Arabic Danish English German Russian Swedish
تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

 

أخر مقال نشر للكاتب

الثلاثاء، 31 كانون2 2017
376 الزيارات

اخر التعليقات

عباس سليم الخفاجي قصة نجاح رجل .. مُلقن الببغاوات المهندس مؤيد أمازون / عباس سليم الخفاجي
25 آذار 2017
بأسمي ونيابة عن هيئة تحرير شبكتنا شبكة الاعلام في الدانمارك نقدم شكراً للزميل مؤ...
bahaa قصة نجاح رجل .. مُلقن الببغاوات المهندس مؤيد أمازون / عباس سليم الخفاجي
25 آذار 2017
كل الشكر والتقدير والاحترام للاخ المهندس مؤيد امزون لما يقدمة من خدمات للمربين و...
bahaa قصة نجاح رجل .. مُلقن الببغاوات المهندس مؤيد أمازون / عباس سليم الخفاجي
25 آذار 2017
كل الشكر والتقدير والاحترام للاخ المهندس مؤيد امزون لما يقدمة من خدمات للمربين و...
bahaa قصة نجاح رجل .. مُلقن الببغاوات المهندس مؤيد أمازون / عباس سليم الخفاجي
25 آذار 2017
كل الشكر والتقدير والاحترام للاخ المهندس مؤيد امزون لما يقدمة من خدمات للمربين و...

مدونات الكتاب

محرر
25 آذار 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - نجحت وحدات الجيش السوري في طرد عصابات "جبهة فتح الشام" (جبهة
64 زيارة
لم يعد أمامنا إلا نغلق ابواب بيوتنا علينا لنعرف إن كان هناك أي امل في ان يتحرك غضب الرجال عندنا . لم
360 زيارة

خالد دربندي

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

العبادي,, خطوة للامام خطوتين الى الوراء / خالد دربندي

بعد أن أحتل داعش ثلث الأراضي العراقية و ثلاثة من اكبر المحافظات العراقية وقد أسسوا فيها مايسمى بدولتهم الاسلاميه والصراع القوي بين الحكومة المركزية و اقليم كردستان في عهد رئيس الوزراء السابق نوري المالكي الذي انتزع منه الحكم بناءا على الاصوات المطالبه بعدم استلامه للسلطه مجددا لما عاناه من مشاكل امنيه وسياسيه واقتصاديه وعلى اثر هذا تم ترشيح حيدر العبادي الى تسلم رئاسة الوزراء ,وبالرغم من العراقيل التي واجهت العبادي و تراكم الكم الهائل من المشاكل والأزمة الاقتصادية والسياسية والامنيه , لكنه قام باداء واجبه بافضل وجه بشكل اعطى الامل للعراقيين باطيافه , من الناحية العسكرية تمكن من خلق جو ملائم بين الجيش العراقي والحشد الشعبي و البشمركة لتحرير اكثرية المناطق المحتلة من قبل داعش وهذا يعتبر نوع من النصرحققه العبادي تمكن من خلاله الحصول على فرصه ارضاء جمهوره . ولعب دورا سياسيا ودبلوماسيا في داخل العراق وخارجه . ولكنه فشل كونه لم يتمكن من خلق خطوة للتصالح بين الاقليم والمركز او تقليل من المشاكل التي ظهر في عهد المالكي , بعد ذلك سجل فشل اخر عندما ارتكب خطا كبيرا وتاريخيا عندما وقع على اعطاء خورعبدالله للكويت , لهذه الاسباب يرى الجميع بان العبادي قد خسر موقعه الاداري والسياسي في المراحل القادمة سواء على الصعيد الانتخابي لرئاسة الوزاء للمرحلة الثانية و موقعه الحزبي في حزبه , لذالك فان بقاء العبادي كشخصية ساسية في العراق مرهون بحل المشكلة مع الاقليم وتحسين حالة الفقر في العراق .

تذكر كلما صليت فجرا / نور الهدى محمد صعيصع
ترامب أمل إسرائيل الواعد ومنقذها المنتظر / مصطفى ي

مواضيع ذات علاقة :

 

تعليقات

لا تعليق على هذه المشاركة. كن أول من يعلق.
اذا كنت مسجلا كعضو في الشبكة ؟ ادخل من هنا
زائر
الإثنين، 27 آذار 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

المدونات الاكثر ترشيحا

شيرين فريد
28 آب 2016
أنا أعلم علم اليقين بأن مقالى هذا ربما سيثير حفيظة البعض لأنه عبارة عن محاولة إجتهادية منى للنظر نظر
2748 زيارات
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في هضبة الجول
2271 زيارات
خلود الحسناوي
09 تشرين1 2016
ظننت اني بالحناء سأخضب معك ظفيرتي ..يا لخيبتـــي وقــد شابـــت ظفيرتـــي وعـــلاها لون الثلـــج مــن
778 زيارات