Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 02 شباط 2017
  1318 زيارات

اخر التعليقات

رعد اليوسف الصحافة والصحفيون / د.كاظم العامري
17 تموز 2017
سلطة الصحافة تعززها سلطة الحكومات في الدول الراقية.. وتنتهكها وتضعفها ...
ساره سامي رِسالة إلى شَهيد / ساره سامي
16 تموز 2017
أستاذي الغالي أسعد كامل ألف شُكر لكَ لدعوتي لشبكة الإعلام العراقي. إن...
ساره سامي رِسالة إلى شَهيد / ساره سامي
16 تموز 2017
شُكراً لنثركَ شذى الياسمين في طريقِ حُروفي أستاذي الغالي أدهم النعما...
ساره سامي رِسالة إلى شَهيد / ساره سامي
16 تموز 2017
إلى الأستاذ رعد اليوسف الف شكر على مُرورك المُكلل بالورد و ترحيبك لي ...

مدونات الكتاب

صبيحة الجمعة كان أهالي حي البتول كعادتهم, اغلبهم نائمين, بعد أسبوع متعب من حرارة لا ترحم وصخب ل
1411 زيارة
زكي رضا
17 نيسان 2014
الماضي 11/4/2014 كان اليوم المدرسي الاخير لطلبة المدارس بالدنمارك قبل بدء عطلة عيد الفصح. وكانت
1804 زيارة
منال دراغمة
14 آذار 2017
كيفَ يُثيركَ غيابيْ لِتتحالفَ مع الظنون ..وانا التي أُبعثُ فيكَ مرتينِ صباحاً عندَ افولُ القبلا
1048 زيارة
ظهرت نتائج مؤسسة كيو اس (QS) لتصنيف الجامعات العربية، ولم افاجأ بضعف مراكز الجامعات العراقية في
1902 زيارة
محرر
22 تشرين2 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أفادت النيابة الفدرالية الألمانية، في مدينة كارلسروه، ال
1383 زيارة
د. هاشم حسن
21 نيسان 2017
ليس عيبا او غريبا ان تجري المنافسات بطرق شريفة ونظيفة في مسابقات كرة القدم وفنون الرياضة الاخرى
947 زيارة

الشعبوية تظهر من جديد بحلة جديدة / خالد دربندي

يمكن تعريفها كإيديولوجية، أو فلسفة سياسية، أو نوع من الخطاب السياسي الذي يستخدم الديماغوجية ودغدغة عواطف الجماهير بالحجاج الجماهيري لتحييد القوى العكسية. حيث يعتمد بعض المسؤولين على الشعبوية لكسب تأييد الناس والمجتمعات لما ينفذونه أو يعلنونه من السياسات، وللحفاظ على نسبة جماهيرية معينة تعطيهم مصداقية وشرعية. الشعبوية أمتده في المجتمع الاسلامي منذ العصر الاموي وازدهرت في العصر العباسي وهي على ما يبدو حركة غير منظمة وغير محددة المبادئ والاهداف وتقوم في جوهرها على مناهضة قومية وامة وشعبا ووطنا ودولة وحضارة ومحاربتهم محاربة شعواء لا هوادة فيها وتأليب الخصوم والاعداء عليهم في كل مكان فهي تطعن وتهاجم بوسائل غالبا لئيمة ومتسترة . بعد ظهور الاقطاب في العالمين كشرق وغرب و الحروب العالمية والحرب الباردة, قللت شان الشعبوية الى درجة شبه نهائية , لكن ومن بعد سقوط شبه كامل للمعسكر الشرقي وطهور القطب الاوحد و هور بعض حركات اسلامية متطرفة ظهرت الشعوبية بشكل اخر من بعض بلدان العالم ك(روسيا, تركيا , السعودية, العراق, )واخيرا ظهور ترامب في امريكا. ترامب نقطة تحول للنظام العالمي نحو عصر القومية الشعبوية وبوتين وأردوغان من ظواهرها ترامب نقطة تحول للنظام العالمي نحو عصر القومية الشعبوية و بوتين وأردوغان منسجمان معه أن رئاسة ترامب ستدشن عصرا جديدا من القومية الشعبوية، وسيتعرض فيها النظام اللبيرالي للهجوم من قبل الأغلبيات الديمقراطية الغاضبة، على حساب الطبقات المثقفة، وبما ينسجم مع خطاب بوتين وأردوغان و المجري أوربان المثال فلاديمير بوتين، الذي ما يزال فاقدا للشعبية في أوساط الناخبين المثقفين في المدن الكبيرة مثل سانت بيترزبيرغ وموسكو، ولكنه يتمتع بقاعدة شعبية عريضة وضخمة في باقي أرجاء البلاد. ونفس الشيء ينطبق على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي يحظى بدعم قاعدة شعبية واسعة في أوساط الطبقة المتوسطة الدنيا المحافظة، وينسحب نفس الأمر على رئيس وزراء المجر فيكتور أوربان الذي يحظى بالشعبية في كل مكان إلا في العاصمة بودابيست”. وأوضح الفيلسوف الأمريكي والأستاذ الجامعي الأمريكي فرانسيس فوكوياما أن النظام العالمي الليبرالي هو “نظام التجارة والاستثمار الدولي الذي يقوم على مجموعة من القواعد والنظم والذي ما فتئ يغذي النمو العالمي خلال السنوات الأخيرة”. واستطرد بأن فوائد هذا النظام لم ترشح لتصل إلى كل الناس، “فالطبقات العاملة في البلدان المتقدمة شهدت اختفاء الوظائف وفرص العمل بسبب نزوع الشركات نحو الاستعانة بالعمالة في أماكن أخرى واللجوء إلى أساليب ترشيد الإنفاق وزيادة الكفاءة في الإنتاج استجابة للتنافس المحموم الذي لا يرحم في السوق العالمية”. وأضاف فوكوياما أن تضرر الطبقات العاملة من أنظمة صممتها النخبة، مثل “الأسواق المالية المحررة في حالة الولايات المتحدة الأمريكية، والسياسات الأوروبية مثل اليورو ونظام الشينغين الخاص بالهجرة الداخلية في حالة أوروبا”، دفع إلى بروز الشعبوية في 2016. بدت بعض ملامح التنافر بين الواقعية والشعبوية في السياسة التركية إزاء عدد من الأزمات الداخلية والإقليمية، وتذكر الدراسة أمثلة على ذلك، وهي:العلاقة مع جماعة الإخوان المسلمين: كان الدعم التركي للإخوان المسلمين واضحاً للغاية بعد ما يُسمى "ثورات الربيع العربي"، في إطار رغبة أنقرة في تصدير نموذج حزب العدالة والتنمية إلى دول الإقليم، لكنها لم تأخذ في الاعتبار طبيعة كل مجتمع والاختلافات الموجودة فيه، فضلاً عن تغييب الحسابات الواقعية في هذا الصدد. وكانت النتيجة هي انهيار تجربة جماعة الإخوان في كل من مصر وتونس، واستمرار تصلب تركيا في الدفاع عن الجماعة على الرغم من الفشل الذي مُنيت به، بما جعل أنقرة تكسب خصوماً إقليميين وتدخل في خلافات مع دول مثل مصر، نتيجة لخطابها الشعبوي غير الواقعي.الأزمة السورية: كانت الحسابات التركية الخاطئة منذ البداية قائمة على أن بشار الأسد سيغادر السلطة في أسرع وقت، وهو ما لم يحدث حتى الآن. وفي هذا الإطار، دعَّمت أنقرة مختلف القوى المعارضة الداخلية في سوريا، خصوصاً السُنَّة. ولكن ظهور تنظيم "داعش" وتغلغله في سوريا والعراق جعل تركيا في موضع اتهام كونها ساهمت في تسهيل عبور الحدود معها من الجانب السوري، ومن ثم أصبحت أمام العالم مسؤولة بشكل أو بآخر عن تنامي عدم الاستقرار في الداخل السوري.المسألة العلوية: يمثل العلويون حوالي 10% من إجمالي عدد سكان تركيا، بما يتراوح بين 8 و20 مليون مواطن. وقد ساهمت موجات النزوح للاجئين إلى تركيا في التأثير على أوضاع العلويين في الداخل التركي سواء من حيث التوازن الديموغرافي أو التوترات الداخلية بين مجتمع متعدد الطوائف. كما يعاني العلويون سياسة تهميشية يتبعها حزب العدالة والتنمية تجاههم، وتفضيل السنة عليهم في المناصب، فضلاً عن الخطاب الشعبوي الذي يتبناه الحزب من ناحية أخرى.المعضلة الكردية: تظهر هذه الإشكالية في ظل محاولات الانفصال المتكررة التي يدعو لها الجناح السياسي للأكراد في تركيا، والذي يمثله حزب الشعوب الديمقراطي، وتطور مطالبهم بالحكم الذاتي في إطار نظام فيدرالي، بما أدى إلى دخولهم في صراعات مسلحة مع الحكومة التركية وتهديد الاستقرار الداخلي. وقد انعكس ذلك الصراع في الانتخابات البرلمانية الأخيرة في تركيا، والتي أفرزت تنوعاً كبيراً في المقاعد داخل البرلمان.وقد نتج عن تلك الأزمات جميعها تدن في مختلف المستويات الأمنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية في تركيا، بالإضافة إلى تنامي التحديات الإقليمية، في ظل اتساع الفجوة بين الشعبوية والواقعية في السياسة التركية.

قيم هذه المدونة:
بين الوقائع والرقص على المشاعر / عبد الخالق الفلاح
ليهنأ العرب: “اسرائيل” سترعى أيتامهم !!

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
هل انت مسجل كعضو في الشبكة؟ ادخل هنا للتسجيل ( كعضو جديد )
:
الجمعة، 21 تموز 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مدونات الكتاب

سمير ناصر ديبس
31 تشرين1 2015
السويد / سمير ناصر ديبسشبكة الاعلام في الدنمارك المايسترو علاء مجيد : قلادة الأ
4707 زيارة
محرر
24 كانون2 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أعلن مصدر قضائي في إيران الأحد 22 يناير/كان
1153 زيارة
حسام العقابي
06 آذار 2017
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك اعتبر وزير خارجيَّة سلوفاكيا مي
974 زيارة
حسام العقابي
26 نيسان 2017
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك اتهمت النائب عن ائتلاف دولة ال
968 زيارة
حينما تختلط السلوكيات والمواقف والمفاهيم ، بالشكل الذي ينبىء عن تناقض كبير فيما
1687 زيارة
كان غروباً كئيباً معتاداً في الشعيبة.غروبٌ يتموج فيه قرص الشمس الدامي في الأفق م
1715 زيارة