Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 02 آذار 2017
  1591 زيارات

اخر التعليقات

شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...
انعام عطيوي لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
شبكة الاعلام في الدانمارك وفرت تواصل مهم وفتحت افاق ثقافية وادبية وفني...
ادهم النعماني لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
ليس مدحا ولا إشادة تخرج من فراغ ،ولكنها حقيقة بينة ساطعة على ان اسعد ك...

مدونات الكتاب

يحيى دعبوش
26 شباط 2017
اليمن - يحيى دعبوشسيظل عام 2016م شاهدآ حيآ وتأريخآ ثريآ، بمكاسب ومنجزات، جامعة الحديدة والتى تح
1679 زيارة
الصحفي علي علي
17 تموز 2017
أفي كل يوم تحت ضبني شويعر ضعيف يقاويني قصير يطاول في بيت المتنبي أعلاه شبه، أراه كبيرا لما يحدث
588 زيارة
انعام عطيوي
14 آذار 2017
تغطية / إنعام عطيوي  تصوير / إبراهيم الخفاجي كرم النائب الأول لمحافظة بغداد السيد جاسم الب
1496 زيارة
يجلس متربصاً..يتحين الفرصة كقط ماكر..هذا الشر:صبور كنخلة عاقر!!أنه يحترف التسلق.يتقن التزحلق وا
457 زيارة
صابر حجازى
27 تشرين2 2014
أنت مفكرعلشان رديتوسلمت عليكأني خلاص رجعت أليكلا ياحبيبيده  أنت قسيتّهجرتوجيتوأنا علي بعدك..دلو
1838 زيارة
راضي المترفي
18 كانون1 2016
منذ عام 2003 لم تتوفر فرصة الرقم الصعب في معادلة السياسة العراقية لاكثر من خمسة رجال هم احمد ال
1718 زيارة
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -يصفها المؤرخ التركي، يلماز أوزتونا، قائلا: «كانت ذكية إلى در
2461 زيارة
محرر
17 تموز 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أكد مجلس الوزراء السعودي، خلال جلسة عقدها، اليوم الاثنين، ف
1829 زيارة
حيدر مصطفى
07 تشرين2 2017
مشكلةُ الاحتلال الإسرائيلي أن عشرات الأعوام من وجوده القسري على أراضينا من النقب إلى الجولان ال
296 زيارة
محرر
31 تشرين1 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أعلن مصدر عسكري سوري الأحد 30 أكتوبر/تشرين الأول استعادة ال
1825 زيارة

اترك دميتي! / وداد فرحان

تعودت أن أحمل حلمي في رحلة الرقاد وأستيقظ على نسمة الأمل التي عاشت معي سنين.
ما زلت ألهو بأزقة حارتنا وأشم تراب الوطن المبلل برذاذ المطر.
من بعيد أرى جارنا قادما بإجازته الشهرية من الحدود الآمنة يحمل بحقيبته صمون الجيش الذي يقاوم قضماتي.
اترك دميتي على الرصيف، لن يذبحها إرهابي فهي في أمان الله في حارتنا، وأركض نحوه، اطالع سمرته، انها تشبه لون الخبز والصمون الذي يهبني واحدة أو جزء منها.
سأصمت، لن يكون الوطن ذكريات بل هو حلم يعود بهدوء الى طبيعته، هو جريان الماء الذي يمسي هادئا بعد أن خبطته زوبعة الإرهاب والطائفية الرعناء.
هو النصر الذي تجري له سيول الدماء من خيرة أبناء العراق.
هو الحدباء التي تغتسل بعيدا عن عيون الغرباء.
طهر دائم وطني لم تدنسه جاهلية الغباء ولا تحرمه حريته اختلافات الفرقاء.
هو العراق الذي تخرج حروفه من الجوف بلهيب الشوق اليه.
ادعية ليلية اتلوها كي أنام لأبعد الشياطين والدجالين والمشعوذين عنه، وأستيقظ على آخر صفارة نواطير الحارة قبل أن يطلع الفجر الآتي بانتصاراتكم.
وتبقى كما أنت عراق!

قيم هذه المدونة:
1
ماهي الاجزاء الخمسة التي فقدها العراق اليوم / قاسم
تعرف الى المضار الصحية لاورق التواليت

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الأربعاء، 22 تشرين2 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

قدمت هيئة تحرير (الزمان) طبعة العراق ، طبقا منوعا على الصفحة (14) من الجريدة. شدتني لمتابعة وقراءة م
يحرم الحب بين اثنين ويصفق للفتنة بين طائفتين يجرم القبلة بين الحبيبن ويكبر باسم الله لذبح الادميين و
لاني أعشقكفي عينيك أجوبة لكل أسئلتيدهشة الزمان والمكان والبعد بينهمالأني أعشقكتتلعثم الحروف على شفاه
الازدحام الذي يقطع الانفاس على جسر الجادرية، واعيش محنته يومياً، ذهاباً اثناء توجهي الى عملي، وايابا
فنجان قهوة دخل من باب الغرفة .. وقع بصره عليهااصابه الوجلوارتبك بعض الشيء ..عاد واستجمع قواه .. بعد
برلمان النكاح يموء على مدار السنة،وشباط ليس استثناء.مشغول بأمنِ الرعية ..وجعل الرفاهية غايةًلكل سروا
أحزان المساءبقلم: وحيدة حسين عليترجمة:فوزية موسى غانمإمرأة في طيف حمامة..تشغلُ وجعكعلى انها أسبابك ا
أنا وأنت شهقة حزن لاتنتهي أقف على كف دمعهأكبح جماح رغبة في الصراخألجم أنين الحرف الشارد كيف اتجاوز م
في صدى صَوتِ ربيعٍ لم يَعُد بالمُستَحيلوعلى وَقعِ خُطى الأفواهِ غَنَّت قُبَّرَةخَلفَ أبوابٍ هُنا بِت
يقولُ أدونيس إنَّ الشعرَ ليس مجردَ تعبيرٍ عَنْ الانفعالاتِ وَحدها، إنَّمَا هو رؤية متكاملة للإنسانِ