Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 28 كانون2 2017
  2049 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل معلومات للفائدة .. / الشاعر كاظم الوحيد
27 تشرين2 2017
شكرا للشاعر المبدع كاظم الوحيد على نشر موضوعه والذي يحمل بين طياته معل...
عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...

مدونات الكتاب

محرر
12 حزيران 2015
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -أعلن وزير أملاك الدولة والشؤون العقارية حاتم العشي في الحكوم
1889 زيارة
فلاح المشعل
01 شباط 2014
 عشر سنوات مرت دون قدرة الساحة الموسيقية العراقية على تقديم أغنية واحدة راقية مترعة بالعذوبة وا
2267 زيارة
ادهم النعماني
30 أيلول 2017
 بدأت شركة "أبل" الأمريكية في فتح تحقيقات متعمقة حول الفضائح المتتالية، التي هزت هاتفي "آي
583 زيارة
اسعد كامل
08 كانون1 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -حذر الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما من هشاشة الديمقراطية
112 زيارة
بعيداً عن دهاقنة العملاء وكبار مجرميهم، وقرونهم الشيطانية المريدة، ممن لا ترجى توبتهم ولا ينفع
2173 زيارة
محرر
23 شباط 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - وقعت العراق اتفاقا مع مصر تقوم بموجبه بتزويدها بنحو مليون
3613 زيارة
منذ سنوات و ساسة العراق  يحاربون من أجل لا شي من الحرب الإيرانية و حرب الكويت و حرب (2003) في ا
2344 زيارة
هاشم الشماع
16 تموز 2016
لست بصدد الحديث عن الفقه بما هو فقه وعن نتاجه العلمي ، وما توصل الية من نظريات وتشعبات ولا عن م
3335 زيارة
محرر
28 تشرين1 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -فرضت القوات الاتحادية العراقية سيطرتها على 40 بئرا نفطية كان
1121 زيارة
شارك فرع دار القرآن الكريم في العتبة العلوية المقدسة في بغداد بمشروع المحطات القرآنية في الزيار
204 زيارة

(ابو كاطع) .. في حديث مع نجم تلفزيوني! / زيد الحلي

قبل نحو عام ونيف كتبتُ عن ظاهرة (ابو كاطع) الانسان ، الكاتب .. وتساءلت كيف لأجيال من المواطنين ، تتجذر في ضمائرهم ووجدانهم اسماء طواها الموت ، ولم يطوها الزمن .. وها انا اعود الى الموضوع ذاته، بعدما زارني قبل مدة احد (المع) نجوم التقديم في الفضائيات العراقية … وسيم ، لبق ، ذكي … حرفيته المهنية لا غبار عليها .. حدثني عن حالة مر بها قبل سنوات خمس .. قال انه كان يقدم برنامجا تلفزيونيا ، حظي بمقبولية جيدة ، بل ممتازة من الجمهور ، وبات اسمه ووجهه، محط الاعجاب … ثم ، حدث خلاف مع الفضائية التي يعمل فيها ، فترك البرنامج … ولم تمض سوى اشهر قليلة ، حتى نسيه الناس ، ولم يعد يتذكرونه ، فيما ان ابيه لم ينس برنامجا إذاعيا كانت تقدمه اذاعة بغداد قبل ستة عقود ، ودائما يذكراسم (ابو كاطع) معد ومقدم ذلك البرنامج .. ويحدثه عن جزئيات اخرى في حياة (ابو كاطع) مثل مقالاته وكتبه وسيرته .. الخ .. فهل اختلف الزمن (يقول ضيفي) .. ولماذا هذا التباين ؟

قبل ان اجعله يسرد تساؤلاته ، هدأت من استغرابه ، ثم حدثته بإيجاز عن (ابو كاطع) الاستاذ شمران الياسري ، وطريقه في الحياة ، ودوره فيها ، وكيف حفر لنفسه اساسا في الضمير الجمعي للمجتمع العراقي ..حيث كان ابو كاطع شمساً بين الناس ، يلتمسون منه دفأهم ، ويشتاقون له كل ما غاب ، وينتظرون صوته العراقي المعجون بحب الوطن في كل حديث له ، ويقرأون كتاباته بشغف … ثم ان المحبة ، هبة ربانية !

