Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 01 شباط 2017
  1813 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل فرصة الدكتور حيدر العبادي النادرة ! / ادهم النعماني
19 تشرين1 2017
نعم كانك في قلبي فانها فرصة تاريخية للسيد العبادي ان يتخلى عن حزبيته و...
زائر حسينية الشيخ بشار كعبة البهائيين في العراق وهي من مسلسل الهدم الذي يطال التراث العراقي
15 تشرين1 2017
البيت في الاساس كان لسليمان الغنام السني وسكنه البهائي بعد مقتل سليمان...
الأكدي ماتيس: نعمل على ضمان عدم تصاعد التوتر حول كركوك
14 تشرين1 2017
أمريكا لاتشعل النار أن كانت تعرف أنها لن تحرق فالدواعش وتنظيمات ماي...
حسين يعقوب الحمداني نتنياهو : ننفي كافة الاتهامات بشأن تورط اسرائيل في استفتاء كردستان
02 تشرين1 2017
كذب كذب حتى تصدق نفسك وهي مؤوسسات قائمة بذاتها لتحقيق ذات الكذبه حتى أ...

مدونات الكتاب

أ.د.أقبال المؤمن
08 حزيران 2017
أبسن النرويجي الفقير المهاجر لم يمنعه لا الفقر ولا الغربة من الابداع الادبي و الفني فبأشباحه و
2043 زيارة
اعترف أنني تحيرت كثيرا في الطريقة المثلى لطرح الفكرة التي هي أقرب للبوح منها للطرح فإن تفصح عن
1855 زيارة
حسام العقابي
26 آذار 2017
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك اعتبرت عضو مجلس النواب ريزان شيخ دلير مجزر
1042 زيارة
علاء الخطيب
13 نيسان 2016
سؤالان أقف امامهما بليداً هما تعريف الوطن والمواطن فما اعرفه غير ما أراه وأسمعه لذا يحيرني تعر
1826 زيارة
أ.د:محمد صابر عبيد/العراق يتشكّل المعنى الرمزي والسيميائي للقصة القصيرة من طبيعة وحساسية ورؤية
249 زيارة

اكذوبة التكنوقراط...! / د. هاشم حسن

اكدت الترشيحات الوزارية الاخيرة والتي سبقتها زيف شعارات التكنوقراط والاصرار على المحاصصة الحزبية التي تنصب الاقل خبرة وكفاءة لارضاء الاحزاب وتحقيق مصالحها ليكون الخاسر الوحيد الشعب العراقي الذي بلغ من الضعف ان تبتلع امارة صغيرة اراضيه ومياهه الاقليمة وتهين سيادته وكرامة اهله...!
ان الترشيحات الوزارية الاخيرة وكذلك سلم الوظائف الخاصة والسلك الدبلوماسي ومؤسسات بكاملها تعمل لمصالح حزبية ضيقة ادت لتنصيب الجهلة واهانة من ادنى منهم في السلم الوظيفي بتاريخهم المهني ونزاهتهم واخلاصهم لوطنهم وذنبهم الوحيد الانتماء للعراق وشعبه وليس للاحزاب وصفقاتها المريبة والقوة المتنفذة والمتحكمة بالعملية السياسية داخلية وخارجية جعلت من هؤلاء دمى عمياء تتحرك على رقعة الشطرنج بدون شرف او ضمير فتضطر للكذب وتضليل الناس لتبرر قبولها بالمنصب وتنازلها عن كل شىء حتى الكرامة الشخصية..!
هل يعقل ان ينصب وزيرا للدفاع من ادنى السلم العسكرى ويتوج على قادة وابطال كانت لهم معارك مشهودة ضد الارهاب ، لاسباب تتعلق بالمحاصصة الحقيرة ويقال ذات الشىء للوزارات كافة ، ووصل التمادى ان يتولى وزير من احد الاحزاب ادارة اكثر من وزارة بخبرة متواضعة لاتزيد على خبرة موظف في ادنى السلم الوظيفي ، فهل هنالك مهزلة اكبر من ذلك تعبر عن تحقير الشعب والاستهانه بمشاعره ومستقبل اجياله.
ان تامل اسماء اغلب الوزراء والوكلاء والسفراء والهيئات غير المستقلة يعد فضيحة وطنية من الطراز الاول تصلح ان تدرس في اكاديميات الشفافية الدولية انموذجا عن شعب دمرت ربعه الحروب والدكتاتوريات والارهاب وخربت ارباعه الثلاثة المتبقية المحاصصة والفساد والحفاة والمزورين الذين صدقوا الكذبة بانهم قادة فلبسوا الحرير واحذية الذهب وامتلكوا الفلل والمليارات والحياة المرفهة وتركوا الشعب لمخالب الارهاب وافتراس مافيات الفساد والجريمة المنظمة....!
انها ماساة تحتاج التفكر والثورة لاسيما ان قوى الاصلاح هي الاخرى تعيد تصنيع المحاصصة بطريقة اخرى وتنصب الجهلة لغايات في نفس يعقوب وليس بينها مصالح الشعب وتغيير المعادلة لاستبدال حكومة وبرلمان الفساد والفشل، والذي يحصل يذهب محمود وينصب حميد وكليهما حجارة صماء في رقعة الاحزاب واصحاب النفوذ بتسمياتهم المختلفة الوطنية والدينية.. تاكيدا لاكبر اكذوبة في تاريخنا الوطني والانساني اسمها حكومة التكنوقراط....!

قيم هذه المدونة:
سيلفى مع نفسك ! / وئام سامي
لم يبق إلا راعي البعران.. خلفان / ثامر الحجامي
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الجمعة، 20 تشرين1 2017