Arabic Danish English German Russian Swedish
تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

 

أخر مقال نشر للكاتب

الأربعاء، 15 آذار 2017
150 الزيارات

اخر التعليقات

عباس سليم الخفاجي عاجل .. انفجار سيارة مفخخة تستهدف الأبرياء في منطقة حي العامل ببغداد
20 آذار 2017
وصلنا الآن .. الانفجار مزدوج بدراجة نارية مفخخة انفجرت أولا ، ثم انفجار عجلة مفخ...
عبد الرزاق العبيدي المواطن العربي بين القهر.. والهدر / مرفت عبد العزيز العريمي
19 آذار 2017
أحسنتي النشر و ابدعتي في انتقاء الكلمات ، روعة شي لا ينكر
nabaa alamery قصيدة مترجمة بالانكليزية / عبد الرزاق العبيدي
18 آذار 2017
استاذ انته مبدع ويوم عن يوم دا اكتشف اشياء مميزة بحضرتك الله يوفقك وان شاء الله ...
حسين يعقوب الحمداني معذرة سأظل أشتمكم لقيام الساعة ؟ / رزاق حميد علوان
14 آذار 2017
لاتعتب أخي الطيب((( فمن خلق ووجه دون ماء لن يندى جبينه با لخجل )) للأسف نحن نعلم...

مدونات الكتاب

خالد دربندي
02 شباط 2017
يمكن تعريفها كإيديولوجية، أو فلسفة سياسية، أو نوع من الخطاب السياسي الذي يستخدم الديماغوجية ودغدغة ع
448 زيارة
محمود كعوش
29 تشرين1 2016
  وذَكِّر إن نفعت الذكرى...مذبحة كفر قاسم   حلقة في مسلسل الإرهاب الصهيوني المتواصل  
447 زيارة
ساهرة رشيد
01 شباط 2017
ساهرة رشيد تصوير: مصطفى خالد  نظمت دائرة الفنون التشكيلية بوزارة الثقافة والسياحة والآثار جل
239 زيارة

علي الزبيدي

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

ما زال التحالف ضد بابل قائماً / علي الزبيدي

يَبدو بشكل واضح وصريح أن الكثير من سياسي اليوم وعلى اختلاف مسمياتهم السياسية والحزبية والطائفية يسيرون وفق  منهج جوزيف جوبلز وزير دعاية هتلر والذي يقول (اكذب، اكذب حتى يصدقك الآخرون ثم اكذب أكثر حتى تصدق نفسك) مضافا إليه منهج ميكافلي (الغالية تبرر الواسطة) هذه الطبقة السياسية التي تجمع المتناقضات فهي إسلامية مرة وقومية وطائفية وفي أحيان أخرى مدنية ليبرالية أو علمانية ولو استمعت لأحدهم وخاصة مع قرب فترة الانتخابات لجعلك تعيش في أحلام وردية لما يطلقه من وعود كثيرة من باب سنعمل كذا وسوف نحقق كذا! هذه الوعود يصدقها البسطاء من الناس وإذا كان الحاكم المدني سيئ الصيت بول بريمر قد وصفهم بدقة متناهية في رسالته إلى (جون نيغروبونتي) أول سفير أمريكي بالعراق بعد انتهاء مهام بريمر والتي نشرت في صحيفة الواشنطن بوست في منتصف كانون الأول من عام 2004 فأني على ثقة أنهم قرؤوها أكثر من مرة لكنهم لم يسعوا إلى تغيير هذه الصفات والملاحظات المأخوذة عنهم وما زالوا يتصرفون بنفس الأسلوب والطريقة فكل منهم اختزل الوطن في طائفته وحزبه وقوميته وبات يسعى بكل صلف لتقسيم الوطن وفق ما يريده هذا الطرف الدولي الداعم له أو ذاك وقد تناسوا أن العراق بوحدة شعبه واستقراره وامتلاك قراره السياسي المستقل يبقى عصيا على التقسيم والتجزئة.

والمتابع لمجريات الحياة السياسية في العراق منذ احتلاله في التاسع من نيسان 2003 ولحد الآن يرى أن العراق أصبح ساحة صراع لقوى دولية تــــــــلتقي أهدافها جميعا في تدمير العراق وإنهاء دوره الريــــــــادي في العالم باعتباره صاحب الحضارة الأولى  واغني دولـــــــة في امتلاك الاحتياطي النفطي في العالم مضافا لها أن التحالف ضد بابل ما زال مستمرا وان الصهيونية العالمية من جهة ودول الجوار العربي والإقليمي لا تريد عراقا قويا موحدا فجاءت بمن جاءت من سياسيي الصدفة فخربوا البلاد وأفقروا العباد فلا يهمهم إلا مصالحهم والكراسي فنرى هذه الشخصيات تبحث عن مصالحها ومنافعها على حساب الوطن والشعب حتى إذا أدى ذلك إلى تمزيق الوطن والشعب بل حتى العائلة الواحدة فيه، المهم كيف الحفاظ على المغانم فاجتمعوا في جنيف وفي أنقرة وقد يجتمعون في تل أبيب ما دام ذلك يحقق لهم أحلامهم المريضة بتمثيل هذه الطائفة أو تلك وتناسوا أن الطائفة لا تلغي الوطن وليست بديلا عنه وان العراق ليس لقمة سائغة لهم أو لأسيادهم فالوطن، العراق، خيمة لكل أبنائه بغض النظر عن الدين والمذهب والطائفة ولان التنوع هذا كان وما زال يشكل هوية العراقيين، فنرى الكثير من ساسة اليوم لا يهمهم تحرير المدن التي احتلتها عصابات داعش الإجرامية ولا تهمهم أوضاع العوائل النازحة بقدر اهتمامهم بمنافعهم الشخصية والفئوية وآخر ما يفكرون به هو مصلحة العراق والعراقيين فهؤلاء اللاعبون بالنار توهموا أن بمقدورهم تنفيذ أجندات الدول الطامعة بالعراق وخيراته ومنها دول الجوار، وأمام هذه المساعي المحمومة والدعوات المشبوهة لا بد من وقفة لكل العراقيين الأصلاء لرفض وتعرية هذه الدعوات والجهات التي تقف خلفها وتحاول تمريرها بهذه الصيغة أو تلك فالعراق ليس قطعة أرض معروضة للبيع بالتجزئة باسم الطائفة والمذهب.

(إنه تحالف قديم ضد (بابل) العراق اجتمعت فيه كل القوى الاستعمارية والصهيونية والعنصرية والطائفية وما زال قائما فهل نحن متعظون لحجم الكارثة؟).

نصير شمة يتعرض لحملة صهيونية تستهدف موقفه الشريف م
موسم الانتخابات وديمقراطية الهبيط والفسيفس!! / شام

مواضيع ذات علاقة :

 

تعليقات

لا تعليق على هذه المشاركة. كن أول من يعلق.
اذا كنت مسجلا كعضو في الشبكة ؟ ادخل من هنا
زائر
الجمعة، 24 آذار 2017

أخر الأخبار المصورة

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

المدونات الاكثر ترشيحا

شيرين فريد
28 آب 2016
أنا أعلم علم اليقين بأن مقالى هذا ربما سيثير حفيظة البعض لأنه عبارة عن محاولة إجتهادية منى للنظر نظر
2726 زيارات
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في هضبة الجول
2249 زيارات
خلود الحسناوي
09 تشرين1 2016
ظننت اني بالحناء سأخضب معك ظفيرتي ..يا لخيبتـــي وقــد شابـــت ظفيرتـــي وعـــلاها لون الثلـــج مــن
770 زيارات