Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 22 شباط 2017
  1566 زيارات

اخر التعليقات

شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...
انعام عطيوي لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
شبكة الاعلام في الدانمارك وفرت تواصل مهم وفتحت افاق ثقافية وادبية وفني...
ادهم النعماني لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
ليس مدحا ولا إشادة تخرج من فراغ ،ولكنها حقيقة بينة ساطعة على ان اسعد ك...

مدونات الكتاب

الفكر الاسلامي الراديكالي .........نشوء وانتشار سامي العبودي / الجزء الاول يعتبر الفكر الاسلامي
2417 زيارة
حسام العقابي
23 أيار 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك اعلن رئيس لجنة النزاهة النيابية طلال الزوبعي رفض
1213 زيارة
زيد الحلي
30 تشرين1 2016
أمس في التاسعة والنصف صباحاً، كادتْ إحدى أروقة مستشفى ابن النفيس لطب وجراحة القلب والأوعية الدم
1879 زيارة
احمد الثرواني
12 أيار 2016
دنى فتدلّى فاستوى ايةً كُبرىوحوّم في عليائها كوكباً زُهراونافَ على كل الشواهق باسقاًفما بلَجت ش
2319 زيارة
تحتل البطالة الهم الاكبر.. تتقدم على الامن والخدمات والكهرباء، التي قد لا يشكل بعضها هماً على ص
3027 زيارة
نحن أمام مشكلة معقدة تداخلت فيها الأوراق واختلط الحابل بالنابل كما يقولون، في معرفة من وراء ما
2052 زيارة
محرر
16 تشرين2 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء 16 نوفمبر/تشرين
1743 زيارة
شه مال عادل سليم
09 تشرين1 2016
اعلن مجلس ثوار العشائر في العراق، يوم امس الاثنين 7 يوليو 2014 عن  تشكيل هيئة تنسيقية مؤقتة لاد
2147 زيارة
العيد قبس من بؤبؤ العتمة اقتبس منه الظلام ليلا متعبة أحداقه يتدحرج في سكون بين هدبك وجفنك خبئني
3094 زيارة
حسن هادي النجفي
10 تشرين1 2014
منذ منتصف القرن الماضي واسرائيل تسعى بكافة وسائلها التي تليق بها ككيان غاصب في سبيل الاستحواذ ع
2431 زيارة

حق الشعب من العملية السياسية / عبد الخالق الفلاح

لا ننكر ان للشعوب حقوق وهي الاسمى والتبرير في اهمال هذه الحقوق غير مقبولة ، تحت اي حجج ، وقد عبرت الشعوب المظلومة والمضطهدة عن مظاهر الرفض لمظلوميتها وتعددت اشكال الرفض بتنوع الحياة المدنية والحضرية التي مرت بها البشرية جمعاء . رفضوا الاستبداد والديكتاتورية لكن عناوين النجاح لاشكال الرفض لم تكن جميعها مضمونة مادام الطرف الاخر يملك القوة الغاشمة والسوط والجور ، يقف التاريخ باجلال واحترام لاولئك الذين استطاعوا ان يواجهوا الطغيان والوحشية والعنف بسلاح اللاعنف وتمكنوا من قلب الطاولة على السلاطين والملوك المستبدين والجائرين والجيوش الغازية ومن حكموا الشعوب بالحديد والنار . تستمر الكثير من الحكومات في إنكار حق الشعوب في العيش و تتبنى سياسات لاستغلال وانتزاع ما تعود إليهم وفي بعض الحالات؛ باعتماد سياسة الإدماج بالإكراه لمحو ثقافات وتقاليد الشعوب الأصلية وترى الشعوب أن المعايير الدولية الراهنة قد فشلت حتى الآن في حمايتهم؛ وأن المشكلة تتجاوز عدم إعمال تلك المعايير و هناك حاجة إلى إعداد وثيقة دولية لحقوق الإنسان تعنى بالمشاكل الخاصة بالشعوب الأصلية. .

 وبالرغم من أن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان صمم لحماية حقوق الإنسان لكافة الأفراد، إلا أن القانون الدولي لحقوق الإنسان فيما يخص الخصوصية الجماعية بقيت غامضة وهو ما يحول دون أن يكون له دورا فاعلا في حماية حقوق الشعوب الأصلية. وعلى نحو متكرر تقوم الحكومات في مناطق العالم المختلفة بانتهاك والتعامل باستخفاف مع قيم وتقاليد الشعوب الأصلية وحقوقهم .

الشعب العراقي لا يختلف عن الشعوب الاخرى يريد الحرية الحقيقية  كما يريد اقتصادا يحل مشكلات البطالة العالية والفقر الشديد، ويعيد بناء التعليم بشكل حداثي علمي، والتاسيس لدول تخدم مصالحه، هذا هو جوهر الأمر، وكل "بدائل" لا تتناول تلك لايمكن لها الثبات . ان السياسيون امام شعب غني أسيىء استخدام موارده فهذه حقيقة لا ينكرها إلا جاحد..ويعيش في ارض دولة لها خصوصية فى الأهمية والقيمة والموقع والتاريخ فهذه ايضا حقائق سطرها الواقع منذ آلاف السنين .ولكن لا الارض و لا التاريخ استطاعا ان ينجي هذه الشعب من الظيم والاقصاء والحرمان والمعاناة.

 ورغم ان  أغلب القوى السياسية و الاجتماعية تدرك أن البلاد تعيش أزمة متعددة الأوجه تهدد في حال عدم معالجتها المستقبل المنظور لأمن البلاد و لاستقراره السياسي والاجتماعي. في ظل غياب التوافق السياسي في الاجماع على اي من المشاريع التي تهم ابناءه ، فان الأمر لا يعدو كونه استغراقاً في الأزمة . مازالوا حتى الآن يفتقدون روح الفريق الواحد وكل حزب بما لديهم فرحون يرسمون الأشياء حسب افكارهم وارائهم كل على حده دون ان يسمع الرأى الآخر..وكثيرا ما اختلفوا حول أشياء ما كان ينبغى الخلاف عليها لانها من المهام الوطنية التي يتطلع لها المواطن.. في حين المطلوب هو العمل من أجل حلول واقعية تمنع الفراغ الداهم .

وكانت الحكومة قد رفعت عند تشكيلها شعار مقاومة الفساد واستكمال بناءالمؤسسات والحفاظ على التوازنات المالية وتسريع نسق العمل والمساعدة في عودة ثقافة الجهد والتضحية ومواصلة مقاومة الارهاب المختبئ في الظل والحالم ببناء دولته المستحيلة. كما هناك اتفاق على ان قضايا الفساد من أسوأ ما خلفته العهود الماضية ابتداء بالمسئول الكبير وانتهاء بموظف الأرشيف، وان الفساد قضية ضمير واخلاق وتربية وان الأخلاقيات قد تعرضت لعمليات تجريف ضارية امام تعليم فاسد واسرة مفككة وتفاوت طبقى وإنسانى رهيب وانه من الصعب ان تطارد مواكب الفساد فى ليلة واحدة لأنها تراكمات وطالت المجتمع فى اعمق مكوناته وجذوره ولكن إذا كان الحل صعبا فإن التقصير فى العلاج كارثة .

إن صعوبة تحديد رهانات القوى  السياسية االاجتماعية   ليس   بسبب  غموض  و  تعقد شبكة العلاقات فيما بين هذه القوى فقط ،بل أيضا بسبب تغير المواقف والمواقع  و عدم الثبات   والتقلب السياسي طوعا او كرها. وقد يكون قبول الجميع بفكرة تجنب الوقوع في المأزق يفترض  تضامنا وطنيا يترك جانبا ، و لو إلى حين "الاختلافات  الأيديولوجية و المصالح الحزبية  الضيقة" ، على الرغم من أن اشتراك أغلب القوى السياسية و الاجتماعية في تشخيص واحد لهذه الأزمة لا يعني بالضرورة أنها تتفق على جملة العوامل و الأسباب التي أفضت إليها أو أنها تقترح حلولا متشابهة لها. التحديات تفرض على اقوى الخيرة في العملية السياسية  أن يكونوا على قدر كاف من المسؤولية والحكمة ، واكثر قدرة على الإبداع وإعطاء الحلول، ليثبتوا أنهم بمستوى طموحات الشعب  وسط أمن معلق يهدد الجميع . الكل فى حاجة إلى ان الهدوء والتقليل من الصخب لأن ذلك لن يصل بنا إلى شىء ، و العمل بجد لوضع الحلول لأن حالة الصمت والتكاسل اذا طالت بنا قد تأخذ منا وقتا ودماً ينزف طويلا وان نعالج أمورنا ونواجه انقساماتنا لأنها اخطر ما يهددنا الآن ادارة ظهورنا للبعض الاخر..هناك ألغام كثيرة انفجرت فى طريق لقمة العيش ابتداء بقضايا الطائفية وداعش والقاعدة وسياسيو الفتنة داخل الساحة السياسية والتي جرت البلاد الى هذه الحالة من الانقسامات والتردى لغةً وسلوكاً وحواراً . واصبحت الحاجة الى مناخ سياسى يعيد التواصل بين فصائل هذا الشعب الذي لم يأخذ من السياسة غير الانقسامات والفوضى وغياب الهدف وبات من الضروريات.

عبد الخالق الفلاح – كاتب واعلامي

قيم هذه المدونة:
0
نافذة على الآخر... / ايمان سميح عبد الملك
احزان التماثيل / حسين أبو سعود

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الخميس، 23 تشرين2 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

نوال مصطفي
1 مشاركة
لينا أبو بكر
1 مشاركة
عماد الدعمي
1 مشاركة
جمال الغراب
1 مشاركة
ضياء الجبالي
1 مشاركة

مقالات ذات علاقة

بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية السعودية، وب
رضت شركة أودي نموذجا لسيارة المستقبل الجديدة "Aicon" ذاتية القيادة بدون مقود. تشكل سيارة"Aicon"، ذات
محاولة منى لتطوير القصة القصيرة العربية أُقدم لكم اليوم :-"الصحراء فى عيون إسرائيل" جامعة هارفارد:-
 هل السياسة سياسة لا"فوكاها ولاجواها" مثلما يقال؟ أعتقد لا.هناك ما فوق السياسة وما تحتها وهي ال
  يؤكد أليكسي أنبيلوغوف في "ترود" أن المسألة ليست في قدرة بيونغ يانغ على توجيه ضربة إلى الولايات الم
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك تصدر الجزء الأحدث في سلسلة أفلام "فاست آند فيوريوس" ق
على الرغم من ان عمر الدولة العراقية الحديثة (تاسست عام 1921) تعدى المائة عام لكنها لاتزال في حالة صر
هناك حقيقة يستشعرها ويؤمن بها "معظم العقلاء" ممن يتأملون فى الأحداث التاريخية والسياسية المتتابعة خل
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -أعادت صورة تقبيل الطفل السوري ليد أنغيلا ميركل بمخيم اللاجئين "ني
عهدنا بالثواب جزاء يكافأ به صانع الخير، يقابله العقاب لمن أساء أو أخطأ، وهذا ديدن الخليقة مذ أكل أبو