الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

حلم التغيير.. هل يتحقق؟ / علي علي

   منذ عقود بل قرون خلت، هناك مفردات ليست جديدة على العراقيين، أظن بعضها مسموعا حد الملل، منها على سبيل المثال؛ الضيم، العوز، الفقر، الفاقة، كذلك القمع والقهر وغمط الحقوق، والنفي والتشريد والسجن والموت. ومافتئ العراقيون يرتّقون فتقا هنا أو شقا هناك، لعل عراقهم يستقر ويهنأون بخيراته التي بددها سلاطين وحكام، كانت لهم صولات وجولات في سدة حكمهم. فمنذ عام 2003 حتى لحظة كتابة هذا المقال، اتخذت المفردات آنفة الذكر حيزا كبيرا في يوميات العراقيين، كما استجدت عليهم في ذاك العام مفردة السقوط، وقطعا كل سقوط يعقبه واحد من اثنين، أما نهوض او تداعيات في السقوط. والذي حدث منذ ذاك العام ومازال يحدث، لايمكن إخضاع تسميته الى قاعدة او قالب واحد يصلح لكل التفسيرات، إذ كلٌ يفسره حسب ما يظنه واقعا، او نزولا على ما يتمناه، او طبقا لما تملي عليه مصلحته، لذا فمنهم من يشيد بالانجازات التي حصلت رغم ضآلتها، ومنهم من يضعها تحت صورة مكبرة ألف مرة، فتضيع الصورة الأولى تحت سلبيات الصورة المكبرة، وبذا يكون حاصل تحصيل الصورة الظاهرة مموها او مفبركا، وبالتالي فالصورة لاتمثل الحقيقة.
  ومن المفردات الأخرى التي شاء لها الظرف ان تدوي في مسامعنا لاحتياجاتنا الماسة اليها هي مفردة (التغيير).   والتغيير يأخذ من المعاني الكثير، ومن الصور أكثر، والعجيب الغريب في ساسة العراق الجدد أنهم مشغولون بالتغيير، ويحتكرون ماهيته، كما يقدرونها تقديرا على مقاساتهم وأهوائهم وأمزجتهم، في حين أن المواطن قبلهم يريد التغيير وهو بأمس الحاجة اليه، بدءًا من أصغر مفردات حياته، لكنه يهيم في وادِ، وهم يعمهون في غيهم في وادِ غير ذي ضمير ووطنية وإنسانية. فيغمض لهم جفن ويهدأ لهم بال ويرتاح لهم ضمير وتقر لهم عين، وهم على علم بملايين الأفواه الفاغرة التي قلما تكتمل لديها النعم الثلاث في يوم واحد وآن واحد وآنية واحدة، تلك النعم هي (الريوگ والغدا والعشا).
  وإنه لمن المؤكد ان أصحاب الأمر والنهي والبت والحكم في مجالسنا الثلاث، على دراية بأعداد المواطنين الذين يعيشون تحت خط الفقر بألف درجة، ولم تصلهم رائحة أمل حتى لو حصل ألف تغيير. فالتغيير في نظر المواطن هو النقلة النوعية في جوانب حياته، التي مل من تردّي أوضاعها يوما بعد آخر وعاما بعد عام، وأتعبه ضنك العيش، وهو في بلد يفيض نهراه حبًا وخيرًا وعطاءً، وتتنوع خيراته تحت الأرض وفوقها، ومع كل هذا لم يلمس أي تغيير من الذي يسمعه منذ عام 2003. إذ يصطبح بذات القلق، ويمسي بخيبة الأمل ذاتها، وهذا دأبه في حياته منذ الربع الأخير من القرن المنصرم.
   وبدخول الديمقراطية والانفتاح في ذاك العام (المفترج) حل التغيير بكل ماأوتي من قوة، ولكن..! باتجاه لم يكن بالحسبان، إذ شمل التغيير أشياء غير مرغوب فيها، وقطعا تتربع على عرش التغيير الأحداث المفزعة، وهي المفخخات والعبوات وأدوات القتل والدمار التي لم يكن يراها إلا في أفلام الرعب، فباتت تحيق به وتحيط مدينته وزقاقه ومحلته وبيته. وفوق هذا التغيير وذاك ما تطرحه لنا أشجار مجالس البلد التشريعية والتنفيذية والرئاسية من تغيير في الثمار، إذ لم نعهد من كبير أو صغير دخل تحت قبب هذه المجالس إلا تغيير السير، وجعله عكس ما يشتهي المواطن وضد تياره، في حين أن المواطن لايطلب سوى المعقول من حقوقه، واليسير من ثروات بلده، التي سرعان مايشملها التغيير فتتبدد على أيدي من يتسنمون المناصب في سدة الحكم.
    فهل هناك في الأفق مايطمئن المواطن بالمعنى الحقيقي لمفردة التغيير؟ أم ان التغيير في العراق يعني النكوص والتقهقر والخسارة والضياع، في زمن يعدو فيه بنو آدم نحو حياة الرفاه عدوا وجريا وقفزا وتحليقا!.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

0
واشنطن تفرض عقوبات جديدة على طهران تشمل 12 كيانا و
أن تكون مجنونا من العقل أحيانا-ج2 / المهندس أنور ا

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الأربعاء، 23 أيار 2018

مقالات ذات علاقة

لم نلتقي سابقآ،ولكن عام  1988 توفرت الفرصة للقاء المباشر مع الصحفي رعد اليوسف.كان اللقاء تحت سق
لك يا امام الكاظمين صلاة ناعمة تفيض بالقناعة، نرجو منها الخلاص والنجاة في عطايا الحلم الذي ارتقى بك
رفع محافظ كركوك علم الاقليم الى جانب العلم العراقي على المباني الحكومية في محافظة كركوك.وثارت ثأئرة
هم ليسوا أربعين بل كانوا خمسين بعد الأربعمائة ممن قتلهم الإحتلال والإرهاب والسلطات والمجموعات المسلح
بدأنا نتحول رويدا رويدا الى اعتناق النمط الفوضوي ونؤسس له بعدما أصبنا بالضجر مما يحيطنا من تكرار الم
حلّ الليل فسكنت الأصوات وهدأت النفوس , كانت ليلة صافية وكل شيء فيها مستقر, لا.. انتظر لحظة  ليس

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 03 شباط 2017
  3587 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني صحفي يشكو مسؤولا هدد بتعليقه على بوابة مبنى مجلس البصرة
01 أيار 2018
تحية طيبة أنا شخصيا لاأجد الخبر غريب في العراق وربما ملايين أخرى من ا...
حسين يعقوب الحمداني زيارة مدير “سي أي ايه” لانقرة نذير شؤم / عبد الباري عطوان
01 أيار 2018
تحية طيبة نوجه سؤالا للأستاذ عبد الباري عطوان هل هو الدور ؟ وهل ضروري...
حسين يعقوب الحمداني تهامة اليمن : ترد على تصريح السفير الأمريكي وتحالف العدوان بمسيرة حاشدة
01 أيار 2018
سؤوال عن السبب الحقيقي الذي تحيى من أجله الولايات القاتله الأمريكية هل...

مدونات الكتاب

محرر
29 آب 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أفاد مصدر في "البيشمركة"، اليوم الثلاثاء، بأن العشرات من مس
1841 زيارة
احمد عبد مراد
27 آذار 2016
في الوقت الذي تحتفل فيه الطبقة العاملة في جميع انحاء العالم محققة المزيد من الانتصارات والمكاسب
4243 زيارة
وداد فرحان
11 تشرين1 2017
لاس فيغاس، مدينة لا تنام ولا يغيب الضوء عن ليلها، كأنها الحلم الجميل الذي يتحقق امام أعين زواره
1755 زيارة
محمد الياسري
23 كانون2 2017
هل يمكن ان ان تعم ثورة عارمة في عراقنا تحمل عنوانا لها (ثورة الكهرباء)؟ في بلد ينعم بالثروات وا
3662 زيارة
تنظم جمعية همسة سماء الثقافة بالتعاون مع شبكة الاعلام في الدنمارك المهرجان الثقافي الدولي الثال
2215 زيارة
واثق الجابري
07 كانون2 2018
نسمع عن الإنتخابات في كل دول العالم، بالإلتزام بمواقيتها حرفياً؛ أن لم يكن إجراء مبكراً بضغط شع
1138 زيارة
قاسم محمد يوسف
12 أيار 2011
على هامش التوأمة الوظيفيةالإعتدال والممانعة ... واجهةٌ لقمع الشعوب دخل الربيع العربي حيّز التنف
4159 زيارة
حسام العقابي
22 آذار 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك اتفق رئيسا الوزراء حيدر العبادي والامريكي دونالد
2865 زيارة
لم يُجاف السيد خالد محاميد، عُضو وفد المُعارضة السورية في مفاوضات جنيف، الحقيقة، ولم يَنطق كُفر
1835 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال