Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 02 شباط 2017
  1969 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل معلومات للفائدة .. / الشاعر كاظم الوحيد
27 تشرين2 2017
شكرا للشاعر المبدع كاظم الوحيد على نشر موضوعه والذي يحمل بين طياته معل...
عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...

مدونات الكتاب

يبدو من الطريقة التي توزع بها الحكومة  مواد  البطاقه التموينيه انها  تتجه إلى نظ
2017 زيارة
محرر
06 كانون2 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - باتت معروفة للجميع قصة غرق السفينة البريطانية العملاقة "تي
1831 زيارة
محمد حسب
04 حزيران 2017
(مصائب قوم عند قوم فوائد)المتنبيعندما تصبح سياسة العين الواحدة هي القائد الاقوى لادارة العالم و
1159 زيارة
محرر
08 آب 2017
شبكة الاعلام في الدانمارك مكتب بغداد : محافظ بغداد: يعلن عن تشكيل اربعة لجان طارئة لاعادة النظر
918 زيارة
حاتم حسن
26 أيلول 2015
فِي البدء ثمة يقين أنه لا من يقرأ في وزارة الصحة، ولا من يتابع متاعب المواطنين الصحية ومعاناتهم
2329 زيارة
هادي جلو مرعي
02 تموز 2016
مملكة الإستبداد الديني- بين التنوع المخفي والرغبة المكبوتة- حين إستهوتني فكرة تقمص دور ناقة الر
2873 زيارة
د. تارا إبراهيم
08 أيلول 2011
يوم للعلم ويوم للانتفاضة وآخر للزي الكوردي ..الخ من الاعياد التي تود حكومة الاقليم ان تمنحها طا
2313 زيارة
العيونُ باكيةٌ، والمآقي مبتلةٌ، والدموعُ غزيرةٌ، والقلوب حسيرة، والنفوس كسيرة، والناس كلها حزين
2191 زيارة
غزوة داعش لشنكال في 3 – 8 – 2014  سببت باختطاف اكثر من خمسة الالاف أمرأة وطفل (بعضهم من الرجال
2553 زيارة
وداد فرحان
20 تشرين1 2016
لم أنم، ترقبت لحظات الفجر وانتظرت النصر الموعود. النوم على الوسادة يعني انطلاق الروح الى عالم
2284 زيارة

بين الوقائع والرقص على المشاعر / عبد الخالق الفلاح

كانت لمغامرة صدام حسين في غزو الكويت، فيما عدى الدمار والمال الذي خسره العراق، ثمن آخر وهو استقطاع مئات الكيلومترات من الارض والمياه المقدسة لاجل بقاء رئيس النظام في كرسي الحكم .واستغلت دولة الكويت ذلك، وخاصة ما تم تقريره في خيمة العار( خيمة صفوان )بعد انشاء اللجنة الاممية بشأن المناطق الحدودية بين البلدين وكان من نتائجها اصدار عدة قرارات من مجلس الامن الدولي طبقاً لاحكام الفصل السابع، فيما يتعلق بالحدود المشتركة .

و تطبيقاً للمادة 39 من الميثاق الذي يتكون من (13) فقرة من أصعب المواد القانونية التي تثقل كاهل اكبر الدول إن رزخت تحت نيره كعقوبات ..وقد استسلم المجرم صدام حسين لجملة القرارات الدولية تلك. والتي اعقبت حرب الخليج بين عامي 1991- 1992 ومنها قرارات 687 – 773 والقرار 833 لسنة 1993 الذي كان يتضمن الموافقة على ما أقرته اللجنة المختصة في ترسيم الحدود وكان القرار ملزماً للعراق خاصة وأنه صدر طبقاً للفصل السابع.

حيث ثبت فيه الحدود البرية ومناطق كثيرة من القرى والمناطق التي كانت تبعد عشرات الكيلومترات عن الحدود في مناطق صفوان ...فكان من اللازم ايضاً تنظيم الملاحة البحرية فيه .

كان على مجلس النواب العراقي بعد 2003 مناقشة الموضوع والعمل على اعادة النظر في تلك القرارات فكانت الموافقة على اتفاق رسم الحدود البحرية وتأييد ما رسمته اللجنة الدولية المشكلة من قبل مجلس الامن الدولي.

لهذا كان قانون رقم ( 42 )لسنة 2013 متضمناً التصديق على تلك الاتفاقية على اساس الحدود الدولية الجديدة وكان تنظيم رفع العلم وسيادة كل بلد على الممر الملاحي طبقاً لاحكام قرار مجلس الامن الدولي  (833 )لسنى 1993 ويشرط على الطرفيين عند الغائه موافقة الجانبين ولايجوز الانسحاب من طرف واحد وتم ايداع القرار لدى الامم المتحدة طبقاً للمادة  (102 )من ميثاق المنظمة ..

 

ومن هنا فأن موافقة العراق على القبول بالاتفاق، جاءت التزماً بتعهدات تم الموافقة عليها منذ 1994 تشرين الاول من قبل مجلس قيادة الثورة المنحل براسة صدام حسين، بعد ان اقنعه اندريه كوزيروف وزير الخارجية الروسي آنذاك. حيث اقر المجلس الاعتراف بالحدود الدولية المبينة في قرار مجلس الامن والتصديق عليه من قبل مجلس النواب بعد عام 2003 .

اذا لايمكن للحكومة الحالية رفض الالتزام بتلك القرارات وفقاً للمادة ( 25 )من ميثاق الامم المتحدة التي تفرض على الدول الاعضاء جميعاً الالتزام بالقرارات الصادرة عن مجلس الامن الدولي .وعليه ان طرح ملف خور عبد الله على الاعلام من جديد لايزيد على كونه مجالاً للمزايدات السياسية يحاول البعض اللعب على وترها .

وماهي إلا رقصة جديدة على حساب مشاعر المواطنيين لاغراض انتخابية مبكرة، والتراشق بالمسؤولية بين الاطراف السياسية ،او يدل على جهل تلك الجهات بالقوانين الدولية .

 للعلم فان الموافقة على تلك القرارات كانت من الاسباب الموجبة لخروج العراق من البند السابع بعد ان اعلن كل من وزير الخارجية العراقي والكويتي في 12 حزيران 2013 بالذهاب معاً الى الامم المتحدة لتسليم امين عامها بان كي مون ومجلس الامن رسائل حول تنفيذ العراق الالتزمات الموكلة اليه للخروج من احكام ذلك البند. وفعلاً كان من الاسباب الموجه لخروج العراق من ضيم ذلك البند والعودة الى ماكان عليه ضمن الاسرة الدولية. بموجب قرار مجلس الأمن الدولي بعد التصويت بإجماع 15 عضواً من أعضاء المجلس تم إخراج العراق من تحت البند السابع، بحضور وزير خارجية العراق هوشيار زيباري. واعرب نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي الشيخ الدكتور محمد صباح السالم الصباح عن ثقته في أن تنفيذ العراق لالتزاماته الدولية تجاه دولة الكويت سيساهم في بناء الثقة بين البلدين وتوطيد العلاقات بينهما.

 

وقبلها كان العراق قد سعى لإلغاء الديون المترتبة عليه خلال فترة حكم النظام السابق، والتي بلغت أكثر من 120 مليار دولار و تعود بعضها إلى تعويضات بسبب الحروب التي شنها على جيرانه. وأصبح القرار يحمل رقم 2108. ولم يأتِ بسهولة، إنما جاء نتيجة العمل المشترك وبموافقة كويتية بعد توصلهم لقناعة من خلال التعاون الإيجابي بأن مصلحة الكويت والعراق تقتضي إنهاء الملفات العالقة بينهما. وقد ابدت الكتل السياسية تفاؤلا كبيرا بقرار مجلس الامن الدولي الذي انهى كذلك التفويض الممنوح الى القوات المتعددة الجنسيات نهاية الشهر الحالي، فضلا عن اخراج العراق من تحت طائلة البند السابع.  وطالبت هذه الكتل بضرورة استصدار قرار آخر يضمن حماية الاموال العراقية.

انا هنا لست من المدافعين عن هذه الخيانة العظيمة التي أخرت العراق عشرات السنين عن الركب العالمي ، لكن اقول لايمكن لاي دولة او مجتمع ان ينهض او يتقدم، من دون ان يتوفر فيه نوع من المصارحة والوقوف على اسباب الانكسارات، والتعلم من التجارب الماضية والتخلي عن ثقافة الاستئصال والتسقيط الذي ابتُلي به وطننا بسبب بعض من الطارئين على العملية السياسية. والذي يشكل الطامة الكبرى في المأزق الذي يمر بالبلد، والمعاناة الاساسية لتقدم المجتمع وتطوره .

 كما ان أي نهضة لاتتم ولن تنطلق الى الامام إلا من خلال ايجاد الارضية الصحيحة والمناسبة، للاتفاق على صياغة مجموعة متناسقة من القيم الروحية التي تأخذ بعين الاعتبار الانساني والتفاعل الحر لكل مكوناته السياسية والاقتصادية والاجتماعية والفكرية . وفتح ابواب الاجتهاد الحر على مصراعيه. وينبغي على السياسي ان يعلم ان حب الوطن من مشاعر الفطرة في الانسان، كشأن حب النفس والإباء والمال ونحو ذلك ...

كما ان هناك مشتركات بين الذين يعيشون عليها ولا فرق فيه بين انسان واخر بل من مقتضيات الايمان ،ليمضي نحو أفقه الواعد .

وضرورة الانفتاح على كل العوالم والثقافات التي يمكن ان تؤدي للازدهار والتفاعل والتفاؤل بالمستقبل بصفته الوضع الطبيعي للحياة في هذه الدنيا، وتحرير العقل من كل القيود السلبية.

عبد الخالق الفلاح  - كاتب واعلامي

قيم هذه المدونة:
0
اذا كانت التسويات والمصالحات للبناء / عبد الخالق ا
مقارنة في حرية الراَي والتعبير / عبد الخالق الفلاح

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الخميس، 14 كانون1 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

على رغم من هزائم كبرى في سورية والعراق يبقي تنظيم داعش الإرهابي خطرا رئيسيا في العالم كله. وفي الآون
قال المتنبي ما بقومي شرفتُ بل شرفوا بي ــــــــ وبنفسي فخرتُ لا بجدوديوقال أيضا :سيعلم الجميع ممن ضم
في البلدان والمدن السياحية ، تتعدد مصادر الإيرادات المالية لبلدياتها من أنشطة قد لا تخطر على البال ف
إن جميع المعايير الواضحة والدلالات الواقعية في معركة العراق ضد الإرهاب، تدلل بما لا يقبل الشك، أن ال
انصتوا جيد فقد بدا التاريخ يعلو صوته الان ,, من هنا كما بدا التأريخ في الازل من العراق علا صوت التار
في الليالي التي سبقت سقوط نظام صدام, كانت الأهالي في اغلب مناطق بغداد تجتمع ليلا, وتفكر وتحلم بالمست
اختيار الإعلامية العراقية المغتربة سهير القيسي لأن تكون عريف الاحتفالية الخاصة بإعلان النصر الحاسم
بعد اعلان السيد رئيس مجلس الوزراء النصر النهائي على تنظيم داعش الارهابي في العراق ، ومع خروج العراق
وخض الغمرات للحـق حـيث كـان‌ دائماً مايكون الحق ثابت الموقف صحيح الكلمة محاكياً الواقع ؛ فهو اطـار ش
أنهكتنا القمم، ولم يعد لدينا ما نسمعه من الشاشات المخجلة .. كل الشكر لمن رفع الحرج عن قوائمنا المنهك