الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقائق وقت القراءة (عدد الكلمات 792 )

العرب ظلموا أنفسهم وجعلوا الأعجمي الكل بالكل !! / احمد الملا

بادئ ذي بدء أود أن أنوه إلى إن كلمة أو مفردة " الأعجمي " الواردة في هذه السطور لا تخص دولة أو قومية محددة بل هي كلمة جامعة لكل القوميات غير العربية سواء كانت فارسية أو غربية أو كردية أو تركية أو غيرها, لذا اقتضى التنويه كي لا يحصل خلط أو فهم مغلوط عن القارئ الكريم ... ابتدئ كلامي وأنا أبدي أسفي على العرب وعلى العروبة لأنهم جعلوا التبعية لدول وجهات غير عربية سبة وعار في ما بينهم بل جعلوا هذا الأمر سبباً وذريعة للقتل وسفك الدماء, كما يفعل الدواعش التيمية التكفيريون على وجه التحديد, بينما واقع الحال الآن يظهر وبكل وضوح إن كل العرب قد تعددت ولاءاتهم بما فيهم حتى الدواعش, فهم يهتفون ضد الصليبية واليهود وفي الوقت ذاته يستخدمون الأسلحة الصليبية ويبيعون على الصليب واليهود النفط لشراء الأسلحة وبينهم اتفاقيات ومعاهدات سرية لكنها مفضوحة, المهم في الأمر والكلام الآن عام تجد العرب الآن منقسمين على أنفسهم, هذا الطرف العربي يتهم الطرف العربي الآخر بالتبعية والولاء لجهات أعجمية شرقية, وهذا الطرف يتهم الآخر بالتبعية لجهات أعجمية غربية, فهذا يتهم ذاك بالولاء لإيران أو روسيا وذاك يتهم الآخر بالولاء والتبعية لتركيا و أميركا, وهذا الإتهام المتبادل ليس مجرد تراشق إتهامات بل هو حقيقة يؤكدها واقع حال العرب الآن, فهذا يستقوي بالغرب وذاك يستقوي بالشرق, وهذا يستعين بالشرق وذاك يستعين بالغرب لوضع الحلول لمشاكله. فما يجري الآن في الساحة العربية وبالتحديد في ما يخص القضية السورية والعراقية واليمنية, تجد إن الأطراف المتصارعة هي عربية, وقد سلمت هذه الأطراف زمام أمورها بيد الأعاجم من الشرق والغرب وكأن الأمة العربية قد عقمت ولم تنجب قائدا أو حاكما أو ملكا أميرا أو رئيسا أو سلطانا قادر على أن يكون هو المحور الأساسي لحل كل الأزمات التي يمر بها العرب!! والسبب في ذلك هو الارتماء بأحضان الأعاجم وأخذ كل طرف يستعين بجهة أعجمية ليستقوي بها على الطرف العربي الآخر !! والنتيجة هي لم يصل العرب إلى الآن لحل لمشاكلهم ولم يتوقف نزيف الدم الذي سال بسبب صراعاتهم وتناطحاتهم, وهذا ليس بجديد بل له جذور وإمتدادات تاريخية قديمة ترجع إلى عدة قرون, ولعل فترة حكم الأيوبيين أحد أبرز تلك الشواهد, حيث كان الخليفة أعجمي – صلاح الدين الأيوبي كردي – أو مستشاره أعجمي والوزير أعجمي والخادم أعجمي, وكذا الحال في الخلافة العباسية أو في فترتها الأخيرة, والنتيجة السيف هو الحاكم بين العرب وإمعان في القتل وسفك الدماء!! بينما تجد الجفاء كل الجفاء عن القيادات العربية وتهميشها وتغييبها وتسليم زمام الأمور بيد الأعاجم وجعل الحل والعقد عندهم !!. فكانت ولا زالت السياسة عند العرب هي التسليم والإنقياد للأعاجم بشتى قوميتاهم وكأن العرب لا يوجد فيهم الخير, فظلموا أنفسهم عبر التاريخ عندما جعلوا الأعجمي الكل بالكل كما بين ذلك المرجع الديني السيد الصرخي الحسني في المحاضرة الثانية والعشرون من بحث ( وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الأسطوري ) حيث قال ... {{... هذه هي السياسة، كما يحصل الآن تجد السنّي يتحالف مع اليهودي أو المسيحي، مع الدولة الغربية أوالشرقية، مع الدولة الشيعيّة أو الصفويّة أو المجوسيّة أو الفارسيّة أو التركية أو الزنكية أو الأيوبية أو الفاطمية أو الإسماعيلية أو غيرها من عناوين، ضدّ السنّة أو ضدّ أبناء دينه أو مذهبه، وفي المقابل أيضًا تجد الشيعي يتحالف مع التوجهات الأخرى المختلفة دينًا وطائفة ومذهبًا مع توجهه، ضدّ أبناء مذهبه وطائفته ودينه، وهكذا تجد هذه هنا وهنا وهي عبارة عن مصالح وسياسة)) فَإِنَّهُ كَانَ يَخَافُهُ أَنْ يَدْخُلَ إِلَى الدِّيَارِ الْمِصْرِيَّةِ (( إذن ارتباط صلاح الدين بنور الدين هو ارتباط شكلي، كما قلنا لم يأخذ صلاح الدين الدولة الفاطميّة ويسيطر عليها إلّا برضا وقبول وإمضاء ودعوة الخليفة الفاطمي، وخلاف هذا أتى بأساليب أخرى وكلّ إنسان له شأن في تسمية الأسلوب الذي انتهجه صلاح الدين، ويعطيه عنوان في كيفية أخذ صلاح الدين الحكم من الفاطميين، الآن لنرجع خطوة إلى الخلف، فماذا فعل صلاح الدين مع نور الدين وهو ولي نعمته ونعمة الأيوبيين؟ هو مرتبط بنور الدين وتحت ولايته ووصايته ولكن لا يرضى أن يدخل نور الدين إلى مصر خوفًا من عزله!!!. لاحظ: الكلّ أعجمي! الخليفة أعجمي والنائب أعجمي والخادم أعجمي والعالِم أعجمي، وكأنّنا نعيش تلك الأيام، أو تلك الأيام هي حاضرة هنا الآن، ممّا يؤسف له لا يوجد خير في غير الأعجمي- أي غير العربي-، لا يوجد في العرب من فيه الخير والهمة والصلاح والرجولة والقدرة والعمل والاهتمام، فهذا يرمي نفسه لهذه الجهة ويستعين بها وذاك يرتمي للجهة الأخرى وهكذا، فنفس الحال الذي مرّ به العرب في تلك الفترة فهم يمرّون به في هذه الفترة، والكلام هنا ليس في الجانب القومي بل نقول: ألا يوجد مسلم غير أعجمي يصلح للقيادة وللرئاسة وللإمرة وللخدمة؟ ألا يوجد أمير شجاع جسور حكيم عالم بينهم، بل مسلم أعجمي فارسي تركي غربي أوربي أميركي أفغاني هندي صيني في السابق وفي هذا الزمان، يلتجيء إليه أهل الإسلام واصل الإسلام وقلب الإسلام في بلاد العرب؟؟؟ ...}}. وهذا حال العرب منذ عصور سلموا أمورهم بيد غيرهم حتى تصاغرت تلك الدولة التي كانت تمتد من الصين إلى أوربا وتقهقرت وتراجعت فأصبحت عبارة عن دويلات تفرقها الولاءات والتبعيات للأعاجم وكأنهم ليس خير أمة أخرجت للناس!!. المحاضرة الثانية والعشرون "وَقَفات مع تَوْحيد التَيْمِيّة الجِسْمي الأسطوري"

0
البصرة .. زراعة العبوات وقلع النخيل / واثق الجابري
أمريكا و أوروبا و الحرب القادمة / حيدر الصراف

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الخميس، 26 نيسان 2018

مقالات ذات علاقة

  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركاعلنت وزارة خارجية كوريا الجنوبية تمديد حظر سفر
من عام  1948 وإلى يومنا هذا لم تُقر حقوق الشعب الفلسطيني مطلقاً يطول الزمان أو قصر  دم الشهداء لم يُ
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والمادّيّة الت
حادثة جامعة كركوك التي حدثت  قبل ايام سوف تمر مرور الكرام كسابقاتها ولكنها ستبقى وصمة عار على جبين ج
يؤكد مذهب الحوكمة الاستراتيجي بأنه نموذجا حديث ومتطور للقيادة والإدارة الرشيدة , المسند بمنظومة التش
قرأت وسمعت قيام دولة المنحرفين في السعودية بضرب دولة اليمن التي دفعت سنينا زائفة باسم الحرية والديمق

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 08 آذار 2017
  2697 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان
13 نيسان 2018
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل ...
: - الكاتبة امل ابو فارس لا تفتعلْ في حضوري / امال ابو فارس
07 نيسان 2018
لك امتناني وشكري العميق الصديق حسين يعقوب . تحياتي لمرورك البهي !
حسين يعقوب الحمداني تساؤلات شعبية بدون استفهام: ميثاق الشرف الانتخابي / وسام سعد بدر
05 نيسان 2018
تحية طيبة .الفساد حالة والكذب حالة والمراوغه حالة والتقدم والتلاعب حا...
حسين يعقوب الحمداني موسكو تدين الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين في غزة
05 نيسان 2018
تحية طيبة تحية الأرض تحية الوطن تحية الشعوب المناضلة المجاهدة من أجل ن...

مدونات الكتاب

شيماء الحمامي
06 أيار 2016
تقديم : حيدر حسين الجنابي .. الرجال المخلصون نادرون . .. أساس فشل الاشياء هي عدم الخوف من الله
6166 زيارة
محرر
03 تشرين1 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -أفادت مواقع إخبارية لبنانية بإقالة المقدم سوزان الحاج حبيش م
1883 زيارة
محرر
27 كانون2 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أعلنت إتش بي استرجاعها لأعداد كبيرة من بطاريات الكمبيوتر ا
4769 زيارة
عبدالجبارنوري
25 تشرين2 2014
نعم ومنذ أستلام قادة المعارضة زمام ومقاليد الحكم وهم على الدبابات الأمريكية ، حاملين معهم معاول
3268 زيارة
رقية الخاقاني
22 أيلول 2017
شهد العراق منذ تأسيس الدولة العراقية عام 1921 وحتى إحتلاله من قبل الولايات المتحدة الامريكية عا
1910 زيارة
في البلاد العربية عامة، والعراق بخاصة هناك عداء مستفحل ومزمن بين الشعب والحكومة. قلت الحكومة ول
4585 زيارة
في العاصمة المصرية القاهرة صدرت الرواية السيرية "سنوات التيه الأربعون والسبع نون" للأديب المصري
1687 زيارة
كعادتها أصطحبت طفليها إلى المقهى التي أعتادت أن ترتشف فيه فنجان قهوتها الشامية كل مساء يوم خمي
3393 زيارة
الاستاذة هيلانة الشيخ في اصدارها الجديد بعد رواية تبسمت جهنم يأتي العمل تموز و الكرز ثقيلٌ هذا
1733 زيارة
شبكة الاعلام / خاص علمت شبكة الاعلام في الدنمارك اليوم ( الثلاثاء 17 نيسان ) من مصدر خاص ، ان ا
187 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال