Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

اسعد كامل معلومات للفائدة .. / الشاعر كاظم الوحيد
27 تشرين2 2017
شكرا للشاعر المبدع كاظم الوحيد على نشر موضوعه والذي يحمل بين طياته معل...
عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...

مدونات الكتاب

هادي جلو مرعي
20 نيسان 2017
هذا مايفعله المتنفذون، والذين يملكون الحظ في الحياة، ولهذا قيل، إن الأذكياء يخدمون المحظوظين، ف
2544 hits
مديحة الربيعي
03 آذار 2014
يتضح يوما بعد يوم, دور المسؤول, أياً كانت صفته وزيراً أو رئيس وزراء أو نائباً في البرلمان, في ض
2250 hits
إنعام كمونة
05 أيلول 2017
 سندس المهجشعائر يقين أَهِلةَ الأشتياقتلملم سرة الفوضى جنين شروقمن وحي الأغترابترتدي إزُر الخشو
619 hits
محرر
02 حزيران 2016
بادرت الامانة العامة للعتبة العلوية المقدسة برعاية المهرجان المركزي لمجاهدي الانتفاضة الشعبانية
2008 hits
د. نزار احمد
17 آذار 2017
الخسائر الاجمالية للاقتصاد العراقي في عام 2006 وصلت خسائر الاقتصاد العراقي بسبب اهدار الفر
3231 hits
حاصلة على بكالوريوس إعلام بدرجة امتياز مع مرتبة الشرف الأولى (المرتبة الأولى على قسم الإعلام في
175 hits
admin
05 كانون1 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أكد نشطاء سوريون من مدينة الرقة، معقل "داعش"، مصرع القيادي
1887 hits
مسلم القزويني
10 تشرين2 2017
يحظى الشرق الأوسط بأهمية كبيرة في السياسة الأمريكية؛ لاعتبارات كثيرة، أهما جغرافية الشرق الأوسط
366 hits
علاء الخطيب
08 تموز 2014
بعد التصريحات الاخيرة لمسعود البارازاني ومطالبته برلمان الاقليم بالاستفتتاء على استقلاله وهويعد
2323 hits
التقى حماران كانا جاران لبعضهما البعض، إلا أن الزمن لعب لعبته وأدار ظهره عن أحدهما، وأخذ بيد ال
2627 hits

في ذاكرة الميكيافيلية .. ابداع حكم ..وليس اليات استبداد !!‎/ ايمان سميح عبد الملك

من الافضل ان يخافوك الناس على ان يحبوك" هكذا كان تفكير ميكافيللي وتعاطيه مع ملفات حياتية مهمة كالسياسة ,بالرغم من مرور خمسه قرون على كتاباته،غير ان قواعد اللعبة التي اسسها لم تتغير وما زالت ملهمة للكثير من حكام وسلاطين الارض لاسيما الطغاة منهم في هذا العصر وستبقى لكل العصور,لان لب مبادؤه تعتمد على القوة المبررة لكل شيء ،ما دامت موجودة فكل شئ مباح. من ليس له ماضي ، لن يكن له حاضر،حاول ميكافيللي اتباع منهج جديد مختلف,ركز على التاريخ وحاول الربط بين الاسباب، النتائج والدراسات المستمدة منه لاستقصاء الحقائق والاحداث، معرفة نتائجها وامكانية تكرارها للوصول الى قواعد عامة تنبأ بالمستقبل لتسهل مهمة الحكام وتساعدهم على بناء مواقفهم. خلال مسيرة حياته استطاع ان يطلع على خبايا الحياة السياسية واسرارها ,تحدث عن انواع الحكومات والطريقة التي نشأت بها ,وعن كيفية اختيار الوزراء الاكفاء المخلصين، بعيدا عن المنافع الذاتية وعن كيفية تحكم القدر في حياة الانسان، اوضح ان الحظ يتبدل حسب قوة الانسان وارادته فالقدرة والكفاءة ضرورية لادارة الدولة,دون ان ننسى بان هناك رجالا يصلوا الى مراكز الدولة،عن طريق النذالة والقبح .كما تطرق الى مسيرة الانسان فعليه ان يكون محبوبا ومهابا بنفس الوقت لان البشر يترددون في الاساءة لمن يحبون اقل من ترددهم في ايذاء من يهابون. ووجد بان استخدام المهابة والخوف من العقاب طريقة من الصعب ان تفشل. الميكافيللية ، ظهرت كمذهب في السياسة وسيطرت على افكار التيارات السياسية في القرنين التاسع عشر والقرن العشرين وساهمت في عصر النهضة الاوروبيه, فكانت بمثابة المفاتيح للسياسة المعاصرة ,ارتسمت بالصفات المادية وتغليب المصالح على كل شيء مما اعطاها صفة الخبث والغدر والفساد في السلوك والتعامل.كانت افكاره تسير على مبدأ كل شئ مباح ما دامت هناك القوة اللازمة لتحقيقه والوصول الى الهدف مهما كانت الوسيلة قاسية او ظالمة, ومن اهم كتبه "الامير"الذي اثار. ضجة كبيرة ولم ينشر الا بعد خمسين عام من موته ، بسبب جرأة افكاره ويقال بان نابليون وهتلر تأثرا بكتاباته وكان هو مرجعهم الاساسي. اما في واقعنا العربي نجد بإن نظرية "الغاية تبرر الوسيلة"قد طبقت في انظمتها من حيث وصول الطبقة السياسية الى اهدافها بأي وسيلة ، بعيدا عن القيم الاخلاقية والمبادئ السامية ,متناسين حقوق شعوبهم والواجبات تجاههم,عداك عن تطبيق سلطة القانون الممثلة بالعصا لكل من يقف عقبة بطريق مصالحهم ونزواتهم او من يعارض ويختلف مع إرائهم، مما أوصلنا للقهر التسلطي،والاستبداد المبني على سياسة الرضوخ والتبعية والشعور بالدونية وعدم ممارسة الديمقراطية، وذلك بعدم الاعتراف بتنوع المعتقدات والآراء واسكات الاصوات المطالبة بالحرية ، لنجد ان المفاهيم الاستبدادية عادت وهيمنت من جديد، ليقود بلداننا الى الانحدار والتخلف.

قيم هذه المدونة:
0
سوق النخاسة..انتاج عولمي جديد / ايمان عبد الملك
الربيع .. بوابة امل متجدد!!! / ايمان سميح عبد المل

Related Posts

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الثلاثاء، 12 كانون1 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

تركت رياضتنا العراقية في شتى المجالات تركات كبيره وثقيلة من خيبات الأمل وسوء الإدارة والتخطيط الصحيح
كم ضيعت الفتاوى من أعمار، كم غيرت من أقدار، كم أهدرت من طاقات وخنقت من رغبات وأحلام. لم يستوعب البشر
في هذا الزمن العجيب الغريب الذي تتوالى فيه الاحداث والقصص التي يشيب لها شعر الرأس حتى اصبحنا نكلم ان
دستوريا يجوز الغاء مجالس الاقضية والنواحي وتعيين قضاة في مجلس مفوضية الانتخابات وتقليص عدد اعضاء الب
مشرك, وثني, ساحر, مرتد, صفوي, مجوسي, أصلك غير عربي, أصلك وثني, أصلك مجوسي فارسي صفوي, شيعي, أشعري, م
مر على خاطري ونحن على اعتاب انتهاء سنوات المحن للجميع نتمنى من الله ان تذهب دون رجعه والسنه القادمة
من نقطة الغرق, علينا ان نصلح مركب الذاكرة المثقوب فينا لنزيل عنه ما تدفق داخلنا من مبازل زيف المنقول
مابين انين الايام وحشرجات التي ملات صدري صدى اراك في احلامي كم اتمنى ان اضمك لاتخلص من بعثرتي وجنوني
عباس سليم الخفاجيمكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانماركسيادة رئيس الوزراء ولي أمر العراقيينالسادة في
جميعنا يعلم ان معركتنا اليوم هي امتداد لمعركة الطف، كونها بانت منها معالم الحق الذي تساءل عنه علي ال