهزة الأمنية الفلسطينية، وبالتأك
3275 زيارة
ادهم النعماني
07 تشرين1 2017
 بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم السبت، 7 أكتوبر/تشرين الأول، مع مجلس الأمن الروسي التط
1927 زيارة
رعد اليوسف
24 تشرين1 2014
· الوكيل الاقدم لوزارة الداخلية : نحن مع الغاء السيطرات الثابتة..ولدينا سيطرات متحركة فاعل
5287 زيارة
محرر
07 نيسان 2016
البصرة ..مكتب شبكة الاعلام في الدنماركسينظم مجموعة من الفنانين التشكيليين في البصرة وقفة خاصة ت
3159 زيارة
ادهم النعماني
31 تشرين1 2017
حذر الكاتب الأمريكي بول كريغ روبرتس، من مغبة معاداة روسيا من قبل أمريكا، وقال إن جهود الديمقراط
2522 زيارة
هاشم كاطع لازم
05 آذار 2015
شهد فهمنا لأخلاقيات البحث العلمي الأجتماعي التطبيقي تغييرا كبيرا للغاية فمنذ أن وضعت الحرب العا
4006 زيارة
رائد الهاشمي
14 أيلول 2011
الشركات المتعددة الجنسيات:تغير وتطور هذا المفهوم بمرور الوقت ، حيث كان يطلق عليها في بداية ظهور
3816 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال