Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 29 كانون2 2017
  1309 زيارات

اخر التعليقات

محرر تكريم الاستاذة وداد فرحان في مهرجان الجواهري السادس الذي اقامه منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي
16 آب 2017
حقيقة اننا نشعر بالفخر الكبير لتكريم الصحفية المبدعة في الغربة الزميلة...
رعد اليوسف اكاديمية البورك للعلوم في الدنمارك : مناقشة علنية لاطروحة دكتوراه
16 آب 2017
مبارك لك دكتور فاروق ونتمنى لك المزيد من التفوق والنجاح خدمة للمسيرة ا...
عبدالامير الديراوي شبكة الاعلام في الدانمارك: مؤسسة حاربت الارهاب واحتفلت بيوم القضاء عليه / ادريس الحمداني
04 آب 2017
نعم كان لشبكتنا دورها الوطني الرائد في متابعة الاحداث في وطننا العزيز ...

رسم الحدود خط أحمر/ د. هاشم حسن التميمي

مرتِ البلاد في ظروف عصيبة فرطت خلالها الأنظمة السابقة بالسيادة الوطنية بضغط من المنظمات الدولية التي أرادت أن تعاقب النظام فعاقبت الشعب العراقي وفرطت بأراضيه ومياهه وحقوقه السيادية بصورة تعسفية باسم الشرعية الدولية، واستمرت الانتهاكات بفساد الساسة والحكومة الفاشلة وفي مقدمتها تنفيذ اتفاقيات رسم الحدود مع الكويت.

نتحدث عن هذا الملف الوطني الخطير مع التأكيد لأهمية التعامل مع هذا الملف بالوسائل الدبلوماسية الشعبية والقانونية والتفاوض للحفاظ على العلاقة الطيبة مع  دولة الكويت عسى أن يجدي ذلك لانتزاع حقوقنا المسلوبة التي سلبت في ظل ظروف خاصة لم يكن بمقدور النظام السابق الذي خضع لظروف ضاغطة قادته للتنازل وأصدرت الأمم المتحدة قرارها الجائر 883 لترسيم الحدود بدون النظر للوثائق والاتفاقيات التي لا تسمح باستقطاع أراض عراقية ومياه إقليمية ستؤدي لخنق البلاد وحرمانه من إطلالة بحرية تمثل مجاله الحيوي للتواصل مع العالم.

العجيب أن الحكومة ومجلس النواب يلوذون بالصمت إزاء التسريبات الإخبارية بالتفريط بخور عبد الله وقبلها مناطق حيوية من أم قصر والسكوت على تأثيرات ميناء مبارك والتلكؤ في تنفيذ ميناء الفاو، وهذه الملفات ليست بعيدة عن صفقات فساد مريبة فرطت بالأرض والعرض وتجاهلت المشاعر الوطنية وستقود المنطقة لتوترات خطيرة تهدد أمنها وسلامها وفي مقدمتها الكويت لان انتزاع حقوق الآخرين في ظروف خاصة لن يدوم طويلا وللكويت أن تأخذ ما تشاء بالتحكيم العادل وبرضى الشعبين وليس بهيمنة الأمم المتحدة ومجلس الأمن الجائر، فقد دفعنا تعويضات مبالغ فيها لا تتناسب مع حجم الضرر الفعلي والشعب العراقي غير مسؤول عن  تصرفات حكوماته السابقة واللاحقة والتي تتجاهل الحقوق المشروعة لمواطنيه وللدول الأخرى.

إنها دعوة جادة لكل العراقيين لاتخاذ كل السبل والقيام بمختلف الفعاليات لإعادة ترسيم الحدود استنادا للاتفاقيات السابقة قبل اجتياح الكويت وإلغاء قرارات مجلس الجور الدولي، ولا بد من تشكيل لجان شعبية من أصحاب الخبرة بالقانون الدولي والإعلاميين ولا نترك الأمر لأعضاء من مجلس النواب لتجيير ذلك لمصالحهم الشخصية ودعايتهم الانتخابية المبكرة.. نعم للحراك الشعبي الواسع النطاق لإجبار الحكومة وبرلمان التفريط للتكفير عن تفريطهم بالسيادة العراقية.

 

قيم هذه المدونة:
السنبلة الحمراء / رزاق حميد علوان
مسطرة الحدود ..وفواتير الدم! / د.حميد عبدالله

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

:
الخميس، 17 آب 2017