Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

رعد اليوسف الصحافة والصحفيون / د.كاظم العامري
17 تموز 2017
سلطة الصحافة تعززها سلطة الحكومات في الدول الراقية.. وتنتهكها وتضعفها ...
ساره سامي رِسالة إلى شَهيد / ساره سامي
16 تموز 2017
أستاذي الغالي أسعد كامل ألف شُكر لكَ لدعوتي لشبكة الإعلام العراقي. إن...
ساره سامي رِسالة إلى شَهيد / ساره سامي
16 تموز 2017
شُكراً لنثركَ شذى الياسمين في طريقِ حُروفي أستاذي الغالي أدهم النعما...
ساره سامي رِسالة إلى شَهيد / ساره سامي
16 تموز 2017
إلى الأستاذ رعد اليوسف الف شكر على مُرورك المُكلل بالورد و ترحيبك لي ...

مدونات الكتاب

ايمان عبد الملك تلحوق تقتحم انتخابات المجلس البلدي بعيتات "عاليه -جبل لبنان" لكسر هيمنة رجولية
1799 زيارة
محرر
10 تشرين2 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - هنأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الرئيس الأمريكي المنتخب د
1396 زيارة
محرر
27 كانون2 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - ستزيّن محطة مترو "بارك كولتوري" (حديقة الثقافة) في موسكو
1228 زيارة
د.عزيز الدفاعي
24 كانون2 2015
وسط تراجيديا العذاب العراقي لااشعر بالم يعتصر روحي بمقدار ما يعانيه اطفال العراق من انواع وحشيه
1887 زيارة
كثرت الشكوى في العراق من الرقيب ،سواء الرقيب في المطبوعات او في الفن ،وكان النظام يتشدد ،ويختار
1684 زيارة
محرر
15 كانون2 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشف وزير الخارجية العراقي، إبراهيم الجعفري، السبت 14 ينا
1168 زيارة

زيارة الجبير هل تعني اصلاح ما فات ..؟ / عبد الخالق الفلاح

زيارة وزير خارجية المملكة العربية السعودية عادل الجبير في هذا الوقت الى العراق تثير الاهتمام وتطرح العديد من التساؤلات ، قد تكون ثمرة مراجعات سياسية ، ومحاولة لكسر العزلة الاقليمية . لربما اعتراف بفشل السياسات السابقة الغير المدروسة والمبتنية  على اساس الطائفية التي مارستها المملكة طوال السنوات الماضية وفيها الكثير من الحسابات الاخرى .والجميع يشهد بأن القوات الامنية العراقية تنجز انتصارات متتالية على عصابات الارهاب وهي تحرز تقدماً كبيراً على ارض الواقع ..

 

الزيارة تعتبر بادرة غير متوقعة وهي بلاشك متأخرة جداً ،على ان تكون مبنية على اسس صحيحة ،في الكف عن التدخل في الشؤون الداخلية وان تكون حقيقية وليست صورية. وتعطي مؤشرا بأن صوت العاقل الحكيم في الهرم الحاكم في الرياض بدأ يجد آذانا صاغية لوجهات النظر التي تميل الى المرونة والابتعاد عن الصدامات، وبضرورة العودة الى الضوابط الاخلاقية والمعايير السياسية التي كانت متبعة في المملكة باعتبارها قبلة للمسلمين. وابعادها عن الازمات على  تكون جزءً من حوارت الحل للقضايا التي تحدث بين الاطراف في المنطقة العربية والاسلامية ،على الاقل كي تستطيع ان تترك اثراً ايجابياً على مساحة العلاقة ،وبحوارات بناءة وسليمة. وتساهم في ازالة توترات الماضي التي كانت تثيرها ضد العراق منذ اسقاط النظام الصدامي 2003 وعلى ان تكون خطوة للتكفير عن الذنوب الكبيرة، من الجرائم التي ساهمت بها بحق الشعب العراقي. وسُجلت في صفحات التاريخ الذي لاينسى بسبب الخطابات السيئة التي كان يتحدث بها السفيرالسابق للمملكة في العراق. وسبقه فيها وعاظ السلاطين المدعومين من الفكر الوهابي ومؤسسته المشوهة للاسلام الاصيل .

 

الزيارة جاءت مفاجئة بالنظر الى العلاقات المتدهورة، بل وشبه المقطوعة بين البلدين، حيث بلغ التوتر ذروته اثناء تغريدات استفزازية للسفير السعودي الاول في العراق بعد انقطاع سنوات، ثامر السبهان، التي وصفت بالطائفية لانتقاده جهات سياسية في العملية ، ذات الاغلبية ،  وبعد ان اعتبرته الحكومة العراقية شخص غير مرغوب فيه .وقبله قام  علماء التكفير في تأجيج الشارع بالفتاوى المنحرفة .

 

الزيارة يجب ان تكون ذات دلالة على الرغبة الصادقة لاجراء الحوارات .اساسُها حفظ الاخوة بين الشعبين ..وازالة البقعة السوداء التي خلفتها المملكة في صفحة العلاقات الثنائية بين البلدين بعد دعم اطراف في السعودية للارهاب. إن غلق منابع تغذية هذه العصابات مادياً وفكرياً والعمل على استئصالها ومد يد العون والتعاون على الاصعدة الامنية والسياسية، والمساهمة في حل المشاكل الراهنة في المنطقة، بدل التدخل في شؤون دولها الداخلية .

نتائج الزيارة ، اذا ما كانت ايجابية، ستعطي زخماً لفتح صفحة جديدة في العلاقات التي هي من الاهمية والتأثير الدولي والاقليمي بمكان ولما تعود به من مصلحة على الجانبين ضمن اطار برنامج العلاقات الخارجية وفي ميدان ابقاء العراق على الحياد من سياسة المحاور والاستقطاب التي تعاني منها المنطقة والعالم .

الغريب في الزيارة انها تأتي بعد يوم واحد من اعلان العراق عن تنفيذ ضربات جوية ضد مواقع داعش في منطقة البو كمال داخل الاراضي السورية بالتنسيق مع دمشق في هذا المجال مما يعني ان هناك دورا للحكومة العراقية يحظى باتفاق قوى اقليمية ودولية في سورية، وربما يصل حتى لانتقال الجيش العراقي الى حرب تحرير الرقة بعد الموصل لاحقا. وهو تطور يدل على التعاون بما يمهد للعمل المشترك والتنسيق في عمليات قادمة اخرى. واعتقد ان هذه الخطوة استفزت واثارت الحكومة السعودية للتعجيل بارسال وزير خارجيتها وطالبت ان تكون الزيارة وبعد عشرين عاما غير معلنة لمسؤول بهذه المستوى. مما يثير الاستغراب والتوجس في الاصرار على كتمان الزيارة في هذا الجو الاعلامي المفتوح على مصراعيه ولها دلالات ايضاً في عدم رغبة المملكة في انهاء صفحة الارهاب في المنطقة

عبد الخالق الفلاح –كاتب واعلامي

قيم هذه المدونة:
النهايــــــــة / خلود الحسناوي
بمناسبة اليوم العالمي للمرأة سفراء القفطان ينظم دو

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
هل انت مسجل كعضو في الشبكة؟ ادخل هنا للتسجيل ( كعضو جديد )
:
الإثنين، 24 تموز 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مدونات الكتاب

واثق الجابري
22 أيار 2015
ينتظر العراقيون بفارغ الصبر، ساعة صفر الإنقضاض على الدواعش، وتتأهب المقابض على ز
1595 زيارة
أفراح شوقي
09 كانون2 2015
لم تمض سنة 2014 يسيرة على العراقيين، بعضهم يتذكرها بألم، وآخرون يتمنون رحيلها لي
1716 زيارة
مكارم ابراهيم
28 آذار 2014
نوقش في البرلمان الدنماركي مساء الثلاثاء 25 اذار مارت اقتراح الاعتراف بالجمهورية
2032 زيارة
زكي الديراوي
28 آذار 2017
ياسيدة  الأوتار...  عازفة  الأمطار..  سيدة الإعصار.  سي
1032 زيارة
يتساءل كثيرون، هل النظام الذي تأسس في العراق على أنقاض حكم البعث الصدامي هو نظام
2807 زيارة
حين جفّ الزحام لفرط الملل  ناديتكَ  ملء روحي ...     هل
1138 زيارة