الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 472 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

ما زال التحالف ضد بابل قائماً / علي الزبيدي

يَبدو بشكل واضح وصريح أن الكثير من سياسي اليوم وعلى اختلاف مسمياتهم السياسية والحزبية والطائفية يسيرون وفق  منهج جوزيف جوبلز وزير دعاية هتلر والذي يقول (اكذب، اكذب حتى يصدقك الآخرون ثم اكذب أكثر حتى تصدق نفسك) مضافا إليه منهج ميكافلي (الغالية تبرر الواسطة) هذه الطبقة السياسية التي تجمع المتناقضات فهي إسلامية مرة وقومية وطائفية وفي أحيان أخرى مدنية ليبرالية أو علمانية ولو استمعت لأحدهم وخاصة مع قرب فترة الانتخابات لجعلك تعيش في أحلام وردية لما يطلقه من وعود كثيرة من باب سنعمل كذا وسوف نحقق كذا! هذه الوعود يصدقها البسطاء من الناس وإذا كان الحاكم المدني سيئ الصيت بول بريمر قد وصفهم بدقة متناهية في رسالته إلى (جون نيغروبونتي) أول سفير أمريكي بالعراق بعد انتهاء مهام بريمر والتي نشرت في صحيفة الواشنطن بوست في منتصف كانون الأول من عام 2004 فأني على ثقة أنهم قرؤوها أكثر من مرة لكنهم لم يسعوا إلى تغيير هذه الصفات والملاحظات المأخوذة عنهم وما زالوا يتصرفون بنفس الأسلوب والطريقة فكل منهم اختزل الوطن في طائفته وحزبه وقوميته وبات يسعى بكل صلف لتقسيم الوطن وفق ما يريده هذا الطرف الدولي الداعم له أو ذاك وقد تناسوا أن العراق بوحدة شعبه واستقراره وامتلاك قراره السياسي المستقل يبقى عصيا على التقسيم والتجزئة.

والمتابع لمجريات الحياة السياسية في العراق منذ احتلاله في التاسع من نيسان 2003 ولحد الآن يرى أن العراق أصبح ساحة صراع لقوى دولية تــــــــلتقي أهدافها جميعا في تدمير العراق وإنهاء دوره الريــــــــادي في العالم باعتباره صاحب الحضارة الأولى  واغني دولـــــــة في امتلاك الاحتياطي النفطي في العالم مضافا لها أن التحالف ضد بابل ما زال مستمرا وان الصهيونية العالمية من جهة ودول الجوار العربي والإقليمي لا تريد عراقا قويا موحدا فجاءت بمن جاءت من سياسيي الصدفة فخربوا البلاد وأفقروا العباد فلا يهمهم إلا مصالحهم والكراسي فنرى هذه الشخصيات تبحث عن مصالحها ومنافعها على حساب الوطن والشعب حتى إذا أدى ذلك إلى تمزيق الوطن والشعب بل حتى العائلة الواحدة فيه، المهم كيف الحفاظ على المغانم فاجتمعوا في جنيف وفي أنقرة وقد يجتمعون في تل أبيب ما دام ذلك يحقق لهم أحلامهم المريضة بتمثيل هذه الطائفة أو تلك وتناسوا أن الطائفة لا تلغي الوطن وليست بديلا عنه وان العراق ليس لقمة سائغة لهم أو لأسيادهم فالوطن، العراق، خيمة لكل أبنائه بغض النظر عن الدين والمذهب والطائفة ولان التنوع هذا كان وما زال يشكل هوية العراقيين، فنرى الكثير من ساسة اليوم لا يهمهم تحرير المدن التي احتلتها عصابات داعش الإجرامية ولا تهمهم أوضاع العوائل النازحة بقدر اهتمامهم بمنافعهم الشخصية والفئوية وآخر ما يفكرون به هو مصلحة العراق والعراقيين فهؤلاء اللاعبون بالنار توهموا أن بمقدورهم تنفيذ أجندات الدول الطامعة بالعراق وخيراته ومنها دول الجوار، وأمام هذه المساعي المحمومة والدعوات المشبوهة لا بد من وقفة لكل العراقيين الأصلاء لرفض وتعرية هذه الدعوات والجهات التي تقف خلفها وتحاول تمريرها بهذه الصيغة أو تلك فالعراق ليس قطعة أرض معروضة للبيع بالتجزئة باسم الطائفة والمذهب.

(إنه تحالف قديم ضد (بابل) العراق اجتمعت فيه كل القوى الاستعمارية والصهيونية والعنصرية والطائفية وما زال قائما فهل نحن متعظون لحجم الكارثة؟).

نصير شمة يتعرض لحملة صهيونية تستهدف موقفه الشريف م
موسم الانتخابات وديمقراطية الهبيط والفسيفس!! / شام

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 20 حزيران 2018

مقالات ذات علاقة

18 أيار 2017
بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية ال
3007 زيارة 0 تعليقات
21 تشرين1 2017
رضت شركة أودي نموذجا لسيارة المستقبل الجديدة "Aicon" ذاتية القيادة بدون مقود. تشكل سيارة"A
3675 زيارة 0 تعليقات
محاولة منى لتطوير القصة القصيرة العربية أُقدم لكم اليوم :-"الصحراء فى عيون إسرائيل" جامعة
2064 زيارة 0 تعليقات
08 آذار 2017
 هل السياسة سياسة لا"فوكاها ولاجواها" مثلما يقال؟ أعتقد لا.هناك ما فوق السياسة وما تح
3461 زيارة 0 تعليقات
21 تشرين1 2017
  يؤكد أليكسي أنبيلوغوف في "ترود" أن المسألة ليست في قدرة بيونغ يانغ على توجيه ضربة إلى ال
2143 زيارة 0 تعليقات
24 نيسان 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك تصدر الجزء الأحدث في سلسلة أفلام "فاست آند
4502 زيارة 0 تعليقات
06 كانون1 2016
على الرغم من ان عمر الدولة العراقية الحديثة (تاسست عام 1921) تعدى المائة عام لكنها لاتزال
3684 زيارة 0 تعليقات
24 آب 2016
هناك حقيقة يستشعرها ويؤمن بها "معظم العقلاء" ممن يتأملون فى الأحداث التاريخية والسياسية ال
11373 زيارة 0 تعليقات
24 نيسان 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -أعادت صورة تقبيل الطفل السوري ليد أنغيلا ميركل بمخيم ال
7594 زيارة 0 تعليقات
08 آذار 2017
عهدنا بالثواب جزاء يكافأ به صانع الخير، يقابله العقاب لمن أساء أو أخطأ، وهذا ديدن الخليقة
3138 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 15 آذار 2017
  3034 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

لطيف عبد سالم أهلا بالأستاذ الكاتب والصحفي لطيف عبد سالم في هيئة تحرير الشبكة ..
19 حزيران 2018
إلى / أحبتي وأساتذتي الأفاضل إدارة تحرير شبكة الأعلام في الدنمارك مساء...
: - ابراهيم امين مؤمن روائى خيال علمى ثلاث قصائد قصيرة - لــ صابر حجازى
16 حزيران 2018
استاذ صابر حجازى كل سنة وانت طيب.. الماضى والحاضر والغد كلهم فى تفاعل ...

مدونات الكتاب

يعاني العراق منذ  سقوط الدكتاتورية الصدامية من ازمات تعصف به من كل حدب وصوب. وبدلا من ان ي
علي كاظم
07 أيلول 2017
منذ الصباح انهالت التهاني بعيد ميلادي الذي لم احتفل فيه طيلة حياتي حتى انه كان يمر مرور ال
معمر حبار
06 أيار 2018
كنت على مائدة الإفطار رفقة المؤرّخ المهتم بالتاريخ المحلي وصاحب الكتب الكثيرة محمّد مفلاح
عدنان السريح
18 آذار 2017
سرق منا النظام السابق، أجمل أيام حياتنا، بين سجن مظلم، كقعر جب عمق يملئه الخوف والهلع ، أو
شهد الراوي
17 أيلول 2014
المثاليات هي أجمل ما مر بين أروقة الكلام…وهي الأصح إن تم الإيمان بها حتى لو لم نستطع أن نص
حسن العاصي
06 كانون2 2018
يحتل الجزء العسكري والأمني الصدارة في أولويات العلاقات الإفريقية الإسرائيلية، إذ بدأت المس
فعالية الحوكمة المؤسساتيةمجلس الحوكمةدور الحوكمة المؤسسيةتطبيقات الحوكمة المؤسساتيةتعد است
كتب علاء حسن في عموده اليومي ( نص ردن ) في جريدة المدى مقالا تحت عنوان ( ساعة البيضة ) , و
هل باستطاعتنا ان نصنع حاضرا" مشرّفا" وسط جو مشحون بالتناقضات، هناك صورة ضبابية تحدق ببلدان
لو استعرضنا سياسات التدخل الأمريكي في شؤون الشرق الأوسط، وأحصينا مؤشراتها ومؤثراتها في مخط

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال