الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

گصَّت المودة حزبي أرد أفصلَّه عليك گصَّت المودة / علاء الخطيب

 لم تعد الموضة تقتصر على قصَّات الشعر والملابس والاكسسوارات بل تعدتها الى  الأفكار والأحزاب ، فبين ليلة وضحاها  أصبحت الاحزاب الاسلامية التي ناضلت طوال عقود من الزمن من اجل حاكمية الله و  القران وتفننت في لَبْس المحابس واختيار أنواع السبح أصبحت تنادي بالمدنية وتتمشدق بكلمات الليبرالية والمجتمع المدني وحقوق الانسان  ، واضحت فكرة المجتمع المسلم فكرة فنطازية من الماضي،  ويبدو ان هذه الأيام ايام المدنية وقد لا استبعد في الانتخابات القادمة  رؤية صور فلاسفة التنوير أصحاب فكرة الدولة المدنية  تزين مقار الآحزاب الاسلامية والأديولوجية.  وستنحسر الشعارات الدينية و ستتراجع خطابات رجال الدين بشكل كبير .  
لان البعض يعتقد  ان مفهوم الدولة المدنية مجرد شعار يطلقه من اجل الحصول على عدد اكبر من الأصوات  لانها التقليعة الأكثر رواجاً في الشارع العراقي بعد فشل التجربة الماضية. يساعدهم على ذلك عدم معرفة الشارع العراقي  بمفهوم الدولة المدنية بالتحديد .
الدولة المدنية تعني  الثورة البيضاء أو الثورة الصامته  التي  ستغير الدستور وتفرض سيادة القانون ، وتلغي العبودية العائلية وتقديس الأشخاص وتجعل العشيرة وحدة اجتماعية  تحافظ على القيم و المثل العليا للاخلاق الاجتماعية ، كما انها تحافظ على الدين ورجاله من الانزلاق الي  مهاوي الدجل والكذب والخداع بالابتعاد عن السياسة  ، وتحافظ على كرامة المجتمع وتحصنه من الدجاليين والمشعوذين.
فهي تعتمد على ثلاث مرتكزات اساسية هي : 
العَلمانية Secularism  
الوطنية nationalism
الديمقراطية democracy 
لهذا هذه المرتكزات لا يمكن ان يتفق معها الاسلاميون الا اذا تخلوا عن مبادئهم، انها على النقيض من أديولوجيتهم.   
 لم يتعرف المساكين الدوغماتيين ان الدولة المدنية تعتمد على مرتكزات مهمة  تلك التي ذكرناها تقوض سلطة العشيرة والفرد و رجال الدين وحكم العوائل ، ومعنى ذلك  آنهم سيفقدون سطوتهم على البلد وينحسر نفوذهم وستتفرق عنهم الاتباع الذين إتبعوهم من اجل طلب العافية  ، كما ان مفهوم الدولة المدنية يعني  التساند والتعاون من أجل العيش المشترك.
 إن تأسيس الدولة المدنية هو الكفيل بسيادة  الروح التى تمنع الناس من الاعتداء على بعضهم البعض من خلال تأسيس أجهزة سياسية وقانونية خارجة عن تأثير القوى والنزعات الفردية أو المذهبية و العشائرية و تستطيع أن تنظم الحياة العامة وتحمى الملكية الخاصة، وتنظم شؤون التعاقد، وأن تطبق القانون على جميع الناس بصرف النظر عن مكاناتهم و إنتمائاتهم العرقية و الدينية.
لكن التحول العجيب من قبل البعض نحو المدنية يكشف عن الحرباوية والحرفية التي يتمتع بها مهوسو السلطة في العراق. 
  فهم يراهنون على خلط الاوراق و الفوضى  وعلي  ذاكرة الناس باعتبارها ذاكرة ماء سريعة المسح و الذوبان ، كما وآنهم يريدون ركوب موجة المعارصة  والشارع وسرقة خطابهما  والتنصل من الماضي وموبقاته  و فشله وكأن من صنع الفشل ورسخ التمزق كائنات طوطمية . فهم لا يمتلكون الجرأة والشجاعة للاعتراف بالخطأ مع أن الاعتراف بالخطأ فضيلة كما يقولون . لكن الاعتراف بالخطأ يعني العزل وهذا مستحيل ، فالفوضى هي البيئة الافضل لنمو هـذه الكائنات فسيبقون عليها حفاظاً على ديمومتهم.
يعتقد المنادون بالمدنية من الاسلاميين بأن نزع ثوب الاسلامية  و لبس ثوب المدنية سيحل المشكلة ، مستغفلين التركيبة الخاطئة التي بنيت عليها الدولة.
فالمدنية ليست ثوبا لكي تفصلون احزابكم عليه  ....... وليست تمنيات بنت مراهقة  بقصة شعر من اجل ارضاء حبيبها ....... و گصت المودة شعري ارد أكصه عليك كصة المودة 

علاء الخطيب
قيم هذه المدونة:
0
رؤية ... ما بعد داعش / علاء الخطيب
الاختلاف المقدس...!!!!! / علاء الخطيب

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
هل انت مسجل كعضو في الشبكة؟ ادخل هنا للتسجيل ( كعضو جديد )
:
الإثنين، 19 شباط 2018

مقالات ذات علاقة

لا اعرف حتى اللحظة، سبباً واحداً لتخلي الدولة، عن واجباتها تجاه الشعب، لاسيما في مجالات تباين الاخبا
أُمنية الجماهير التي خرجتْ طِوال الفترة الماضية، بتظاهراتٍ عارمةٍ مطلبُها الرئيسي الإصلاح، خاصة قبل
اليوم وبعد ان تحول المطر الى مارد حال دون وصولي الى مكاني المعتاد رفعت راية الاستسلام جالسا في احدى
تداول في الفترة الأخيــرة فديو صادم نعم صادم لما فيه من قصة لا أقول غريبة لكنها مؤلمة وموجعة جدا وال
اعتقد أن الفصل الذي جرى بين عشيرة النائبة حنان الفتلاوي وعشيرة القيادي في المجلس الأعلى بليغ أبو كلل
عندما نسمع كلمة محترفين، تذهب اذهاننا مباشرة الى الرياضة، وكرة القدم تحديداً، فأصبحت هذه الكلمة مرتب

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

علي الكاش
1 مشاركة
عمر أبو ريشة
1 مشاركة
د. وائل عواد
1 مشاركة
هاجر التميمي
1 مشاركة

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 07 آذار 2017
  2253 زيارات

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني ( الكعكة ) وتفاهات الخصوم .. / حسين كاظم الموسوي
19 شباط 2018
تحيه طيبة الموضوع ممتاز جدا من حيث الصورة الأنسانيه والوطنية للسيده حن...
حسين يعقوب الحمداني الخارجية الفرنسية : باريس لن تقبل توسع طهران إلى البحر المتوسط
17 شباط 2018
سكت دهرا ونطق .... غدرا .،علم أن المثل لايقول غدرا ولكن هذا الوزير الف...
حسين يعقوب الحمداني حرب الرايات / هادي جلو مرعي
16 شباط 2018
تحية طيبة مقال مقتضب فيه علامة دالة للرايات البيض القادمه وأن كانت لات...
حسين يعقوب الحمداني المربد والتطلع نحن الافضل / عبدالامير الديراوي
16 شباط 2018
شكر للموضوع القيم والتغطية الطيبة نتمنى من الله أن يشعر ويلمس كلمن أعض...

مدونات الكتاب

الشبكة / رعد اليوسف : انجزت اكاديمية البورك للعلوم في المملكة الدنماركية ، الحملة الثانية لتوزي
1386 زيارة
امال السعدي
03 كانون1 2017
خاطرتي و خاطري يعانق فجري أول ضوء به أفيق ما كان قد رحل وما به أسير…خطوات عج بها الهميم و بات ب
702 زيارة
فلاح المشعل
14 نيسان 2016
أرتفع منسوب الأزمة السياسية لتضرب أمواجها عمق البرلمان العراقي والمطالبة بإقالة رئيسه سليم الجب
2886 زيارة
اود ان اشير بداية الى انني لا اكتب هذا الرأي لكي ادعم المالكي، فالانتخابات والدعاية الانتخابية
2893 زيارة
محرر
22 كانون2 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشف الخبير السياسي الأمريكي ستيفن كوهين عن خطة جهنمية لواش
2286 زيارة
محرر
16 تشرين2 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - قوات الحشد الشعبي، أعلنت في وقت سابق من الأربعاء عن سيطرتها
2446 زيارة
كمادلين أولبرايت عرفت رايس من أين تؤكل الكتف,ونجحت في الوصول إلى مبتغاها وحلمها كما تريد.احتج ب
4085 زيارة
علاء كولي
22 آذار 2017
اثمر التوسع الذي تقوم به الاحزاب الدينية الحاكمة وغير الحاكمة في العراق على مستوى الاشخاص والنا
2815 زيارة
علي بن رابح
08 كانون2 2018
هذا الصباح..الريح..الأنواء..وشوشة الرعشاتوشيء يأتي من بعيدلهم وحدهم أغاني الرجاء..تأتي فلقاولي
448 زيارة
حسن حاتم المذكوربغداد سافرتُ اليك من شمال المدى حتى جنوبه, وجدتك ماض منقب بالفوضى فأخذت طريق ال
2738 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال