Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 10 آذار 2017
  3795 زيارات

اخر التعليقات

محرر تكريم الاستاذة وداد فرحان في مهرجان الجواهري السادس الذي اقامه منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي
16 آب 2017
حقيقة اننا نشعر بالفخر الكبير لتكريم الصحفية المبدعة في الغربة الزميلة...
رعد اليوسف اكاديمية البورك للعلوم في الدنمارك : مناقشة علنية لاطروحة دكتوراه
16 آب 2017
مبارك لك دكتور فاروق ونتمنى لك المزيد من التفوق والنجاح خدمة للمسيرة ا...
عبدالامير الديراوي شبكة الاعلام في الدانمارك: مؤسسة حاربت الارهاب واحتفلت بيوم القضاء عليه / ادريس الحمداني
04 آب 2017
نعم كان لشبكتنا دورها الوطني الرائد في متابعة الاحداث في وطننا العزيز ...

شبكة اعلام في الدنمارك تزور بابل : / قريبا بابل على لائحة التراث العالمي

من بابل / رعد اليوسف
جلسة لم تخل من الهموم  ، والحديث عن المشاكل ، واسباب تردي الخدمات ، وهدر فرص النهوض بالبلد ، والتجاسر على العلم وتجاوز الكفاءات وابدالها بأمية قائمة على تزكية تحاصصية مقيتة .. وانواع اخرى من البلاءات التي هبطت على الوطن بمظلات سياسيي الصدفة الذين كان ولم يزل ، الفساد مرتعا لهم !!
كان ذلك في بابل وفي يوم ممطر ، فاضت به الشوارع وتحولت الحارات الى اوحال ومستنقعات ، دفعت بالكثير من الناس رفع الايادي الى السماء تضرعا لطلب التوقف عن ارسال الخير ، رحمة بالفقراء وبيوتهم المتعبة .
في بناية هي تعبانة ايضا ، تبادلنا كل تلك الهموم مع المهندس وسام اصلان النائب الاول لمحافظ بابل ، وهو مهندس في الموارد المائية منذ عام 1998 وخريج الهندسة المدنية في جامعة بابل .
بأسف وألم يقول المهندس اصلان عن تراجع وتردي الخدمات .. هناك قانون يتحدث عن معيارية اختيار القيادات والمسؤولين ، وهذه المعيارية يسير وفق مقاييسها كل العالم الا العراق ، للاسف ، حيث يتم الاختيار بناءا على قواعد تحاصصية اضاعت الكفاءات وغيبتها ، مما تسبب بتردي الخدمات لفقدان مؤهلات تحقيق النجاح ، والاعتماد في ادارة شؤون الاعمال على مسؤولين غير مؤهلين علميا .
اضافة لذلك ، يقول اصلان ، ان هذه الاختيارات غير الموفقة للقيادة ، تساهم في خلق حالة من الاحباط لدى الطموحين والناجحين والمؤهلين للارتقاء بمستوى العمل وانجاحه .. فتزداد السلبيات حجما .
وفي حديث ذات صلةبالموضوع ، قال اصلان : ان السياسات اظهرت ان دول الجوار تمتلك خوفا كبيرا من نهضة العراق ، اضافة الى امتلاكهم الاطماع الكبيرة في السيطرة على البلد .. وحينما لمسواان الوطن يعاني من مشكلة داخلية ، تضاعف تجاسرهم علينا .. فأشاعوا في الاوساط : ضع يدك بايدي دول الجوار تصبح قائدا !!
فهب ضعاف النفوس مهرولين لترجمة مفردات الاشاعة الى واقع مريض  وتحاصصات لا وجود للوطنية اثر فيها .. فتمزقت الارادة الوطنية ، وتحطمت المؤسسات حتى بلغ التردي مرحلة اقبح هي تقسيم المقسم .
رغم مأساة الحال ، يؤكد اصلان : ان ثوابت النجاح موجودة ، من امكانات علمية واموال وغير ذلك .. نحتاج فقط ان نضع اليد الوطنية باليد الاخرى ، وان نتفق على قائد يمضي بنا نحو الامام ، لنخلق حياة تليق بالعراقيين الذي اتعبتهم السياسات سنوات طويلة.
وفيما يتعلق بالانتخابات القادمة ، يقول المهندس اصلان ، يجب ان نعتمد الية جديدة في الاختيار بدءا بمجالس المحافظات ، اساسها الحصول على شهادة البكالوريس وممن لديهم خدمة وممارسة فعلية في ميادين العمل .
وضمن رؤيته يقول : للاسف ان الانتخابات تستند الى عاطفية العراقي لا الى عقله الذي يجب ان يختار بوعي ودفة ، من اجل البناء والمستقبل . وادعو الاعلام الى التعامل مع هذه الحقيقة وتبصير الناس بواقع المرشحين والابتعاد في الاختيار عن العواطف .
وعبر عن اعتقاده بمجيء وجوه جديدة ، خاصة اذا حصل التعديل على قانون الانتخابات ، وستتضرر الاحزاب الصغيرة رغم ان اعضاءها يحملون توجهات جديدة يعول عليها في البناء والنهوض .
ودعا السيد النائب الاول لمحافظ بابل ، المواطنين الى التعاون ، وبذل الجهود الخاصة في البحث والتدقيق في ملفات المرشحين بعيدا عن العشائرية والحزبية  ..وقال: لنضع مصلحة العراق اولا ولنمضي بهذا الاتجاه شعبا واحدا ، وسنرى ان الفائدة من وراء ذلك تعم الجميع .
واكد بعد ذلك ، ان جهود المسؤولين في المحافظة تتواصل من اجل ادخال ملف بابل الى لائحة التراث العالمي ، وحل الاشكالات التي وقفت سابقا عائقا دون جعل بابل على لائحة التراث العالمي ..وقال : نأمل ان يتحقق ذلك لبابل التاريخ ، هذا الحلم في القريب العاجل .
وتوجه في ختام حديثه بالشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك مثمنا دورها الاعلامي الوطني في متابعة الشأن العراقي تفصيليا من خلال تقارير وتحقيقات ميدانية في جبهات النصر اضافة الى ملاحقة الفاسدين ورميهم بقذائف الكلمات .. وتسليط الضوء على النشاطات الثقافية والادبية وهموم المواطنين .

قيم هذه المدونة:
سلام على بغداد / موسى صاحب
رسالة ثلاثية الأبعاد ... / سوسن المظفر

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

:
الخميس، 17 آب 2017