الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

المرأة والفساد وهيئة النزاهة ؟ / عماد آل جلال

إلتفاتة ذكية من قبل هيئة النزاهة تنبه الى دور المرأة العراقية في بناء المجتمع ومكافحة الفساد، لا أحد يستطيع ان يقلل من دور المرأة الاساسي في تنظيم الاسرة، أولا أسرتها الصغيرة، وثانياً المجتمع بشكل عام، طبعا لا بد من الاشارة هنا الى تصنيف المرأة فهي ربة بيت، موظفة، فلاحة، عاملة، سياسية، طبيبة، مهندسة، ناشطة مدنية، عناوين كثيرة تنطبق عليها وفي كل عنوان من هذه العناوين تقوم المرأة بواجباتها الكاملة إضافة الى واجباتها المنزلية.

استلمت قبل ايام كتابا من هيئة النزاهة يشير الى توظيف اليوم العالمي للمرأة لإطلاق برنامج تثقيفي للتوعية بعنوان (نساء متحدات ضد الفساد) يستمر الى نهاية شهر آذار الجاري يتضمن ندوات ومحاضرات وورش عمل وفعاليات ثقافية وفنية، وفي ظني إن فكرة دمج مفهوم مكافحة الفساد بالمرأة هو أمر غاية في الاهمية ويعيد صياغة دورها في بناء المجتمع السليم بعد أن أختزل دورها بالعمل فحسب، لمن هي موظفة أو تحت أي عنوان كانت، فضلا عن إدارة المنزل من طبخ وتنظيف.

المرأة في حقيقة الأمر هي مؤسسة متكاملة ميزها الله تعالى بنعمتين هما تحمل الألم والصبر على البلوى، تشير دراسة للبنك الدولي إلى إنّ زيادة مشاركة النساء في مواقع صنع القرار والمراكز القيادية يؤدي الى انخفاض معدل الفساد بمعدل10 بالمئة وإلى تراجع مقدار الرشوة والمحسوبيات والتخفيف من قبول الهدايا, وترسيخ قيم النزاهة الوطنية في نفوس الأجيال, وتعزيز منظومة ستراتيجية مكافحة الفساد، ويقول الحكماء إن مصاعب الحياة لا تكمن في عجزك عن تحقيق ما تريد، بل في عجزك عن دفع ما لا تريد.

في السنوات الأخيرة تراجع دور المرأة في بناء المجتمع لاسباب ذاتية وموضوعية بخاصة في مناطق المنازلة البطولية ضد "داعش" فقد وجدت نفسها فجأة وسط ظروف قاسية، هجرت من منزلها وفقدت وظيفتها وضاع منها زوجها وأبنها، أمها، أختها، وربما تهدم دارها وأحترق، مع ذلك تمكنت من أستعادة أنفاسها والأمساك بزمام الأمور والمحافظة على ماتبقى من أسرتها ولو تحت سقف خيمة في صحراء.

ولكي يستعيد المجتمع دوره في دفع ما لايريد وفي المقدمة منه الفساد المالي والاداري المستشري في مفاصل الدولة لابد من إستعادة دور المرأة في ممارسة واجباتها التربوية في محيط اسرتها الصغيرة ومنها الى المجتمع، مما يتطلب مساهمة فاعلة للمؤسسات المتخصصة ومنظمات المجتمع المدني في بث روح الأمل والتفاؤل لدى قطاعات واسعة من الشباب والشابات والأخذ بيد المرأة في رحاب المجتمع المدني المتطور. 

ولإبراز مخاطر ظاهرة الفساد بشكل عام، لا بد من التطرق إلى سائر فئاته ؛ فهو ظاهرة قديمة، وجدت بوجود المجتمعات والأنظمة السياسية وشمل كل القطاعات وطبقات المجتمع ، قبل أن تغدو اليوم ظاهرة عالمية وتهديدا ( لا شفاء منه)، فمنذ القدم اعتبر افلاطون ان فلسفته وليدة تأمل عميق في اسباب فساد السياسة والأخلاق والعقل والإجتماع والفكر، وان التطور الأقتصادي أسهم في هذا الفساد إسهاما فاعلا وقوياً إذ جعل الحكام والشعب يتصورون إن التقدم الأقتصادي وحده يكفي لبناء مجتمع إنساني حقيقي وهو ما نعيشه اليوم للأسف الشديد.

علينا أن نتذكر دائما موعظة نيكولا ميكافلي التي تقول: حيث يكون الاستعداد عظيماً لا يمكن أن تكون الصعوبات عظيمة.

2
وزارة السعادة! / حسين عمران
مبادرة تستحق الثناء وبإنتظار مثيلتها / زيد الحلّي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الثلاثاء، 24 نيسان 2018

مقالات ذات علاقة

سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في حكومة رئي
صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   عشق 
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة في تصريحات
شبكة الاعلام / رعد اليوسف # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحلام والأمنيا
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت، تم تكليفي
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرارات عراقنا

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 14 آذار 2017
  2685 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان
13 نيسان 2018
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل ...
: - الكاتبة امل ابو فارس لا تفتعلْ في حضوري / امال ابو فارس
07 نيسان 2018
لك امتناني وشكري العميق الصديق حسين يعقوب . تحياتي لمرورك البهي !
حسين يعقوب الحمداني تساؤلات شعبية بدون استفهام: ميثاق الشرف الانتخابي / وسام سعد بدر
05 نيسان 2018
تحية طيبة .الفساد حالة والكذب حالة والمراوغه حالة والتقدم والتلاعب حا...
حسين يعقوب الحمداني موسكو تدين الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين في غزة
05 نيسان 2018
تحية طيبة تحية الأرض تحية الوطن تحية الشعوب المناضلة المجاهدة من أجل ن...

مدونات الكتاب

محرر
13 آب 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك علي جواد/الأناضول – قتل 12 عنصرًا من تنظيم “الدولة الاسلامية”
1662 زيارة
حسام العقابي
20 شباط 2018
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك صرحت النائبة سروة عبد الواحد إنها لن تترشح
616 زيارة
محرر
24 نيسان 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -أعادت صورة تقبيل الطفل السوري ليد أنغيلا ميركل بمخيم اللاجئي
7235 زيارة
يستلهم العراقيون دروساً عظيمة من زهد وصبر الإمام الكاظملا فرقَ عند الله بين سلطان جائر يقتل الأ
3927 زيارة
د.يوسف السعيدي
29 أيلول 2016
عقود من الظلم.. والاضطهاد.. مرت.. ودمرت كل شيء.. واول شيء دمرته في البعض منا هو.. روح المواطنه
3173 زيارة
محرر
27 كانون2 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - تركت المهندسة المعمارية العراقية البريطانية زها حديد التي و
3711 زيارة
عبدالزهرة زكي
08 نيسان 2018
كنت الخميس الماضي أنتظر تلفوناً من قاسم محمد عباس يقرّر فيه ما إذا كنا معاً سنمضي ( من المفترض
274 زيارة
ولما كانت الشفافية من النظم الحديثة إلى حد ما و اخذ العمل  بها  في مختلف دول العالم و
3249 زيارة
 وردَ إلى موقعنا على الإنترنت ،سؤال من الأستاذ - محمد رسلان طالباً الرأى والفتوى فى موضوع
3357 زيارة
احمد الخالصي
07 أيلول 2017
أكتب بحبر الروح لعل الوفاء يعتريني للحظة , يا قداسة الفقر لقد جعلتم الغنى فقيرا في جيوبكم , يتب
1665 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال