Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 08 آذار 2017
  1643 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل معلومات للفائدة .. / الشاعر كاظم الوحيد
27 تشرين2 2017
شكرا للشاعر المبدع كاظم الوحيد على نشر موضوعه والذي يحمل بين طياته معل...
عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...

مدونات الكتاب

زيد الحلي
05 أيار 2017
 تابعتً ، على الشاشة ، مثل معظم العراقيين ، جلسات مجلس النواب الجديد ، منذ الجلسة الأولى برئاسة
2191 زيارة
هي الخطى تحملها أنفاس الدروب الطويلة ، الحانية  حيث الإمام الحسين .. هي الخطى التي تحمل آث
1987 زيارة
حيدر الصراف
10 أيار 2016
أزمات الدول الدينية, الصراع السعودي – الأيراني من العراق الى اليمن مرورآ بسورية و لبنان و كذلك
2228 زيارة
ابراهيم علوش
04 حزيران 2011
نشرت هذه المقالة في صحيفة المانيفستو الإيطالية في 22/4/2011، وأعيد نشرها بالإنكليزية في موقع "غ
3230 زيارة
واثق الجابري
04 نيسان 2017
أسوأ ما أوصل الشارع العراقي الى الفوضى؛ أن يعيش المواطن؛ تناقض التصريحات، ولا يحصد سوى كم من تر
2389 زيارة
محرر
05 تموز 2016
استقبل الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة سماحة السيد نزار هاشم حبل المتين في دار ضيافة أمير
2033 زيارة
حاتم حسن
19 نيسان 2016
كانَ السياسي سيد المجلس وقمره المنير، وجعل البسطاء والأميين يفغرون أفواههم لإحساسهم انه يتحدث ف
2404 زيارة
محرر
15 آب 2017
متابعة شبكة الاعلام في الدانمارك مكتب بغداد أعلن وزير العدل د. حيدر الزاملي، عن عقد اتفاقية تعا
1270 زيارة
عذراً .. عذراً يا رسول الله .. عذراً يا حبيبي .. عذراً يا سيدي .. عذراً لم نحفظ الامانة .. وك
2882 زيارة
بدعوة من تيار الديمقراطيين العراقيين في الدنمارك، لبى جمع كبير من ابناء الجالية العراقية، رغم ا
5648 زيارة

العرب ظلموا أنفسهم وجعلوا الأعجمي الكل بالكل !! / احمد الملا

بادئ ذي بدء أود أن أنوه إلى إن كلمة أو مفردة " الأعجمي " الواردة في هذه السطور لا تخص دولة أو قومية محددة بل هي كلمة جامعة لكل القوميات غير العربية سواء كانت فارسية أو غربية أو كردية أو تركية أو غيرها, لذا اقتضى التنويه كي لا يحصل خلط أو فهم مغلوط عن القارئ الكريم ... ابتدئ كلامي وأنا أبدي أسفي على العرب وعلى العروبة لأنهم جعلوا التبعية لدول وجهات غير عربية سبة وعار في ما بينهم بل جعلوا هذا الأمر سبباً وذريعة للقتل وسفك الدماء, كما يفعل الدواعش التيمية التكفيريون على وجه التحديد, بينما واقع الحال الآن يظهر وبكل وضوح إن كل العرب قد تعددت ولاءاتهم بما فيهم حتى الدواعش, فهم يهتفون ضد الصليبية واليهود وفي الوقت ذاته يستخدمون الأسلحة الصليبية ويبيعون على الصليب واليهود النفط لشراء الأسلحة وبينهم اتفاقيات ومعاهدات سرية لكنها مفضوحة, المهم في الأمر والكلام الآن عام تجد العرب الآن منقسمين على أنفسهم, هذا الطرف العربي يتهم الطرف العربي الآخر بالتبعية والولاء لجهات أعجمية شرقية, وهذا الطرف يتهم الآخر بالتبعية لجهات أعجمية غربية, فهذا يتهم ذاك بالولاء لإيران أو روسيا وذاك يتهم الآخر بالولاء والتبعية لتركيا و أميركا, وهذا الإتهام المتبادل ليس مجرد تراشق إتهامات بل هو حقيقة يؤكدها واقع حال العرب الآن, فهذا يستقوي بالغرب وذاك يستقوي بالشرق, وهذا يستعين بالشرق وذاك يستعين بالغرب لوضع الحلول لمشاكله. فما يجري الآن في الساحة العربية وبالتحديد في ما يخص القضية السورية والعراقية واليمنية, تجد إن الأطراف المتصارعة هي عربية, وقد سلمت هذه الأطراف زمام أمورها بيد الأعاجم من الشرق والغرب وكأن الأمة العربية قد عقمت ولم تنجب قائدا أو حاكما أو ملكا أميرا أو رئيسا أو سلطانا قادر على أن يكون هو المحور الأساسي لحل كل الأزمات التي يمر بها العرب!! والسبب في ذلك هو الارتماء بأحضان الأعاجم وأخذ كل طرف يستعين بجهة أعجمية ليستقوي بها على الطرف العربي الآخر !! والنتيجة هي لم يصل العرب إلى الآن لحل لمشاكلهم ولم يتوقف نزيف الدم الذي سال بسبب صراعاتهم وتناطحاتهم, وهذا ليس بجديد بل له جذور وإمتدادات تاريخية قديمة ترجع إلى عدة قرون, ولعل فترة حكم الأيوبيين أحد أبرز تلك الشواهد, حيث كان الخليفة أعجمي – صلاح الدين الأيوبي كردي – أو مستشاره أعجمي والوزير أعجمي والخادم أعجمي, وكذا الحال في الخلافة العباسية أو في فترتها الأخيرة, والنتيجة السيف هو الحاكم بين العرب وإمعان في القتل وسفك الدماء!! بينما تجد الجفاء كل الجفاء عن القيادات العربية وتهميشها وتغييبها وتسليم زمام الأمور بيد الأعاجم وجعل الحل والعقد عندهم !!. فكانت ولا زالت السياسة عند العرب هي التسليم والإنقياد للأعاجم بشتى قوميتاهم وكأن العرب لا يوجد فيهم الخير, فظلموا أنفسهم عبر التاريخ عندما جعلوا الأعجمي الكل بالكل كما بين ذلك المرجع الديني السيد الصرخي الحسني في المحاضرة الثانية والعشرون من بحث ( وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الأسطوري ) حيث قال ... {{... هذه هي السياسة، كما يحصل الآن تجد السنّي يتحالف مع اليهودي أو المسيحي، مع الدولة الغربية أوالشرقية، مع الدولة الشيعيّة أو الصفويّة أو المجوسيّة أو الفارسيّة أو التركية أو الزنكية أو الأيوبية أو الفاطمية أو الإسماعيلية أو غيرها من عناوين، ضدّ السنّة أو ضدّ أبناء دينه أو مذهبه، وفي المقابل أيضًا تجد الشيعي يتحالف مع التوجهات الأخرى المختلفة دينًا وطائفة ومذهبًا مع توجهه، ضدّ أبناء مذهبه وطائفته ودينه، وهكذا تجد هذه هنا وهنا وهي عبارة عن مصالح وسياسة)) فَإِنَّهُ كَانَ يَخَافُهُ أَنْ يَدْخُلَ إِلَى الدِّيَارِ الْمِصْرِيَّةِ (( إذن ارتباط صلاح الدين بنور الدين هو ارتباط شكلي، كما قلنا لم يأخذ صلاح الدين الدولة الفاطميّة ويسيطر عليها إلّا برضا وقبول وإمضاء ودعوة الخليفة الفاطمي، وخلاف هذا أتى بأساليب أخرى وكلّ إنسان له شأن في تسمية الأسلوب الذي انتهجه صلاح الدين، ويعطيه عنوان في كيفية أخذ صلاح الدين الحكم من الفاطميين، الآن لنرجع خطوة إلى الخلف، فماذا فعل صلاح الدين مع نور الدين وهو ولي نعمته ونعمة الأيوبيين؟ هو مرتبط بنور الدين وتحت ولايته ووصايته ولكن لا يرضى أن يدخل نور الدين إلى مصر خوفًا من عزله!!!. لاحظ: الكلّ أعجمي! الخليفة أعجمي والنائب أعجمي والخادم أعجمي والعالِم أعجمي، وكأنّنا نعيش تلك الأيام، أو تلك الأيام هي حاضرة هنا الآن، ممّا يؤسف له لا يوجد خير في غير الأعجمي- أي غير العربي-، لا يوجد في العرب من فيه الخير والهمة والصلاح والرجولة والقدرة والعمل والاهتمام، فهذا يرمي نفسه لهذه الجهة ويستعين بها وذاك يرتمي للجهة الأخرى وهكذا، فنفس الحال الذي مرّ به العرب في تلك الفترة فهم يمرّون به في هذه الفترة، والكلام هنا ليس في الجانب القومي بل نقول: ألا يوجد مسلم غير أعجمي يصلح للقيادة وللرئاسة وللإمرة وللخدمة؟ ألا يوجد أمير شجاع جسور حكيم عالم بينهم، بل مسلم أعجمي فارسي تركي غربي أوربي أميركي أفغاني هندي صيني في السابق وفي هذا الزمان، يلتجيء إليه أهل الإسلام واصل الإسلام وقلب الإسلام في بلاد العرب؟؟؟ ...}}. وهذا حال العرب منذ عصور سلموا أمورهم بيد غيرهم حتى تصاغرت تلك الدولة التي كانت تمتد من الصين إلى أوربا وتقهقرت وتراجعت فأصبحت عبارة عن دويلات تفرقها الولاءات والتبعيات للأعاجم وكأنهم ليس خير أمة أخرجت للناس!!. المحاضرة الثانية والعشرون "وَقَفات مع تَوْحيد التَيْمِيّة الجِسْمي الأسطوري"

قيم هذه المدونة:
0
البصرة .. زراعة العبوات وقلع النخيل / واثق الجابري
أمريكا و أوروبا و الحرب القادمة / حيدر الصراف

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الخميس، 14 كانون1 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

يعجبني بانهم يجيدون استغلال الفرص التي تسنح لهم.فكما استغلوا قضية الانفال باحسن شكل.استغلوا قصف حلبج
إعداد / عمران الياسرياستضاف المركز الثقافي العراقي بمدينة كريخان ستاد  في السويد وبمشاركة الشاعر الع
عد داعش ستاتي مرحلة مهمة في حياة العراقيين عموما وفي مسيرة العملية السياسية وفي عمل السلطات الثلاثة
الأوّل هو بشّار الجعفري – مندوب سوريا في الأمم المتحدة , والثاني هو ابراهيم الجعفري – وزير الخارجية
نقف عند نقطة إيقاف لحظة من الزمن بإلتقاط صورة فكرية, هل اللحظات التي تليها مباركة سيلج فيها الفجر أم
وأخيرا؛ وبعد ملحمة دامت أكثر من ثلاث سنين، جاء إعلان النصر على داعش، وتحرير أراضي العراق من دنس العص
في كثير من المواقف يقدّم بعضنا التكلم والتحدث على التفكير والتروي، الأمر الذي يوقعهم في مطبات التسرع
نكسة العرب الجديدة !!!مرّت بالعرب نكسات كبيرة وكثيرة على مدى التاريخ الا ان النكسات التي تخص فلسطين
وتدورُ عَجْلةُ الزّمان.. وكأنّه الدّهر بثقله.. وعبء الفراق اللاجميل.. وحزن الحبيب الأثير.. ويرحل صحف
القدس إسلامية الهوية عاصمة فلسطين الأبدية (5) غزةُ تسبقُ وبالحقِ تنطقُ وبالدمِ تصدقُ ..إنه قدر أهل غ