الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 470 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

أمل السياب مازال معلقا / علي علي

كلما تهمّ الغيوم بمخاض جديد، أفترش حدائقي العطشى من سنين، بعد أن أدمنت القنوط واليأس والجدب والجفاف، فيحضرني لحظتها -من ضمن من يحضر- كثيرون ممن يجيدون دور النديم. بالأمس حضرني سيدي السياب.. بدر، فوجدت نفسي أحاوره مرددا ماقال:
«عيناك غابتا نخيل ساعة السَحر.. أو شرفتان راح ينأى عنهما القمر»..
لكن ساعة السَحَر سويعةٌ سرعان ما انتهت، وبقيت غابات النخيل تلفحها رياح الهجير وتلفح وجهي رمال البيد، ورحت أبحث لاهثا عن شرفتين إلا أني لم أجد إلا.. خندقين في ليلة محق فيها القمر وغار في أفق بعيد.. ألبسَتْ العتمة الأضواء الراقصة وشاحا أسود فبدت كالثقوب السوداء في سراب خلته نهر.. نهر... 
مجذافي هو الآخر تأصّلت جذوره في الرمال، نجومي أفلت ولم تعد تنبض، فلا ضباب ولاأسىً شفيف.. 
«دفءُ الشتاءِ فيه وارتعاشةُ الخريف والموتُ والميلادُ والظلامُ والضياء»
كلها تستغيث وابدراه
طفلك سيدي السياب لم يعد ينتشي خوف القمر..
الكروم.. لم تعد كروما.. أدغال.. كأخطبوط  كممت كركرة الاطفال
العصافير.. لم تعد في وكناتها. فقد زلزلت عشها وصمْتها ألعوبةُ القدر.. قدر.. قدر
فعذرا سيدي السياب، أنشودة المطر لنا جميعا غصة ألمها، ولك وحدك غيثها وخراجها.
المساء الذي تثاءب في حضنك الرؤوم غط في سبات سرمدي بعد أن ملّ غيومه وهي تعصر السراب. 
الطفل الذي هذى قبل ان ينام عادت له امه لتقبله قبلة الوداع.. وايقن كذبهم.. «حين لجّ في السؤال وقالوا له: بعد غدٍ تعود.. لابد أن تعود»
صيادك الحزين جمع الشباك، كنت تظنه يلعن المياه والقدر.. عذرا سيدي.. لم يعد له في اللعن باع، فقد عشقته الامواج وضمته مع عشيقيها الاولين في القاع، وانضم صوته مع صراخهم.. وابدراه.. وابدراه..
نم قريرا سيدي السياب.. فالتي كنت تسألها:
«أتعلمين أيَّ حزنٍ يبعثُ المطر؟
وكيف تنشجُ المزاريبُ إذا انهمر؟
وكيف يشعرُ الوحيدُ فيه بالضياع؟»
أجابت على أسئلتك الثلاث.. فقد حزنت.. ونشجت.. وضاعت.. ولم يأتها المطر بل أتاها «الدم المراق»..
والبروق التي مسحت «سواحل العراق بالنجوم والمحار»، صدئت وتساقطت كفتات نيازك عتاق..
الرعد.. لم يعد يخيف السفن والسفـّان.. زئيره بات بقايا نغمة وتر مبحوح.
«وكلّ عامٍ - حين يعشبُ الثرى- نجوع.. ما مرَّ عامٌ والعراقُ ليسَ فيه جوع»
وصدى صيحتك: «يا خليج يا واهب المحار والردى» مازال يأتينا بنفس النشيج..
«وكلّ دمعةٍ من الجياعِ والعراة» كان لك من ألمها أمل
«وكلّ قطرةٍ تُراقُ من دمِ العبيد» كان لك بها نشيد
«فهي ابتسامٌ في انتظارِ مبسمٍ جديد أو حلمةٌ تورّدتْ على فمِ الوليد في عالمِ الغدِ الفتيّ واهبِ الحياة سيعشبُ العراقُ بالمطر».
كم كان أملك بالمطر عظيما سيدي!  كم سنبلة ارتوت من املك! . كم غيث همى من أملك! . ولا مطر..
وأملك: «سيعشب العراق بالمطر».. مازال معلقا، فقد وقف العراق حيث وقفت.. وتجمدت الأحلام حين رحلت، وجميعنا منتظرون، لعلنا نصحو يوما على فارس أحلام شهم، نزيه، وطني، شريف، يحقق شيئا مما حلمت به.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

من كوريا الجنوبية يأتي المثال -ماجد زيدان
البناء الفكري وقبول الأفكار / خالد دربندي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 24 حزيران 2018

مقالات ذات علاقة

ها نحن لأين..؟ و العالم أين ...؟ هاهم دفنوا كل سنيني هاهم سجنوني للعينين..!يا وطني ما زلت
41 زيارة 0 تعليقات
24 حزيران 2018
لم تعد الأمالكما كانتلقد شاخت واتعبها الكرىوغدر بها الوسنأصابها الترهلفأنغمست أقدامها في و
41 زيارة 0 تعليقات
23 حزيران 2018
استرق سمعي للفديو أدناه ( بغداد تجمعنا) فقد اثار جوانحي وافعم جوارحي حتى تناولت قلمي لأكتب
134 زيارة 2 تعليقات
22 حزيران 2018
ما لجدوى من التذكر.الحبُ، الحزنُ، هل يمحوان ذكرى الموت؟ربما...يوقظ فيّ الضياء الأول، كما ك
196 زيارة 0 تعليقات
21 حزيران 2018
أنوثتك رقي ورقة.. ممزقٌ أنا؛ أقترب منك.. وأخاف أحلامك.. واكتشف حزنك وراء بَسْمك.. روحي تصغ
66 زيارة 0 تعليقات
أدارة الدولة وأأدارة الشأن  الداخلي وأدارة الشؤون العامه وأدارة الشؤون الخارجيه والكثير من
64 زيارة 0 تعليقات
21 حزيران 2018
ليس هنالك أي اختلاف في تعريف المثقف بين أهل اللغة، إلا ما جاء فيما نسبه مجمع اللغة العربية
72 زيارة 0 تعليقات
21 حزيران 2018
 جحيـم المنافــي كم اشتهي ان اطلق العنان لقلمي كي يغوص في بحر لا قاع له .. كي يبحث عن المف
136 زيارة 0 تعليقات
21 حزيران 2018
عند بوابةِ الصدفةِ عند بوابةِ الصدفةِالتقتْ العيونُفأطالَ كلّ منهما النظروصوتُ كروانٍ شغلَ
62 زيارة 0 تعليقات
20 حزيران 2018
نعم... ذلِكُم ما كانَ ينقُصُ أغنِيَتي القَديمَةَ:جَمَعتُ لها روحَ المَعازِفِ..ولم أمنَحها
108 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 16 آذار 2017
  3027 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

اسعد كامل وا حسرتاه على الزمن الجميل / وليد جاسم القيسي
24 حزيران 2018
سيدي الفاضل استاذ وليد القيسي المحترم .. بداية اود ان اقدم الشكر الجزي...
وليد جاسم القيسي وا حسرتاه على الزمن الجميل / وليد جاسم القيسي
24 حزيران 2018
شكراً لشبكة الاعلام في الدنمارك للاهتمام الكبير الذي افعمني وحملني مسؤ...
عبدالله صالح الحاج الحرب لهاانعكاسات على الاوضاع المعيشية والانسانية في اليمن /عبدالله صالح الحاج
23 حزيران 2018
الشكر لكم على نشر المقال حتى يصل صدى المقال والنشر للعالم كافة
عبدالله صالح الحاج اليمن ستظل في حرب وصراع طالما وان هناك تدخل خارجي/ عبدالله صالح الحاج
22 حزيران 2018
اشكركم اخي المحرر واقدم اعتذاري حيث واني اول مره ادخل على موقع ولااجيد...

مدونات الكتاب

واثق الجابري
13 أيار 2015
عاش العراق حالات حُبلى بالتناقضات، وصراع أجيال وثقافات، وتيارات سلطوية، تغذيها عوامل خارجي
جودت هوشيار
04 نيسان 2016
       اطروحة الدكتوراه ليست سوى نقل العظام من مقبرة الى أخرى . الكاتب الأميركي جيمس فرانك
علي السراي
01 كانون1 2010
على ضؤ الدعوة التي وجهت الى السيد علي السراي رئيس المنظمة الدولية لمكافحة الارهاب والتطرف
ما حاجَتي للحِكمةِ التي لا تُصغي لصَوتِ الجَمال...وتُزري بِهَمسِ النَّفسِ للنَّفسِ...ولا ت
عبد الباري عطوان
14 تشرين2 2017
مُشكلة الحريري في ازدواجيّة هَويّته.. وتَناسيه أنّه يَخضع لسُلطة كَفيله السّعودي.. ومُقابل
ليس هناك من شك بأن الولايات المتحدة الامريكية قيادتها السياسية والعسكرية تتعامل مع الاحداث
وهل في هذا الزمن الأغبر صدمة أقوى ومصيبة أكبر وفاجعة أبشع من هذه الكارثة التي فقدنا فيها أ
خلود الأمم بشهداءها ومن ضحى لترابها وسكانها، ومن لا يُخلد شهداءه سيكون مصيره الفشل والنسيا
صادق الصافي
08 كانون2 2017
النظام الضريبي عامل قوة يزيد من كفاءة الأقتصاد الوطني -وفق تشريع برلماني- وينتج عنها تقاضي
د.علاء الأمين
15 تموز 2017
د.حمد الله البصيصي اخصائي الكسور والعظام والمفاصل مثال لهم .. اول مرة راجعته للعيادة عام 2

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال