Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 19 شباط 2017
  2777 زيارات

اخر التعليقات

وداد فرحان تكريم الاستاذة وداد فرحان في مهرجان الجواهري السادس الذي اقامه منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي
19 آب 2017
شكرا جميلا الى الزميل العزيز اسعد كامل رئيس تحرير شبكة الاعلام في الدن...
محرر تكريم الاستاذة وداد فرحان في مهرجان الجواهري السادس الذي اقامه منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي
16 آب 2017
حقيقة اننا نشعر بالفخر الكبير لتكريم الصحفية المبدعة في الغربة الزميلة...
رعد اليوسف اكاديمية البورك للعلوم في الدنمارك : مناقشة علنية لاطروحة دكتوراه
16 آب 2017
مبارك لك دكتور فاروق ونتمنى لك المزيد من التفوق والنجاح خدمة للمسيرة ا...

رسالة إلى الشرفاء من الصحفيين والإعلاميين العراقيين ../ عباس سليم الخفاجي

مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك

تباً لأقلامكم وجفت إن لم توثق معاناة العراق وشعبه الصابر .. فهل من المعقول تمجدون بشلة من السراق في بلد منهوب زملائي الكرام.. والله العظيم حرام ثم حرام.. نحن في عام 2017 والكهرباء في العاصمة الحبيبة بغداد لم تجهز أحيائنا إلا ساعتين ومنذ الفجر ولغاية ألان !! أما وزارة التجارة فحدث ولا حرج الرز الذي لا يصلح علف للحيوان والحصة التي لم تجهز منذ أكثر من أربعة شهور والمصيبة التي دعتني لكتابة الموضوع ان الزميلة الناطق بأسم التجارة تمجد وكأن وزير التجارة احد المرسلين من السماء.

أما الوضع الأمني فالحمد لله.. قبل يومين 17 شاحنة بسائقيها تختفي من طريق الرمادي ولم يذكر عنها شئ ، ودماء شهدائنا الزكية الذين قارب عددهم الستون لم تجف نتيجة انفجار ساحة البيع المباشر للسيارات في بغداد الكرخ والكل يكتفي بمفردة نشجب وندين ونستنكر ودواليك جراً من هذه المفردات التي تتردد على أفواه كبار العملاء من السياسيين وتجار الحروب..

أما وزارة الصحة فالعجب العجاب من وقاحة مسؤوليها ، مستشفيات خاويات صيدلياتها من العلاج ، أطباء يعاملون الناس بازدراء، القذارة تملئ الردهات ووو.

وما بقي من الوزارات سأكتفي بالسكوت عنها ليس خوفاً فلم يبقى من العمر شئ يدعوا للخوف بل لكون راحة فسادها تزكم الأنوف.

زملائي زميلاتي من الإعلاميين الكرام .. ابتعدوا عن السراق ولتكن أقلامكم نزيهه وليكن إعلامكم حر وشفاف ،ولطالما عُرفَ العراقي بشجاعته ،وأسفي أن البعض منكم قد وصل إلى ما وصل إليه .

اللهم يارب أحفظ العراق وشعبه الصابر المحتسب وأحفظ ماءه وسماءه من كيد الأعداء   وانصر حشدنا المقدس وقواتنا المسلحة من الجيش والشرطة بكافة صنوفها على زمر الشر والإرهاب الداعشي الجبان وعلى كل مَن أراد بالعراق الشر.

 

قيم هذه المدونة:
عراق يشتعل / هادي جلو مرعي
عودة الإبن الضال / عادل سعيد

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

عباس سليم الخفاجي في الأحد، 19 شباط 2017 22:35

والله لن ارضى الذل ولم ابيع قلمي ولو كلفني ذلك ما بقي من حياتي

والله لن ارضى الذل ولم ابيع قلمي ولو كلفني ذلك ما بقي من حياتي
:
الأربعاء، 23 آب 2017