واضفت : انك حين تقرأ ما كتب (ابو كاطع) في اعمدته الصحفية ، ومقالاته ، ورواياته وفي احاديثه الاذاعية ، تشعر انه يحمل محبة عميقة للناس ..ويحترم كل أنسان ، حتى من هو أصغر منه وأقل شأنًا… عكس كثير من الناس الذين يحترمون من هم أكبر منهم أو من هم أعظم مركزًا، ولكنهم يتجاهلون من هم أقل منهم، وبهذا يخسرون الكثير. أما الاستاذ شمران فتدرب على احترام الكل وتوقير الكل ، ولم يقل كلمة فيها إقلال من شأن أحد، أو جرح لشعور إنسان. ولم يعامل أحدًا باستصغار، كما لم يتجاهل أحدًا مهما كان مجهولًا… نعم ، لقد درب نفسه ، نتيجة لموروثه الفكري والعشائري على عبارات الود ، لكنه الود الموزون الذي ينسي الناس آلامهم ومتاعبهم بكلام عذب وشخصية مهابة ..

كان (ابو كاطع) ومعه ثلة من الصحفيين والاعلاميين في ذلك الزمن البهي ، لهم هدف عميق الجذور ، بالعكس تماما مما يحدث حاليا في الاعلام … حيث الومضة الزائلة ، وان بقى صدى لتلك الومضة ليوم آخر ، فأن ذلك يكون استثناء .. ودليلي على ما اقول .. تجربتك انت !

كان (ابو كاطع) هاديا لمستمعيه ، فأحبوه .. وتجذرت محبته في ذواتهم ، فأورثوها لأبنائهم … فلست مستغرباُ من حديث ابيك عن (ابو كاطع) .. كما لستُ مستغربا ، من نسيان الجهور لك ، فالحديث عن قشور الاشياء ، ليس مثل الحديث عن باطنها !

ختمتُ حديثي ، الى نجم التقديم التلفزيوني العراقي بالقول : اني أحسُ ان شعار(ابو كاطع) غير المعلن كان : ان أردت أن يحبك الناس، فاحتمل الناس في كل معاناتهم ، وكن مخلصًا لهم، وكن حكيمًا في إخلاصك.. وأن تنثر بذور افكارك لمستمعيك وقرائك في حنان، وتجمع حصادك في فرح، كما لو كانت الثمار سيأكلها من تحب !!

قيم هذه المدونة:
2
رسالة عاجلة للاتحاد العراقي لكرة القدم / اسعد عبدا
حتى يغيرها ترامب! / وداد فرحان

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الثلاثاء، 12 كانون1 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

رعد اليوسف : شبكة الاعلام / خاص شهدت قاعة اكاديمية البورك للعلوم في مملكة الدنمارك مؤخرا ، مناقشة ع
تقوم اكاديمية ألبورك للعلوم في الدنمارك بتوزيع المساعدات الغذائية على اهلنا في الموصل، شكرا للجهود ا
 عبدالسلام البياتي / اعلام الاكاديميةشهدت اكاديمية البورك للعلوم  الاسبوع الماضي ، مناقشة علنية لاطر
خاص : شبكة الاعلام في الدنمارك - عقد في قاعة اكاديمية البورك للعلوم اجتماعا لممثلي بلدية فردريك هاون
اتشرف بدعوتكم انا عبدالسلام ابراهيم عبد البياتي لحضور مناقشة رسالة الماجستير _في الاعلام والصحافة_ ب
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك نسق البيت الثقافي في المحمودية مع منظمة الصداقة والسلام
حنان النعيميبعبارات ملؤها المحبة وعطرها الود افتتحت دار الشؤون الثقافية العامة حفلها التوديعي للكاتب
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك تحت عنوان السارد رائياً، نظم الاتحاد العام للأدباء والكت
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانماركبدعوة كريمة من منتدى نخيل القوافي، الذي ترأسه سفيرة الثقافة وا