Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 14 آذار 2017
  1556 زيارات

اخر التعليقات

شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...
انعام عطيوي لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
شبكة الاعلام في الدانمارك وفرت تواصل مهم وفتحت افاق ثقافية وادبية وفني...
ادهم النعماني لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
ليس مدحا ولا إشادة تخرج من فراغ ،ولكنها حقيقة بينة ساطعة على ان اسعد ك...

مدونات الكتاب

هل ستتحسن أحوالنا المعيشية بالسرعة التي تدهورت بها ظروفنا الأمنية ؟. وهل سيتخلى البرجوازيون الج
1974 زيارة
العراق بلد الحضارات, والأديان السماوية, وادي الرافدين , وخصوبة أرضه وشعبه العريق, متمسك بالثقلي
2176 زيارة
نجاح ابراهيم
31 أيار 2016
هل تطوى المسافات الزمكانية بين نصّين، من جنسين مختلفين ، ليظهرا دفعة واحدة ، يحملا مورثات فكرة
1927 زيارة
ادهم النعماني
08 تشرين1 2017
 أعلنت حكومة قطر عن إجراءات لمساعدة شركات القطاع الخاص، مثل تخفيض قيمة الإيجارات وتقديم حو
399 زيارة
مديحة الربيعي
02 حزيران 2014
قبل أيام.. كنت أقرأ لأفلاطون, وطروحاته حول المدينة الفاضلة, تلك المدينة الحلم.. فأنقطع التيار ا
2167 زيارة
محمود كعوش
16 شباط 2017
 لدى سؤاله عن مجزرة الحرم الإبراهيمي بعد ساعات من حدوثها في 25 شباط 1994 ميلادي الموافق 15 رمضا
2251 زيارة
لقد بلغنا من خلال خطباء المنابر بان السيدة فاطمة الزهراء  عليها السلام كانت تبكي أباها الل
1581 زيارة
احمد الجنديل
24 أيلول 2014
إذا كان فن الإدارة يعني خلق الدوافع والحوافز لدى الآخرين، فان هذا يتطلب إيمانا ووعياً لدى الشخص
2124 زيارة
عرفنا ان اللغة هي حجر الاساس بين الشعوب وهي الذي تربط شعب عن شعب اخر هي الاصل الذي يدل على انك
1939 زيارة
وداد فرحان
15 تشرين1 2017
الديمقراطية بمفهومها العام، هي شكل من أشكال الحكم الذي يشارك فيه جميع المواطنين على قدم المساوا
364 زيارة

نعم.. سورية ستعود قوية موحدة واجمل مما كانت عليه / عبد الباري عطوان

رهاننا على شعبها المبدع الخلاق الذي سيعيد اعمارها بسواعده الجبارة.. واليكم أسباب تفاؤلنا
في كل مكان في العالم اذهب اليه، بحكم مهامي الصحافية والأكاديمية، وآخرها في الهند، اجد الاشقاء السوريين، والغالبية الساحقة منهم مبدعون في مجالاتهم، ومتفوقون في أعمالهم، ولا ينافسهم احد في النجاح.
السؤال الذي يتكرر على السنتهم بعد السلام، والتحية، والمجاملات التقليدية، هو: “هل ستهدأ الأوضاع في سورية يا أستاذ عطوان؟ هل تعود سورية الينا مثلما عهدناها، واحة للأمان والاستقرار والعيش المشترك.. والله تعبنا يا أستاذ، وطالت غربتنا ومعاناتنا.. ليس هناك في العالم اجمل من بلادنا”.
لا املك بلورة سحرية، ولا اقرأ الطالع، ولست من عشاق القهوة العربية، ولا أقول التركية، فنحن الذين صدرناها الى العالم (اليمن)، ولكني استطيع ان أقول، ودون أي تردد، ان سورية ستعود قوية موحدة متألقة يتعايش الجميع تحت مظلتها، وان هذه الغيوم السوداء التي تخيم على اجوائها ستنقشع حتما، ويبزغ فجر جديد مختلف وحافل بالامل، فصبرا آل ياسر.
***
هذه الثقة تأتي من الشعب السوري نفسه، ومن تجارب التاريخ، فهذا الشعب على درجة كبيرة من الثقافة والوعي والقدرة على التمييز بين من يقف معه، ومن يتآمر عليه، ويريد تدمير بلاده وتفتيتها، ونزع كل أسباب قوتها وعزتها وكرامتها، متذرعا بالأكاذيب على غرار ما حدث لشعوب اليمن والعراق وليبيا.
من يتأمل تطورات الازمة السورية على مدى السنوات الست الماضية، ويختلط بالشعب السوري هذه الايام، بعيدا عن الغوغائية، وكتائب التضليل، يدرك ما نقول، مثلما يدرك في الوقت نفسه حجم التغيير المتسارع في المشهد السوري.
كتبنا مئات المقالات التي ترصد الوقائع على الأرض، وفي ميادين القتال، وادلينا، والكثيرون مثلنا برأيهم، لصالح هذا الجانب او ذاك، بعضنا كان ينطلق من تمنياته، ويعكس وجهة نظر الخندق الذي يقف فيه، والبعض الآخر يقف على نقيضه وللمعايير نفسها، وكان الموضوعيون الذين يحبون سورية كلها، ويرون السوريين جميعا بغض النظر عن عقائدهم ومذاهبهم، ومواقفهم السياسية وولاءاتهم.. اشقاء اعزاء، ولكن هؤلاء كانوا وما زالوا قلة، ولكنها القلة المؤمنة بسورية ذات الجذور الحضارية التي تمتد لاكثر من ثمانية آلاف عام.
ربما يتهمنا البعض بالعاطفية، والكتابة الانشائية، ونحن الذين درسنا وحاضرنا في اعرق الجامعات العالمية، وليكن.. فهناك أناس كثيرون للأسف لا يريدون ان يسمعوا كلمة إيجابية تبعث الامل في نفوس السوريين “المجروحين” وتشحذ عزائمهم، وتبدد ولو قليلا من سحب تشاؤمهم.
ذهبت الى إسطنبول فوجدت المطاعم السورية تزدحم بالزبائن، وكذلك البقالات، مثلما وجدتها أيضا تطفح بالمكاتب لرجال الاعمال والحرفيين، يتفوقون بمراحل على زملائهم الاتراك، وعرجت على مدينة السادس من أكتوبر على حافة العاصمة المصرية القاهرة، فوجدت ارقى المقاهي والمطاعم والمحلات التجارية، واصحابها السوريون الذين حولوها الى جنة، يستقبلونك بإبتسامة عريضة، ويشعرونك انك تعرفهم منذ الف عام، حتى في الهند التي تزدحم بأكثر من مليار وثلت المليار انسان تجد قصصا لنجاحاتهم، اما عن دبي وبرلين ومالمو ولندن وباريس، فحدث ولا حرج.
هذا الانسان السوري العظيم المبدع سيعيد اعمار بلاده بسواعده الجبارة في اقل من خمس سنوات، فور ان يعود الامن والاستقرار والمصالحة الوطنية، ستعود حلب الى ابهى صورها، وكذلك حمص وحماة، وتدمر والرقة، وكل المدن الأخرى، وسيعود المهاجرون أيضا، ولكن محملين بالاموال والامل والعزيمة والتسامح أيضا.
***
لا ننسى مطلقا الشهداء الذين سقطوا ضحايا هذه الفتنة، وهذه المؤامرة، ونصر على توصيفنا هذا، وليس هنا مجال تكرار شرح الأسباب، فعندما تجلس المعارضة مع وفد الحكومة ودون حواجز او اتهامات، فهذا يعني ان الوفاق ممكن، والمصالحة باتت غير بعيدة، وان كل المحرمات، او معظمها قد سقط، والمستقبل يعد بالكثير.
نعم ستعود سورية جديدة قوية عزيزة مهابة.. نعم ستعود وسيقود شعبها العربي الأصيل عملية البناء وإعادة الاعمار.. الاعمار المادي المعماري، والاعمار البشري أيضا.. اعمار النفوس وإزالة الادران والاحقاد.. والانطلاق نحو مستقبل مشرق.. والأيام بيننا.

قيم هذه المدونة:
1
المواطن العربي بين القهر.. والهدر / مرفت عبد العزي
فقط أخبرني / منال دراغمة

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الإثنين، 20 تشرين2 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والمادّيّة الت
بدعوة مشتركة من قبل جمعيتين ثقافيتين كردية في ايسهوي و غوذئاوا في الدنمارك حضر رئيس الجمعية الخيرية
المركز الحسيني للدراسات- كربلاءأبدت شخصيات علمية ودينية وسياسية تقديرها الكبير لقيام المؤسسات التعلي
القاهرة ـ "جنائن الهستيريا" قصص ترصد مشاهد مشحونة بالألم والمعاناة في ظروف مختلفة خارجة عن المألوف ا
برغم مرور عامين على رحيل محمود صبري، الفنان والمفكر الرائد، والانسان قبل هذا وذاك،  لم ازل ما بين مص
اختتمت صباح هذا اليوم في قاعة الشهيد محمد باقر الصدر كلية الآداب/جامعة الكوفة ((ايام الادب النجفي))
علي العبودي /النجف الاشرفضمن المنهاج الثقافي لاتحاد الادباء والكتاب في النجف الاشرف 2014 سيحل الباحث
ملتقى الثقافات حوار ثقافي وموسيقى مساء الجمعة 11/4/2014 وعلى موقعه في منطقة سلوسن/ستوكهولم, وبالتعاو
بدعوة رسميّة من صحيفة "مصر المستقبل" المصرية السياسية الشهيرة شاركت الأديبة الأردنية د.سناء الشعلان
برعاية وزير الصناعة والتجارة التشيكي، يان ملادك، نُظم في براغ لقاء اقتصادي-اجتماعي حول العراق، حضره