Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 14 آذار 2017
  1496 زيارات

اخر التعليقات

شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...
انعام عطيوي لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
شبكة الاعلام في الدانمارك وفرت تواصل مهم وفتحت افاق ثقافية وادبية وفني...
ادهم النعماني لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
ليس مدحا ولا إشادة تخرج من فراغ ،ولكنها حقيقة بينة ساطعة على ان اسعد ك...

مدونات الكتاب

ابدأ مقالتي بقصة حقيقية سمعتها قبل ايام عن فتاة عشرينية خطبت لزميل لها في العمل بعد قصة حب رائع
2232 زيارة
محرر
08 تشرين2 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - اتهمت منظمة العفو الدولية السلطات الكردية في كركوك بشن موج
1857 زيارة
باشرت الكوادر العاملة في هيأة مواكب العتبة العلوية المقدسة والعاملين في وحدة التطريز بقسم الصيا
44 زيارة
دائما يراجعنا في العيادات الخاصة واستشاريات المستشفيات الحكومية  مرضى يشكون من الصداع او الدوخة
2635 زيارة
سمير السعد
25 شباط 2017
في كل مرة تظهر نتائج الانتخابات بعد جهد جهيد، نٌظن فيها للوهلة الأولى أنها مطمئنة لتشكيل حكومة.
1639 زيارة
سوف لن تعثر على مكان في العالم العربي او الغربي ، لاتنضح به رائحة فساد المال العربي ، أو بالاحر
458 زيارة
حسين عمران
08 تموز 2017
كل الكتل السياسية تعترف بأن المحاصصة كانت وما زالت سبب دمار البلد وخرابه، وهذا طبعا ظاهريا واما
755 زيارة
يصعب تصنيف حجم الفساد المالي بالعِراق على أنه حالة تتعلق بفعل الإنسان،  إنما نجدهم أقرب إل
3158 زيارة
د.يوسف السعيدي
02 كانون1 2016
من مخلفات زمن الطغيان  الداعشي والموت الصدامي...الذي ادخله  الداعشيون والعفالقه البعث
1701 زيارة
محمود كعوش
20 تموز 2013
في هذا الزمن العربي "العجيب الغريب" الذي تحولت الخيانة فيه إلى وجهة نظر مع انحراف بوصلة الجامعة
2144 زيارة

المرأة والفساد وهيئة النزاهة ؟ / عماد آل جلال

إلتفاتة ذكية من قبل هيئة النزاهة تنبه الى دور المرأة العراقية في بناء المجتمع ومكافحة الفساد، لا أحد يستطيع ان يقلل من دور المرأة الاساسي في تنظيم الاسرة، أولا أسرتها الصغيرة، وثانياً المجتمع بشكل عام، طبعا لا بد من الاشارة هنا الى تصنيف المرأة فهي ربة بيت، موظفة، فلاحة، عاملة، سياسية، طبيبة، مهندسة، ناشطة مدنية، عناوين كثيرة تنطبق عليها وفي كل عنوان من هذه العناوين تقوم المرأة بواجباتها الكاملة إضافة الى واجباتها المنزلية.

استلمت قبل ايام كتابا من هيئة النزاهة يشير الى توظيف اليوم العالمي للمرأة لإطلاق برنامج تثقيفي للتوعية بعنوان (نساء متحدات ضد الفساد) يستمر الى نهاية شهر آذار الجاري يتضمن ندوات ومحاضرات وورش عمل وفعاليات ثقافية وفنية، وفي ظني إن فكرة دمج مفهوم مكافحة الفساد بالمرأة هو أمر غاية في الاهمية ويعيد صياغة دورها في بناء المجتمع السليم بعد أن أختزل دورها بالعمل فحسب، لمن هي موظفة أو تحت أي عنوان كانت، فضلا عن إدارة المنزل من طبخ وتنظيف.

المرأة في حقيقة الأمر هي مؤسسة متكاملة ميزها الله تعالى بنعمتين هما تحمل الألم والصبر على البلوى، تشير دراسة للبنك الدولي إلى إنّ زيادة مشاركة النساء في مواقع صنع القرار والمراكز القيادية يؤدي الى انخفاض معدل الفساد بمعدل10 بالمئة وإلى تراجع مقدار الرشوة والمحسوبيات والتخفيف من قبول الهدايا, وترسيخ قيم النزاهة الوطنية في نفوس الأجيال, وتعزيز منظومة ستراتيجية مكافحة الفساد، ويقول الحكماء إن مصاعب الحياة لا تكمن في عجزك عن تحقيق ما تريد، بل في عجزك عن دفع ما لا تريد.

في السنوات الأخيرة تراجع دور المرأة في بناء المجتمع لاسباب ذاتية وموضوعية بخاصة في مناطق المنازلة البطولية ضد "داعش" فقد وجدت نفسها فجأة وسط ظروف قاسية، هجرت من منزلها وفقدت وظيفتها وضاع منها زوجها وأبنها، أمها، أختها، وربما تهدم دارها وأحترق، مع ذلك تمكنت من أستعادة أنفاسها والأمساك بزمام الأمور والمحافظة على ماتبقى من أسرتها ولو تحت سقف خيمة في صحراء.

ولكي يستعيد المجتمع دوره في دفع ما لايريد وفي المقدمة منه الفساد المالي والاداري المستشري في مفاصل الدولة لابد من إستعادة دور المرأة في ممارسة واجباتها التربوية في محيط اسرتها الصغيرة ومنها الى المجتمع، مما يتطلب مساهمة فاعلة للمؤسسات المتخصصة ومنظمات المجتمع المدني في بث روح الأمل والتفاؤل لدى قطاعات واسعة من الشباب والشابات والأخذ بيد المرأة في رحاب المجتمع المدني المتطور. 

ولإبراز مخاطر ظاهرة الفساد بشكل عام، لا بد من التطرق إلى سائر فئاته ؛ فهو ظاهرة قديمة، وجدت بوجود المجتمعات والأنظمة السياسية وشمل كل القطاعات وطبقات المجتمع ، قبل أن تغدو اليوم ظاهرة عالمية وتهديدا ( لا شفاء منه)، فمنذ القدم اعتبر افلاطون ان فلسفته وليدة تأمل عميق في اسباب فساد السياسة والأخلاق والعقل والإجتماع والفكر، وان التطور الأقتصادي أسهم في هذا الفساد إسهاما فاعلا وقوياً إذ جعل الحكام والشعب يتصورون إن التقدم الأقتصادي وحده يكفي لبناء مجتمع إنساني حقيقي وهو ما نعيشه اليوم للأسف الشديد.

علينا أن نتذكر دائما موعظة نيكولا ميكافلي التي تقول: حيث يكون الاستعداد عظيماً لا يمكن أن تكون الصعوبات عظيمة.

قيم هذه المدونة:
2
وزارة السعادة! / حسين عمران
مبادرة تستحق الثناء وبإنتظار مثيلتها / زيد الحلّي

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الجمعة، 24 تشرين2 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

نوال مصطفي
1 مشاركة
لينا أبو بكر
1 مشاركة
عماد الدعمي
1 مشاركة
جمال الغراب
1 مشاركة
ضياء الجبالي
1 مشاركة

مقالات ذات علاقة

تمضي الأيام حثيثا, نحو الانتخابات البرلمانية العراقية, التي من المؤمل إجرائها في نيسان عام 2018, وسط
( IRAN – RUSSIE  - TURQUIE ) IRTRتحالفالذي يضم كل من ايران روسيا تركيا كيف اجتمع هذا ؟ يعني هل يجتمع
الاتهامات والتنابز بالألقاب والتقاذف بالـ (مداسات) والتسقيط السياسي والمهني والشخصي، باتت جميعها ال