Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 02 آذار 2017
  1191 زيارات

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
17 أيلول 2017
بخيرهم ماخيروني وبشرهم عموا علية. لو العب لو اخرب الملعب!!! ليس ب...
ثائر الطائي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ان ما نعيشه اليوم من فوضى كقطع وأشلاء مبعثرة ومنتشرة هنا وهناك ؛فهي بس...
محمد الخالدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
الكثيركانوا يعتقدون بان مذهب ابن تيمية هو من المذاهب الاسلامية حتى تصد...
جميل العبيدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ابن تيمية وحكامه حيث انهم نصبوا المنابر والخطابات والمؤلفات للتمجيد بم...

انهم لصوص أليس كذلك ...؟ / د.هاشم حسن التميمي

كشفت تحقيقات استقصائية موضوعية ان عضو مجلس النواب العراقي هو صاحب الامتيازات المادية الاكبر و غير المسبوقة في تاريخ البرلمانات في العالم المعاصر وكل ماسبقها من فترات في تاريخ الديمقراطيات وحتى الدكتاتوريات من عصر نبوخذ نصر الى عصر العبادي وسليم الجبوري..! يحدث ذلك مقابل حالة استثنائية من الفقر والعوز ونقص الموارد واضطراب احوال الامن وغياب القانون لم تشهده مدن العراق الا في فترات مظلمة معروفة في تاريخ العراق القديم والحديث وكانت في الغالب في ظل فترات احتلال عصيب ، لكن مايحدث الان عجيب وغريب فقد نهبت مئات المليارات من الدولارات من عصابات تتولى القيادة في السلطتين التشريعية ( مجلس النواب ) و(التنفيذية) الحكومة بكبار مسؤوليها وهم في اغلبهم فاقدين للاهلية والكفاءة والنزاهة قادوا البلاد للهاوية وحافات الافلاس ومازالوا يهيمنون على السلطات بكل اساليب البطش والنصب والاحتيال والتزوير والنسبة الكبرى منهم جهلة طائفيون لايمتلكون شهادات الحد الادنى من المعرفة الاولية واصبحوا اليوم من كبار الاثرياء يهيمنون على مقدرات الناس ويحطمون احلامهم ويمزقون اخر ماتبقى من روابط الوحدة العراقية والهوية الوطنية ، والغريب ان البسطاء والفقراء هم الذين يقدمون الشهداء في الحرب ضد داعش ويسطرون ملاحم بطولية وفي ذات الوقت تعاني اسرهم من الحرمان والبطالة والخوف بينما يتنعم اللصوص بثروات البلاد ويستحوذون على حقوق العباد. ويتسكع ابناءهم واحفادهم في مدن الضباب وملاهي الغرب وعواصم الملاهي الليلية وصالات القمار بعد ان يخلعوا العمائم ويلبسون البدلات الانيقة..! لاتتسع هذه المقالة والاف الصفحات لسرد السير الاجرامية للحرامية، المهم انهم بعد كل ثورات الغضب والاحتجاج مازالوا لايصغون لنداءات الاصلاح واستغاثات الجياع والملايين من المشردين والنازحين والمهجرين والمظلومين بسبب غياب القانون ، نعم مازالوا يواصلون سياسة نهب البلاد بدون حياء او خجل لانهم امنوا العقاب واستهانوا بثورة الجياع وغضب المصلحين واخر بدعهم ان صح الخبر زيادة رواتبهم الفلكية وتعويض الفاسدين منهم من الذي فشلوا باجتياز الدراسة الابتدائية ويرفعوا سقف رواتبهم لتصبح اربعة اضعاف راتب بروفسور في السربون واذا احتسبت الامتيازات الاخرى المشرعنة اصبحوا اغنى من ملكتي بريطانيا وهولاندا واذا اخذنا بالحساب ما (لغفوف) بطرق ملتوية فانهم سينافسون بوش وربما اترامب بحجم ثرواتهم المخيفة... الم اقل لكم انهم لصوص لايخجلون وهم يسرقون الشعب بالقانون وبغيره فمتى يصحو الجياع ويدركون كذبة الشعارات الدينية والديمقراطية ويلقنونهم درسا بالاخلاق الوطنية يدرس في مدارس مكافحة الارهاب والفساد ونحصل عن طريقة لشهادة اعتراف بقدراتنا الشعبية في اجتثاث الحرامية ...؟

قيم هذه المدونة:
البصرة .. أبكتنــي و أضحكتنـي ! / فــــــلاح المــ
لماذا استفزت زيارة الجبير بعض السياسيين؟ / عماد آل

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
السبت، 23 أيلول 2017