الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الانتفاضة الشعبانية والمائة ألف شهيد / ثامر الحجامي

تصادف يوم الثالث من آذار, ذكرى انطلاق الثورة الشعبانية, ضد نظام الطاغية صدام عام 1991, تلك الثورة العراقية الخالصة, ضد نظام البعث الصدامي, التي انطلقت شرارتها من البصرة, واتسعت لتشمل جميع أنحاء العراق . مارس الطاغية صدام, مختلف صنوف القهر والحرمان, على أبناء بلده, رغم الثروات الهائلة ,التي كان يتنعم بها, هو وأفراد حاشيته وعشيرته, وزرع الطائفية بين شرائح المجتمع, فكان ابن الجنوب والوسط فقيرا, لايملك قوت يومه أو كسوته, وفوق كل هذا كان مضطرا للالتحاق بالجيش العراقي, الذي لم يكد يخرج من حرب طويلة مع إيران, استمرت لثماني سنوات, حتى ادخله في محرقة الخليج الثانية, أثر اجتياحه للجارة الكويت . وكل الويلات التي وقعت في هاتين الحربين, كانت تخص شريحة محددة, زجت في أتون هذين الحربين, هم أبناء الوسط والجنوب, إضافة الى أساليب الضغط والقهر والتنكيل, والزج في السجون والإعدامات, التي كانوا يتعرضون لها, وهكذا ووسط أجواء قصف التحالف الدولي, ودخان آبار النفط الكويتية التي احرقها النظام, وتجمع العراقيين في البصرة, للبحث عن أبنائهم في الجيش العراقي, انطلقت شرارة الانتفاضة, بقيام احد الجنود العراقيين, بإطلاق النار على تمثال صدام, في وسط ساحة سعد . واتسعت هذه الشرارة, لتعم محافظات العراق الجنوبية جميعا, ثم انتقلت الى المحافظات الشمالية, تم فيها إسقاط حكم البعث والقضاء على جلاوزته, ولم يتبقى سوى بغداد, التي بدء زحف الثوار إليها, لغرض القضاء على رأس النظام, لو لا تدخل قوى الاستكبار العالمي ودعمها للنظام, حيث قام الأمريكان بتجهيز نظام صدام بطائرات الهيليكوبتر, التي هاجمت الثوار في كل المحافظات, والاستعانة بالحرس الجمهوري الخاص, فكان القرار الدولي, بالقضاء على الانتفاضة في الوسط والجنوب, وقيام دولة كردية في الشمال, لأسباب طائفية محضة . مارس النظام الصدامي, خلال قمعه للانتفاضة, مختلف صنوف التنكيل والتعذيب والقتل, حيث استخدم المدرعات والطائرات والمدفعية, في قصف المدن العراقية, وقتل الكثير من العراقيين, دون أي ذنب, بدفنهم أحياء أو قتلهم وتركهم معلقين, أمام بيوتهم وأهليهم, كما قام بقتل النساء والأطفال, في البيوت التي يشتبه أنها مشاركة في الانتفاضة, وبنى عدة سجون تحت الأرض عزل فيها السجناء, وجعلهم لايرون ضوء الشمس لسنين . تميزت الانتفاضة الشعبانية, بأنها ثورة المقابر الجماعية, حيث إن النظام الصدامي, عمد الى تجميع المعتقلين ودفنهم أحياء, في مقابر جماعية في كل المحافظات, ولعل أضخم هذه المقابر, وجدت في محافظة بابل, حيث ضمت من 10000 الى 15000 رفات, في مقبرة واحدة, ووصل عدد الشهداء في هذه الانتفاضة, بحسب الإحصاءات الرسمية, الى أكثر من مائة ألف شهيد, كل ذنبهم إنهم أرادوا التخلص من الظلم والجور, والعيش بحياة حرة وكريمة .

قيم هذه المدونة:
0
الحبر الأحمر / ثامر الحجامي
السياسيون القردة / ثامر الحجامي

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
هل انت مسجل كعضو في الشبكة؟ ادخل هنا للتسجيل ( كعضو جديد )
:
الإثنين، 19 شباط 2018

مقالات ذات علاقة

يروي ما نقل لنا من تاريخنا, أن العرب وصلوا مرحلة من التراجع, الأخلاقي والإجتماعي, خلال فترة ما قبل ا
يذهب البعض الى ان  مؤتمرات التقريب بين المذاهب الاسلامية هي مؤتمرات رتيبة تعبر عن الترف الفكري والثق
قابلت هذا العام الكثير من الشباب خلال تواجدي في الفعاليات والمؤتمرات والندوات، وكثيراً ما يتم سؤالي
اطفال يتلكمون الفصحى (ماتموتين احسن الك ) لايخفى للمتتبع للعالم الذي يحيط بنا ما للقنوات الفضائية ال
فوجئنا خلال الأيام القليلة الماضية بخبر اندلاع النيران في مبني صندوق التأمين الاجتماعي لقطاع الأعمال
من المفارقات العجيبة التي تحصل في العالم الإسلامي ان كل الفرق والطوائف الإسلامية تدعي التوحيد وأنها

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

علي الكاش
1 مشاركة
عمر أبو ريشة
1 مشاركة
د. وائل عواد
1 مشاركة
هاجر التميمي
1 مشاركة

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 04 آذار 2017
  2379 زيارات

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني ( الكعكة ) وتفاهات الخصوم .. / حسين كاظم الموسوي
19 شباط 2018
تحيه طيبة الموضوع ممتاز جدا من حيث الصورة الأنسانيه والوطنية للسيده حن...
حسين يعقوب الحمداني الخارجية الفرنسية : باريس لن تقبل توسع طهران إلى البحر المتوسط
17 شباط 2018
سكت دهرا ونطق .... غدرا .،علم أن المثل لايقول غدرا ولكن هذا الوزير الف...
حسين يعقوب الحمداني حرب الرايات / هادي جلو مرعي
16 شباط 2018
تحية طيبة مقال مقتضب فيه علامة دالة للرايات البيض القادمه وأن كانت لات...
حسين يعقوب الحمداني المربد والتطلع نحن الافضل / عبدالامير الديراوي
16 شباط 2018
شكر للموضوع القيم والتغطية الطيبة نتمنى من الله أن يشعر ويلمس كلمن أعض...

مدونات الكتاب

خالد دربندي
09 شباط 2017
هنا في العراق ,الاجساد تتحرك بلا ارادة لانها خاضعه بالكامل للقوى الخارجية تحركها كيفما تشاء,شعب
2444 زيارة
نُسجّلُ هنا اوّلاً , أنّ هذه الكلمات ليست لأجل الدفاع عن ايٍّ من الرؤساء العرب السابقين او المخ
2884 زيارة
د. هاشم حسن
03 تشرين2 2017
شغلتنا الاسابيع الاخيرة مغامرات مسعود بارزاني عن تناول قضايا الناس وهمومهم اليومية، وبعد ان نال
983 زيارة
اليوم يشهد نجم العبادي بالتألق نحو مدار الارض بعد ان حقق نجاحا في هذه المعارك الضروس التي شهدته
569 زيارة
محرر
09 تشرين2 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - ذكر مصدر عسكري روسي أن مجموعة السفن الحربية الروسية التي ت
2468 زيارة
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيد المرسلين محمد واله الطاهرينالكتا
3464 زيارة
من المقرر أن تُجرى الانتخابات البرلمانية المقبلة يوم 30 نيسان 2014. والانتخابات في الأنظمة الدي
3024 زيارة
عزيز الحافظ
25 آذار 2016
ليس ضربا من الخيال العلمي تستمر الماكنة السعودية الفتيائية في إبراز الوجه المصطنع الغريب للدين
3723 زيارة
محرر
03 أيلول 2010
لم يذهب الى الشعر، وانما أتاه الشعر وتملكه صغيراً. ووجد نفسه بعد حين وسط المهرجانات الشعرية الك
2882 زيارة
رشاد الشلاه
27 أيلول 2014
"نظريات" عديدة حفلت بها الصحافة العربية والعالمية، كرست " لتنوير" القارئ بحقيقة داعش ومصادر انش
3058 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال