Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

الجمعة، 24 شباط 2017
606 الزيارات

اخر التعليقات

محرر الدكتور خالد العبيدي ل "شبكة الاعلام في الدنمارك":التعايش مع ابطال تحرير العراق افضل من التسابق لتشكيل الاحزاب في ساحات المغانم !
22 أيار 2017
تحية لكل من حمل لواء المحبة والإخلاص والوفاء للوطن ...الشعب المقهور بحاجة الى من...
محرر الدكتور خالد العبيدي ل "شبكة الاعلام في الدنمارك":التعايش مع ابطال تحرير العراق افضل من التسابق لتشكيل الاحزاب في ساحات المغانم !
22 أيار 2017
الصراحه انا احترم هذا الرجل اولا انه عسكري محترف ثانيا ذو شخصيه قياديه للكن لاين...
محرر الدكتور خالد العبيدي ل "شبكة الاعلام في الدنمارك":التعايش مع ابطال تحرير العراق افضل من التسابق لتشكيل الاحزاب في ساحات المغانم !
22 أيار 2017
العراقيون وصلوا إلى درجة عالية من الذكاء بسبب ما وقع عليهم من اختبارات عملية في ...
محرر الدكتور خالد العبيدي ل "شبكة الاعلام في الدنمارك":التعايش مع ابطال تحرير العراق افضل من التسابق لتشكيل الاحزاب في ساحات المغانم !
22 أيار 2017
سُتحاك المؤامرات على الأستاذ خالد العبيدي من قبل ازلام السلطة ولصوصها ، ما دام ي...

مدونات الكتاب

محرر
01 شباط 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - دعا وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إلى تجديد عضوية سوريا ف
518 زيارة
حسام العقابي
16 كانون2 2017
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك قال مسئول إن امرأة نيبالية عمرها 42 عاما، تسلقت جبل
1324 زيارة
ثامر الحجامي
20 نيسان 2017
حل وفد التحالف الوطني, بزعامة رئيسه السيد عمار الحكيم, ضيفا على جمهورية مصر العربية, في زيارة رسمية,
360 زيارة

شبكة الاعلام في الدنمارك - اعلامية سياسية ثقافية فنية مستقلة

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

لكي لانخسر المدن المحررة مرة اخرى / د هاشم حسن التميمي

لكي لانخسر المدن المحررة مرة اخرى

 د هاشم حسن التميمي

لم يكن الحديث والتساؤل الخطير الذي رددته العديد من الجهات  وملخصه  (ماذا بعد داعش ..؟) ينطلق من تكهنات  عابرة بل يعبر عن مخططات حقيقية مرسومة للمدن المحررة ومحاولة دولية اقليمية مسنودة محليا لتقسيم العراق...!

 وللاسف ان صناع القرار في العراق من النوع الذي وصل لسدة الحكم بالمصادفة وبالمصفحات والدبابات الامريكية او بالنفوذ الايراني والدولار القطري والسعودي وبينهم من انتزع المنصب والثروة الطائلة بالنفاق والنصب والاحتيال والتزوير والدعاؤة والغدر والخيانة  وهذه النوعية من الناس لاتمتلك القدرة على التفكير الايجابي واتخاذ وصنع القرار الوطني السليم، وهمها الوحيد كروشها وعروشها واجندات عرابيها ومجنديها لمصالحهم ولعل الشريف والمقتدر غريب بينهم وعمره قصير..!

 وباختصار نطلق جرس الانذار ونقول ان سوء الادارة الفاسدة بكل تسمياتها الديمقراطية وهياكلها الكارتونية سلمت مقادير الامور ومصائر الناس في مدن العراق كافة للصوص اغبياء سرعان ما انهزموا امام افراد من داعش عبثوا بالارض والعرض ونكلوا بالناس وخربوا المدن بمكوناتها وتراثها الحضاري واسقطوها من قائمة التراث الانساني امام انظار الحكومة الفاشلة والبرلمان الهزيل ومجالس الدجل في المحافظات والبلديات ورغم انف القيادات الامنية الفاسدة وحدث ذلك من شركاء لايخجلون من التحدث عن الانفصال والتبرع بالارض العراقية والمياه الاقليمية والثروة الوطنية للصديق والجار وللمافيات الدولية والشركات الاحتكارية  والدول الاستعمارية للوصول بالبلاد لواقع جغراقي اكثر بشاعة من سايكس بيكو..! وواقع انساني عمق شعور المواطن بالاحباط وافقده الامل بالاصلاح وكرس نهج الخلاص والهروب الفردي او الانغماس مع اللصوص الكبار والعمل معهم والاقتناع بفتات الموائد...!

نقول اننا خسرنا المدن وتشرد الملايين من البشر ونفذت عبر هذه الماسي الانسانية المهولة اغرب ابتكارات العمليات النفسية وغسيل الدماغ البشري لقتل الروح الوطنية والطاقة الايجابية تمهيدا لتمزيق العراق وتقسيمه وكانت الاداة الاكثر فعالية حكم الناس من قيادات فاشلة ادت لسقوط المناطق الغربية والموصل وديالى واوشكت بغداد على السقوط وهي ومناطق الجنوب ساقطة عمليا بيد المافيات الاجرامية والمليشيات المسلحة والعشائر المنفلتة فلا وجود للقانون وتطبيقاته وهيبته المفقودة  والعراق يمتلك اضخم عدد للشرطة والقوات الامنية في العالم.. نقول اننا قدمنا خيرة الابناء واعز مانملك لتحرير هذه المدن ونجحت قواتنا بكل تسمياتها بهزيمة داعش ولكننا سنخسرها من جديد لغياب الادارة المخلصة النظيفة وتعيش هذه المناطق هذه الايام صراعات مريرة لاغتصاب السلطة فيها بالاستعانة بكل الشياطين لاستبعاد الشرفاء من خدمة هذه المناطق وهذا اول المؤشرات لتذمر الناس الذين ساموا الفساد وفتحوا ابوابهم للارهاب واليوم سيدفعهم الفساد للانفصال وبعدها لن نجد من يضحي بحياته لتحريرها لاننا خسرنا الانسان فيها...اللهم اشهد انني بلغت وهذه المناطق متعطشة للعودة لاحضان نظيفة في الوطن وليست اثمة وملوثة..!

1
قرابين / وداد فرحان
امـــرأه مـــطلقة / ألاعلامي أحمد ألسامرائي

مواضيع ذات علاقة :

 

التعليقات

لا تعليق على هذه المشاركة. كن أول من يعلق.
اذا لديك مدونة في الشبكة ؟ ادخل من هنا
:
الثلاثاء، 23 أيار 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

المدونات الاكثر ترشيحا

شيرين فريد
28 آب 2016
أنا أعلم علم اليقين بأن مقالى هذا ربما سيثير حفيظة البعض لأنه عبارة عن محاولة إجتهادية منى للنظر نظر
3274 زيارات
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في هضبة الجول
2704 زيارات
خلود الحسناوي
09 تشرين1 2016
ظننت اني بالحناء سأخضب معك ظفيرتي ..يا لخيبتـــي وقــد شابـــت ظفيرتـــي وعـــلاها لون الثلـــج مــن
1232 زيارات