الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

حق الشعب من العملية السياسية / عبد الخالق الفلاح

لا ننكر ان للشعوب حقوق وهي الاسمى والتبرير في اهمال هذه الحقوق غير مقبولة ، تحت اي حجج ، وقد عبرت الشعوب المظلومة والمضطهدة عن مظاهر الرفض لمظلوميتها وتعددت اشكال الرفض بتنوع الحياة المدنية والحضرية التي مرت بها البشرية جمعاء . رفضوا الاستبداد والديكتاتورية لكن عناوين النجاح لاشكال الرفض لم تكن جميعها مضمونة مادام الطرف الاخر يملك القوة الغاشمة والسوط والجور ، يقف التاريخ باجلال واحترام لاولئك الذين استطاعوا ان يواجهوا الطغيان والوحشية والعنف بسلاح اللاعنف وتمكنوا من قلب الطاولة على السلاطين والملوك المستبدين والجائرين والجيوش الغازية ومن حكموا الشعوب بالحديد والنار . تستمر الكثير من الحكومات في إنكار حق الشعوب في العيش و تتبنى سياسات لاستغلال وانتزاع ما تعود إليهم وفي بعض الحالات؛ باعتماد سياسة الإدماج بالإكراه لمحو ثقافات وتقاليد الشعوب الأصلية وترى الشعوب أن المعايير الدولية الراهنة قد فشلت حتى الآن في حمايتهم؛ وأن المشكلة تتجاوز عدم إعمال تلك المعايير و هناك حاجة إلى إعداد وثيقة دولية لحقوق الإنسان تعنى بالمشاكل الخاصة بالشعوب الأصلية. .

 وبالرغم من أن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان صمم لحماية حقوق الإنسان لكافة الأفراد، إلا أن القانون الدولي لحقوق الإنسان فيما يخص الخصوصية الجماعية بقيت غامضة وهو ما يحول دون أن يكون له دورا فاعلا في حماية حقوق الشعوب الأصلية. وعلى نحو متكرر تقوم الحكومات في مناطق العالم المختلفة بانتهاك والتعامل باستخفاف مع قيم وتقاليد الشعوب الأصلية وحقوقهم .

الشعب العراقي لا يختلف عن الشعوب الاخرى يريد الحرية الحقيقية  كما يريد اقتصادا يحل مشكلات البطالة العالية والفقر الشديد، ويعيد بناء التعليم بشكل حداثي علمي، والتاسيس لدول تخدم مصالحه، هذا هو جوهر الأمر، وكل "بدائل" لا تتناول تلك لايمكن لها الثبات . ان السياسيون امام شعب غني أسيىء استخدام موارده فهذه حقيقة لا ينكرها إلا جاحد..ويعيش في ارض دولة لها خصوصية فى الأهمية والقيمة والموقع والتاريخ فهذه ايضا حقائق سطرها الواقع منذ آلاف السنين .ولكن لا الارض و لا التاريخ استطاعا ان ينجي هذه الشعب من الظيم والاقصاء والحرمان والمعاناة.

 ورغم ان  أغلب القوى السياسية و الاجتماعية تدرك أن البلاد تعيش أزمة متعددة الأوجه تهدد في حال عدم معالجتها المستقبل المنظور لأمن البلاد و لاستقراره السياسي والاجتماعي. في ظل غياب التوافق السياسي في الاجماع على اي من المشاريع التي تهم ابناءه ، فان الأمر لا يعدو كونه استغراقاً في الأزمة . مازالوا حتى الآن يفتقدون روح الفريق الواحد وكل حزب بما لديهم فرحون يرسمون الأشياء حسب افكارهم وارائهم كل على حده دون ان يسمع الرأى الآخر..وكثيرا ما اختلفوا حول أشياء ما كان ينبغى الخلاف عليها لانها من المهام الوطنية التي يتطلع لها المواطن.. في حين المطلوب هو العمل من أجل حلول واقعية تمنع الفراغ الداهم .

وكانت الحكومة قد رفعت عند تشكيلها شعار مقاومة الفساد واستكمال بناءالمؤسسات والحفاظ على التوازنات المالية وتسريع نسق العمل والمساعدة في عودة ثقافة الجهد والتضحية ومواصلة مقاومة الارهاب المختبئ في الظل والحالم ببناء دولته المستحيلة. كما هناك اتفاق على ان قضايا الفساد من أسوأ ما خلفته العهود الماضية ابتداء بالمسئول الكبير وانتهاء بموظف الأرشيف، وان الفساد قضية ضمير واخلاق وتربية وان الأخلاقيات قد تعرضت لعمليات تجريف ضارية امام تعليم فاسد واسرة مفككة وتفاوت طبقى وإنسانى رهيب وانه من الصعب ان تطارد مواكب الفساد فى ليلة واحدة لأنها تراكمات وطالت المجتمع فى اعمق مكوناته وجذوره ولكن إذا كان الحل صعبا فإن التقصير فى العلاج كارثة .

إن صعوبة تحديد رهانات القوى  السياسية االاجتماعية   ليس   بسبب  غموض  و  تعقد شبكة العلاقات فيما بين هذه القوى فقط ،بل أيضا بسبب تغير المواقف والمواقع  و عدم الثبات   والتقلب السياسي طوعا او كرها. وقد يكون قبول الجميع بفكرة تجنب الوقوع في المأزق يفترض  تضامنا وطنيا يترك جانبا ، و لو إلى حين "الاختلافات  الأيديولوجية و المصالح الحزبية  الضيقة" ، على الرغم من أن اشتراك أغلب القوى السياسية و الاجتماعية في تشخيص واحد لهذه الأزمة لا يعني بالضرورة أنها تتفق على جملة العوامل و الأسباب التي أفضت إليها أو أنها تقترح حلولا متشابهة لها. التحديات تفرض على اقوى الخيرة في العملية السياسية  أن يكونوا على قدر كاف من المسؤولية والحكمة ، واكثر قدرة على الإبداع وإعطاء الحلول، ليثبتوا أنهم بمستوى طموحات الشعب  وسط أمن معلق يهدد الجميع . الكل فى حاجة إلى ان الهدوء والتقليل من الصخب لأن ذلك لن يصل بنا إلى شىء ، و العمل بجد لوضع الحلول لأن حالة الصمت والتكاسل اذا طالت بنا قد تأخذ منا وقتا ودماً ينزف طويلا وان نعالج أمورنا ونواجه انقساماتنا لأنها اخطر ما يهددنا الآن ادارة ظهورنا للبعض الاخر..هناك ألغام كثيرة انفجرت فى طريق لقمة العيش ابتداء بقضايا الطائفية وداعش والقاعدة وسياسيو الفتنة داخل الساحة السياسية والتي جرت البلاد الى هذه الحالة من الانقسامات والتردى لغةً وسلوكاً وحواراً . واصبحت الحاجة الى مناخ سياسى يعيد التواصل بين فصائل هذا الشعب الذي لم يأخذ من السياسة غير الانقسامات والفوضى وغياب الهدف وبات من الضروريات.

عبد الخالق الفلاح – كاتب واعلامي

0
نافذة على الآخر... / ايمان سميح عبد الملك
احزان التماثيل / حسين أبو سعود

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الإثنين، 23 نيسان 2018

مقالات ذات علاقة

بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية السعودية، وب
رضت شركة أودي نموذجا لسيارة المستقبل الجديدة "Aicon" ذاتية القيادة بدون مقود. تشكل سيارة"Aicon"، ذات
محاولة منى لتطوير القصة القصيرة العربية أُقدم لكم اليوم :-"الصحراء فى عيون إسرائيل" جامعة هارفارد:-
 هل السياسة سياسة لا"فوكاها ولاجواها" مثلما يقال؟ أعتقد لا.هناك ما فوق السياسة وما تحتها وهي ال
  يؤكد أليكسي أنبيلوغوف في "ترود" أن المسألة ليست في قدرة بيونغ يانغ على توجيه ضربة إلى الولايات الم
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك تصدر الجزء الأحدث في سلسلة أفلام "فاست آند فيوريوس" ق

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 22 شباط 2017
  2838 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان
13 نيسان 2018
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل ...
: - الكاتبة امل ابو فارس لا تفتعلْ في حضوري / امال ابو فارس
07 نيسان 2018
لك امتناني وشكري العميق الصديق حسين يعقوب . تحياتي لمرورك البهي !
حسين يعقوب الحمداني تساؤلات شعبية بدون استفهام: ميثاق الشرف الانتخابي / وسام سعد بدر
05 نيسان 2018
تحية طيبة .الفساد حالة والكذب حالة والمراوغه حالة والتقدم والتلاعب حا...
حسين يعقوب الحمداني موسكو تدين الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين في غزة
05 نيسان 2018
تحية طيبة تحية الأرض تحية الوطن تحية الشعوب المناضلة المجاهدة من أجل ن...

مدونات الكتاب

 صرح الناطق الرسمي لوزارة الإتصالات حازم محمد علي أن الملاكات الهندسية والفنية التابعة للشركة ا
2010 زيارة
الهام زكي خابط
27 كانون1 2016
مدلل بحضني چنتمن چنت أريدك دوممهفة عشگ من گلبي صغتتهفيلك بنص النومشنهو الجرى واتغيرتما تگلي شنه
2989 زيارة
عزيز الحافظ
04 كانون1 2016
قد تصبح نظرية المؤامرة إستعمالا لغويا غير مقبولا للمتلقي وخاصة عندما يركّز الكاتب على مواضيع ذا
4249 زيارة
سعدي السبع
07 كانون2 2016
لم تعد هي المدينة التي عرفناها من قبل ، بصرة السياب والبريكان وسعدي يوسف ومحمود عبد الوهاب وحسي
3323 زيارة
زيد الحلي
18 آذار 2017
غصن آخر من اشجار الصحافة العراقية ، تطاير على السطح ، ورمته ريح اللامبالاة الى اللامستقر ، فسقط
2730 زيارة
أقامت شعبة التعليم والتوجيه الديني التابعة إلى قسم الشؤون الدينية في العتبة العلوية المقدسة عدد
1119 زيارة
نمير عبد الحميد
26 تشرين1 2015
تتمخض أزمنة الفتنة والحرب، عن مهن لم نسمع بها من قبل، فمن خطف‘ إلى تجارة أسلحة، إلى تجارة الرقي
3358 زيارة
محرر
04 آذار 2017
اعلنت السيدة وزير الاعمار والاسكان والبلديات العامة د. المهندسة آن نافع اوسي ، عن توقيع اربعة ع
4584 زيارة
الديمقراطية في الجوهر هي نظام لادارة التنازع يسمح بالتنافس الحر على القيم والاهداف التي يحرص عل
3432 زيارة
جمعة عبدالله
16 آذار 2016
العقول المعطوبة بالفساد لا يرجى منها الاصلاح المحاصصة السياسية التي جاء بها العهد الجديد لشكل ا
3302 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال