Arabic Danish English German Russian Swedish
تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

 

أخر مقال نشر للكاتب

الأحد، 26 شباط 2017
231 الزيارات

اخر التعليقات

عباس سليم الخفاجي عاجل .. انفجار سيارة مفخخة تستهدف الأبرياء في منطقة حي العامل ببغداد
20 آذار 2017
وصلنا الآن .. الانفجار مزدوج بدراجة نارية مفخخة انفجرت أولا ، ثم انفجار عجلة مفخ...
عبد الرزاق العبيدي المواطن العربي بين القهر.. والهدر / مرفت عبد العزيز العريمي
19 آذار 2017
أحسنتي النشر و ابدعتي في انتقاء الكلمات ، روعة شي لا ينكر
nabaa alamery قصيدة مترجمة بالانكليزية / عبد الرزاق العبيدي
18 آذار 2017
استاذ انته مبدع ويوم عن يوم دا اكتشف اشياء مميزة بحضرتك الله يوفقك وان شاء الله ...
حسين يعقوب الحمداني معذرة سأظل أشتمكم لقيام الساعة ؟ / رزاق حميد علوان
14 آذار 2017
لاتعتب أخي الطيب((( فمن خلق ووجه دون ماء لن يندى جبينه با لخجل )) للأسف نحن نعلم...

احمد الملا

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

يا روحي... آفة أكلت العراق!! / احمد الملا

السياسة بمفهومها العام هي الإجراءات والطرق المتّبعة لإتّخاذ القرارات ووضع القوانين من أجل تسيير حياة المجتمعات البشرية وتقديم أفضل الخدمات لتلك المجتمعات, وهذا ما نراه واضحاً في أغلب بلدان العالم, حيث تجد إن أهل السياسة يعلمون جاهدين على تقديم أفضل الخدمات لشعوبهم, ويقدّمون رغبات ومتطلبات شعوبهم على متطلباتهم الشخصية, وهذا من أهم وأبرز الأسباب التي جعلت الكثير من تلك البلدان تحتل المراتب الأولى في جدول الدول المتقدمة في كل النواحي, لكن هذا الأمر لا تجده في العراق على الرغم من كون هذا البلد يملك كل المقومات التي من الممكن أن تجعل منه البلد الأول في العالم في كل شيء, فهو بلد زراعي, صناعي, نفطي, سياحي, تكثر فيه الطاقات البشرية الكفوءة، بشكل مختصر هو عبارة عن بلد منتج غير مستهلك, لكن ما سبب تردّي الأوضاع فيه وعلى كافة المستويات..؟. الجواب على ذلك التساؤل واضح عند الجميع وهو؛ مَن تصدّى لعنوان السياسة في العراق لم يعملوا لصالح الشعب والوطن, بل كان ولا زال شغلهم الشاغل هو كيف يكنزون الأموال لصالحهم ولحزبهم وللدول التي ترعاهم, كيف يخدمون أنفسهم وكيف يحصلون على المكاسب الشخصية الفئوية الضيقة وهذا ما جعلهم في حالة من التنافس فيما بينهم على سرقة خيرات وثروات هذا البلد الأمر الذي إنعكس سلباً على حياة الشعب, حيث كثرة البطالة وإتّساع دائرة الفقر وتردّي الخدمات وكثرة الفساد, والسبب في ذلك هو السعي الحثيث من قبل أهل السياسة على تحقيق الرفاهية الشخصية والمكاسب الخاصة دون الإلتفات إلى متطلبات الشعب كما عبّر عن ذلك المرجع الديني السيد الصرخي الحسني في المحاضرة العشرين من بحث " وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الأسطوري" حيث قال: {{... السياسة الآن كل إنسان يقول أنا ليس لي علاقة بالآخرين, أنا يصل لي الراتب أو المساعدة أو الرشوة أو المنفعة أو الواجهة أو السمعة أو المنزلة أو أنا مرتاح لا توجد عندي مشكلة, لم أتعرض لشيء حتى لو أحترق الآخرون في باقي البلاد, في باقي المحافظات, في باقي المدن, في باقي القرى, في باقي البيوتات, المهم أنا مرتاح, أنا بخير, ليس علاقة بالآخرين هذه هي السياسة يصل لحقي حتى لو قطعت كل الرقاب, حتى لو سحق كل الناس, كل إنسان كما يقال – كل واحد يقول ياروحي – يانفسي, لا يوجد تكافل, لا يوجد إهتمام لأمور المسلمين, لا يوجد رحمة, لا يوجد تآخي, لا توجد أخلاق, كل إنسان يبحث عن شهوته وعن راحته وأيضاً عن بهيميته ....}}. فجميع أهل السياسة في العراق قد رفعوا شعار "يا روحي" و "يا نفسي" فأصبحت الأنانية سمة يمتازون بها حتى صار عدم الإهتمام بالآخرين أمر عام ولم يقتصر على الطبقة السياسية وهذا بسببهم طبعاً حيث أغلب الشارع العراق الآن غابت فيه روح التعاون والإهتمام بالآخرين وخير شاهد على ذلك التظاهرات التي حصلت حيث تجد القلة القليلة من فئات الشعب تخرج من باب الحرص على الآخرين والمطالبة بحقوقهم أما البقية فلن يخرج إلا من أجل مصلحة حزبه والجهة التي ينتمي إليها ويكون خروجهم بمطالب خاصة ضيقة وليست مطالب شعبية تخص الشعب عموماً, وهذا ما خدم أهل السياسة من جهة وأضر بالشعب العراقي من جهة أخرى, فتحول شعار "يا روحي ويا نفسي" إلى آفة أكلت الأخضر واليابس في العراق وحولته إلى هشيم, ونسى الجميع قول رسول الله "صلى الله عليه وآله وسلم" (من بات ولم يهتم لأمور المسلمين فليس منهم) والذي يحث فيه على التكافل الإجتماعي وعلى التعاون والإهتمام بشؤون الآخرين, بل لم يلتفت له وكأن هذا القول وهذا الحديث لم يصدر من نبيهم!!.

بقلم : احمد الملا

عادل الجبير في بغداد / ثامر الحجامي
نظام غذائي يحاكي الصوم "يجدد خلايا البنكرياس ويوقف

مواضيع ذات علاقة :

 

تعليقات

لا تعليق على هذه المشاركة. كن أول من يعلق.
اذا كنت مسجلا كعضو في الشبكة ؟ ادخل من هنا
زائر
الجمعة، 24 آذار 2017

أخر الأخبار المصورة

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

المدونات الاكثر ترشيحا

شيرين فريد
28 آب 2016
أنا أعلم علم اليقين بأن مقالى هذا ربما سيثير حفيظة البعض لأنه عبارة عن محاولة إجتهادية منى للنظر نظر
2726 زيارات
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في هضبة الجول
2249 زيارات
خلود الحسناوي
09 تشرين1 2016
ظننت اني بالحناء سأخضب معك ظفيرتي ..يا لخيبتـــي وقــد شابـــت ظفيرتـــي وعـــلاها لون الثلـــج مــن
770 زيارات