Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 26 كانون2 2017
  1242 زيارات

اخر التعليقات

وداد فرحان تكريم الاستاذة وداد فرحان في مهرجان الجواهري السادس الذي اقامه منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي
19 آب 2017
شكرا جميلا الى الزميل العزيز اسعد كامل رئيس تحرير شبكة الاعلام في الدن...
محرر تكريم الاستاذة وداد فرحان في مهرجان الجواهري السادس الذي اقامه منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي
16 آب 2017
حقيقة اننا نشعر بالفخر الكبير لتكريم الصحفية المبدعة في الغربة الزميلة...
رعد اليوسف اكاديمية البورك للعلوم في الدنمارك : مناقشة علنية لاطروحة دكتوراه
16 آب 2017
مبارك لك دكتور فاروق ونتمنى لك المزيد من التفوق والنجاح خدمة للمسيرة ا...

الحب المفقود والتسامح المطلوب / د. هاشم حسن التميمي

ليس جديداً أو اكتشافاً خطيراً الإشارة إلى أن أغلب شعوب العالم التي شهدت نهضة كبرى بعد كوارث الحرب مثل أوروبا واليابان كانت وسيلتها التضامن من أجل الحياة الأفضل.

إن هذا التضامن هو حصيلة المشاعر الناتجة من قسوة الحرب والصراعات وما نتج عنها من مآسٍ وخراب في البلاد والنفوس تحتاج إلى قوة إرادة وقدر عظيم من المحبة بين مكونات الشعب تستثمرها قيادة وإدارة حكيمة ونزيهة من أصحاب الخبرة والكفاءة وليس الاتكاء على المحاصصة في الاستحواذ على المناصب وسرقة أماكن.. إن تأمل التجربة اليابانية والألمانية وحتى انكلترا والتي خرجت من الحرب العالمية الثانية بها دمار شامل وأفلام وشح بالموارد لكنها التقطت أنفاسها وخرجت للعالم قوة عظمى بعشر سنوات فقط وبعشر موارد العراق الملياردرية والفرق واضح ولا يحتاج عبقرية في التحليل انهم باختصار اختاروا الإنسان المناسب في المكان المناسب بعيدا عن شعارات الدين والسياسة وشعارات المظلومية والانتقام وتهميش الآخر.. منذ العام الأول انتهى ملف الانتقام وكل مواطن شرع بمهام جديدة لنهضة الوطن واستعادة المجد والسلام.

تري متى ندرك هذه الحقيقة ونتعلم من العالم ونحتاج قيادات حقيقية وإستراتيجيات لإعادة المحبة والود المفقود لنعيش بأمن وسلام مثل بقية الأمم.

قيم هذه المدونة:
فيسبـوكـيــات / شامل عبد القادر
هل يغزو ترامب العراق؟ / د.حميد عبدالله

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الخميس، 24 آب 2017