الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

مذكرات ناخب ... الحلقة الثانية / ثامر الحجامي

لم يسلم؛ من ظلم حزب البعث وطغيانه, شريحة من شرائح المجتمع العراقي, وكان للمرأة العراقية, نصيب من هذه الأذية وهذا الجور, فكان مصير الكثير من النسوة السجن والإعدام, وبعضهن دفن وهن أحياء عام 1991 . جاء يوم 16 أكتوبر عام 2002, وكان علينا أن نتوجه لمراكز الاقتراع, لانتخاب " الرفيق القائد ", فبعد التجربة الأولى عام 1995 تعلمنا للدرس, فسارعنا منذ الصباح الباكر, وأدلينا بصوتنا بكل ممنونية, وغاب عنا شيء مهم, وهو إن أحد إخوتي, كان هاربا من الخدمة العسكرية, ولكننا صمتنا ودعونا الله, أن يمر علينا هذا اليوم بسلام . ولكن حزب البعث, الذي كان يمسك بالأوضاع بالحديد والنار, لم يغب عنه هذا الأمر, فأرسل جلاوزته من بعد الظهر, يقودهم أحد جيراننا, كونه مسؤول المنطقة الحزبي, وعند رؤية مفرزتهم عرفنا بالأمر, وأنه لامناص من الاختباء منهم, فتحتم على والدتي الخروج, لاستقبالهم والترحيب بهم . ولكن هذا الجار, تصرف وكأنه لا يعرفنا, وصعدت عنده الحمية البعثية, وصار يهدد والدتي بالويل والثبور, إذا لم يسلم أخي نفسه, وأنه سوف يجر والدتي من ظفيرتها, ويأخذها محل أخي!, فما كان من الوالدة, إلا أن ترد عليه بطريقتها, وتبصق في وجهه, وتقول له: "ما عاش من يجر الحرة من ظفيرتها فولى وزمرته هاربين" . لازال جاري الى اليوم, حين يلتقي بي يقبلني, على كلا خديً ويخبرني بمعزتي عنده, ومقدار حبه لي ولعائلتي, ويتصور إني نسيت فعله الشنيع, رغم إني عفوت عنه, ولم أُذكره به حتى, فيكفيني مقدار الذلة والمهانة التي يشعر بها, في كل مرة يراني فيها, رغم إنني لازالت أرى في وجهه, الحنين الى الماضي, وتمنيه أن تعود, "أيام النضال " . بلاشك ولا ريب؛ تغير الحال اليوم, وصارت المرأة العراقية, بغير الوضع الذي كانت عليه, في زمن الطاغية, حين كانت لا تأمن على نفسها, من انتهاكات البعث وظلمه, فأصبحت اليوم تمارس دورها بكل حرية, بل وشُرعت القوانين, التي تحمي المرأة وتحافظ عليها, وتهيأت لها سبل الرعاية الاجتماعية . فأصبحت المرأة اليوم, عضواً في البرلمان العراقي, ووزيرة وقيادية, في مفاصل الدولة والأحزاب السياسية, تمارس دورها التشريعي والرقابي, تنتخب بحرية دون ضغوط سياسية أو حزبية, وصوتها مؤثر في بناء الدولة العراقية .

0
لم يبق إلا راعي البعران.. خلفان / ثامر الحجامي
مذكرات ناخب ... الحلقة الأولى / ثامر الحجامي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الخميس، 26 نيسان 2018

مقالات ذات علاقة

بلاد الرافدين تعاني من شح المياه !!‎إنها مفارقة مبكية وتنذر بخطر قادم .. ‎بعضهم المحللين والمتابعين
 لم تعد الموضة تقتصر على قصَّات الشعر والملابس والاكسسوارات بل تعدتها الى  الأفكار والأحزا
" العهر في زمن الدعاة " خارج بناء أسطواني الشكل تقف طفلة كوردية فيلية شبه عارية وبلا ملامح، تطوف بين
ذات قيظ، تسابق نصر الدين جحا مع رفاق له، ولأن الطريق كانت وعرة وطويلة، أجهد المتسابقون حميرهم. فلما
يوم المرأة العالمي في الثامن من آذار--- زهرة وأبتسامة وحبتحية أجلال وأكرام وحب وتقدير لتلك النسوة ال
أختتم مجلس النواب العراقي فصله التشريعي بتاريخ 25\5\2017م، بإقالة النائب محمد الطائي، بعد تجاوز غياب

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 31 كانون2 2017
  2775 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان
13 نيسان 2018
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل ...
: - الكاتبة امل ابو فارس لا تفتعلْ في حضوري / امال ابو فارس
07 نيسان 2018
لك امتناني وشكري العميق الصديق حسين يعقوب . تحياتي لمرورك البهي !
حسين يعقوب الحمداني تساؤلات شعبية بدون استفهام: ميثاق الشرف الانتخابي / وسام سعد بدر
05 نيسان 2018
تحية طيبة .الفساد حالة والكذب حالة والمراوغه حالة والتقدم والتلاعب حا...
حسين يعقوب الحمداني موسكو تدين الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين في غزة
05 نيسان 2018
تحية طيبة تحية الأرض تحية الوطن تحية الشعوب المناضلة المجاهدة من أجل ن...

مدونات الكتاب

د.نجاح العطيه
19 شباط 2013
ردا على مقال الاخ الاستاذ جابر الجابري الوكيل الاقدم لوزارة الثقافةبسم الله الرحمن الرحيم صديقي
3460 زيارة
د.نجاح العطيه
08 حزيران 2016
فشل ذريع آخر تسجله الولايات المتحدة الامريكية على مسرح الاحداث في العراق الذي يمثل اهم موقع نفو
3731 زيارة
لن ارحل كمسيحي من بلدي لان مسيحيتي ثقافتها اسلامية واين “العهدة العمرية” يا اشقائي المسلمين؟sal
3492 زيارة
فيصل مدهش
23 آب 2017
لماذا عفاش يتعامل مع العدوان برؤية إنتقامية شخصية فقط ؟ لماذا يرى بأن الإمارات لا تشكل عدو لليم
1632 زيارة
حسام العقابي
10 كانون2 2017
حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك قال نور الدين جانيكلي نائب رئيس الوزراء التركي نق
2853 زيارة
مها ابو لوح
28 كانون1 2017
  الساعة الحادية عشر و خمس وخمسون دقيقةساد الصمتتك ...تك ... تكوحده رقاص الساعة سيد الموقفضابط
1267 زيارة
تتعرض الثورة فى مصر لعدد من القنابل والبراكين التى من الممكن أن تساهمفى نسف و حرق الثورة بكل مب
4841 زيارة
محرر
07 كانون1 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -وأفادت صحيفة "ميرور" البريطانية الثلاثاء 6 ديسمبر/كانون الأو
2921 زيارة
هادي جلو مرعي
31 تشرين1 2016
لاتبعد كركوك الغنية بالنفط عن بغداد كثيرا، وهي متصلة بمدن السليمانية وأربيل الكردية التي تصلها
3218 زيارة
رعد اليوسف
26 حزيران 2016
رعد اليوسف - شبكة الإعلام في الدانمارك  بعظيم الامتنان والشكر والعرفان أتقدم لكل الأخ
4131 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال