Arabic Danish English German Russian Swedish
تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

 

أخر مقال نشر للكاتب

السبت، 04 آذار 2017
382 الزيارات

اخر التعليقات

محرر ضرب الأطفال في المدارس / رقية الخاقاني
24 نيسان 2017
اول مسرح للطفل في الوطن العربي هو الشارع ونهاية كل مسرحيه تكون في متاهات المدن ا...
اسعد كامل الفاتحة : الى روح الإمام الكاظم (ع) وعثمان علي العبيدي / الصحفي صادق فرج التميمي
23 نيسان 2017
الله يرحمك يااصيل فان حليبك طاهر ونقي سيذكرك التاريخ الى يوم الدين اسال الله ان ...
محرر تعليق من الكاتبة والشاعرة نورهان شيراز بعنوان شبكة الاعلام خلية من الكتاب والمثقفين
23 نيسان 2017
.. احترامنا الكبير لك وتقديرناالعالي للكلمات الصادقة التي تضمنها تعليقك عن شبكتن...

مدونات الكتاب

عبدالجبارنوري
19 أيار 2016
السياسة: هو علم المراوغة والمكر للحصول على مكاسب ، الرابح فيه هم حيتان اللعبة القذرة ، والخاسر هم جم
984 زيارة

علي الزبيدي

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

ألف عافية أغاتي! / علي الزبيدي

أقولها بصراحة إن في عراقنا اليوم برلماناً وبرلمانيين يستحقون الشكر الكبير والكثير على ما أنجزوه من أجل الشعب والوطن فقد أنهوا مشاكل الوطن جميعها من تعثر الصناعة وتدهور الاقتصاد وأنهوا الفساد في الدولة فعدنا نعيش في زمن النزاهة والشفافية والعدالة الاجتماعية فلا المرضى حائرون على الدواء وأن صحة المواطن اليوم وصلت إلى مستوى تغبطنا عليه دول العالم المتقدمة والزراعة مزدهرة فلم نعد نستورد الفجل والشلغم من دول الجوار وبفضل جهود البرلمانيين حافظ الشعب على كل مكتسبات الأربعة عشر عاما من العملية السياسية فعاد الأمن ينعم به الجميع ولم نعد نسمع عن مفخخات أو عبوات أو عمليات اختطاف وقتل بكواتم الصوت وكذلك الخدمات البلدية فوق العادة ومدن العراق زاهية بشوارعها التي تخلو من أي (طسة) وحدائق وساحات العراق تزهو بزرعها بمختلف أنواع الورود والزهور وحتى أزهار الرازقي باتت في الجزرات الوسطية تبعث بعطرها المسرة في قلوب ونفوس الناس، وبفضل تفاني البرلمان والبرلمانيين ومحاسبة المقصرين عادت كل مليارات الدولارات التي هربها الفاسدون فلا بطالة ولا فقر أو عوز ولا عوائل تسكن بيوت الصفيح وكذلك اليوم يعيش الخريجون حالة زهو كبير وطمأنينة عالية لأن وظائفهم ضمن اختصاصهم مضمونة في مؤسسات دولتنا العتيدة، والأهم من ذلك كله فأن حقوق عوائل الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم في محاربة الإرهاب الداعشي تصلهم أول بأول كذلك حقوق الجرحى والمعاقين وبعد كل ما قدمه البرلمان والبرلمانيون هل من العيب أن يصوتوا على قرار بزيادة الراتب الاسمي لعضو البرلمان وجعله خمسة ملايين دينار بدل أربعة ملايين؟ اتقوا الله أيها الناس في البرلمان والبرلمانيين ألستم من أعاد انتخابهم؟ فقد تعبوا من أجل إسعادكم وراحتكم وبناء دولتكم فقولوا لهم ألف عافية أغاتي!

0
ما زال التحالف ضد بابل قائماً / علي الزبيدي

مواضيع ذات علاقة :

 

التعليقات

لا تعليق على هذه المشاركة. كن أول من يعلق.
اذا كنت مسجلا كعضو في الشبكة ؟ ادخل من هنا
زائر
الجمعة، 28 نيسان 2017

أخر الأخبار المصورة

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

المدونات الاكثر ترشيحا

شيرين فريد
28 آب 2016
أنا أعلم علم اليقين بأن مقالى هذا ربما سيثير حفيظة البعض لأنه عبارة عن محاولة إجتهادية منى للنظر نظر
2946 زيارات
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في هضبة الجول
2494 زيارات
خلود الحسناوي
09 تشرين1 2016
ظننت اني بالحناء سأخضب معك ظفيرتي ..يا لخيبتـــي وقــد شابـــت ظفيرتـــي وعـــلاها لون الثلـــج مــن
980 زيارات