Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 16 آذار 2017
  1308 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل فرصة الدكتور حيدر العبادي النادرة ! / ادهم النعماني
19 تشرين1 2017
نعم كانك في قلبي فانها فرصة تاريخية للسيد العبادي ان يتخلى عن حزبيته و...
زائر حسينية الشيخ بشار كعبة البهائيين في العراق وهي من مسلسل الهدم الذي يطال التراث العراقي
15 تشرين1 2017
البيت في الاساس كان لسليمان الغنام السني وسكنه البهائي بعد مقتل سليمان...
الأكدي ماتيس: نعمل على ضمان عدم تصاعد التوتر حول كركوك
14 تشرين1 2017
أمريكا لاتشعل النار أن كانت تعرف أنها لن تحرق فالدواعش وتنظيمات ماي...
حسين يعقوب الحمداني نتنياهو : ننفي كافة الاتهامات بشأن تورط اسرائيل في استفتاء كردستان
02 تشرين1 2017
كذب كذب حتى تصدق نفسك وهي مؤوسسات قائمة بذاتها لتحقيق ذات الكذبه حتى أ...

مدونات الكتاب

مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك  متابعة - ساهرة رشيدأقامت هيئة الحشد الشعبي وب
1551 زيارة
في سالف الزمان وبداية تاسيس الدولة الاسلامية في زمن الخليفة عمر بن الخطاب ظهر بعض المنتفعين من
2073 زيارة
محرر
01 حزيران 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -أعلنت هيئة الأركان العامة للجيش التركي مقتل 13 جنديا بتحطم م
1610 زيارة
عبدالجبارنوري
12 حزيران 2015
في الوقت الذي يخوض شعبنا حراكا شعبيا مريراً ومنذ أربعة أشهرفي الشارع العراقي من أجل تحقيق الأصل
1730 زيارة
مر على خاطري ونحن على اعتاب انتهاء سنوات المحن للجميع نتمنى من الله ان تذهب دون رجعه والسنه الق
2098 زيارة

الإعلام العراقي يتنكر لتضحيات الشهداء / ثامر الحجامي

يعد الإعلام؛ المعبر الحقيقي عن توجيهات الجماهير وطموحاتها, وحامل رسالتها على جميع الأصعدة, سواءا كانت ثقافية, أم اجتماعية أم سياسية, والبوصلة التي تقود الجماهير, وهو المنبه لها, تجاه الإحداث المهمة . ورغم إن الإعلام العراقي, كان مسيطر عليه بالكامل, من قبل نظام البعث الصدامي, حيث تم تجيره حسب ما يريد ويشتهي الجلاد, ولكن بعد سقوط هذا النظام, وانفتاح العراق على جميع الأصعدة, لاسيما الإعلامية منها, وانتشار كم هائل من القنوات الفضائية, والصحف والمجلات والمواقع الالكترونية, والتي ربما تفوق الكثير من الدول, في عددها وفي مساحة الحرية الممنوحة لها, في النشر والتعبير, ولكن على الرغم من ذلك, بقي الكثير منها, بعيدا عن تطلعات أغلب الجماهير, وأصبحت هذه الوسائل, تطبل لأشخاص وكيانات سياسية ومشاريع مشبوهة, تحاول ترويجها على حساب أبناء الوطن, ومصلحة البلاد . فغاب الخطاب الوطني, عن الكثير من وسائل الإعلام العراقي, وأصبح المال السياسي, هو الذي يدير هذه المنظومة, وبالتالي غاب الإعلام, عن المشاريع الوطنية والإحداث المهمة, التي عاشها الشعب العراقي, وهذا ما لاحظناه جليا, في تغيبه عن استذكار شهداء العراق وتضحياتهم, بل إن البعض من وسائل الإعلام, يتنكر لهذه التضحيات, بوازع سياسي مرة وطائفي مرة أخرى, وكأن هؤلاء الشهداء, لم يقدموا أغلى ما يملكون, من اجل أن نعيش بحرية وننعم بالرفاهية, بفضل دمائهم الطاهرة . وانسحب هذا الأمر على الإعلام الرسمي, الذي تديره الحكومة, القادمة من خيارات الشعب, والمفروض إنها تعبر عن همومه وتطلعاته, بسبب إن هذا الجهاز, تديره منظومة بعيدة عن الجماهير ورغباتها, فتنكرت لدماء المجاهدين وتاريخهم الجهادي, وابتعدت عن استذكارهم حتى في يوم الشهيد العراقي, في الأول من رجب, الذي اقره البرلمان العراقي منذ 14عاما, وأصبح يوما رسميا للشهيد العراقي . إن الإعلام العراقي, مدعو للاحتفاء بشهداء العراق, الذي ضحوا بالغالي والنفيس, من اجل الدفاع عن وطنهم, والذين لازالت دمائهم تسيل, دفاعا عن أرضه ومقدساته, وهاهو يوم الشهيد العراقي على الأبواب, فهل سيكون إعلامنا بمستوى الحدث, الذي لم يتفاعل معه, طوال السنين السابقة .

قيم هذه المدونة:
عمائم النصر والشهادة / ثامر الحجامي
الحبر الأحمر / ثامر الحجامي

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الخميس، 19 تشرين1 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

ألعَدلُ أساسُ آلأمن و آلإستقرار لنيل ألسّعادة قلت قبل أعوام في سلسلة (الهمسات الكونيّة ) التي تعدّت
ما العُجب لو خان الفؤادُ ضلوعَه إن الذي خان العراق عراقي كثيرون هم الفنانون والأدباء الذين أفنوا أعم
"الحداثة هي تطور المجتمع" لكن هذا المفهوم المختصر غير ملائم لعقلية مجتمعنا الرافض لكثير من المصطلحات
أصبح الشعب العراقي يعي حركات المسؤولين نتيجة خراب البلد وتراكم هموم وأهات لم تطرأ على الحساب في يوم
حذرت الخبيرة في الشأن الاقتصادي سلام سميسم ، من انعكاس تصاعد الصراع بين اربيل وبغداد سلبا على الاقتص
لا يرتقي الكبير إلا بالتفكير.لا العمر ولا المنصب ولا الجاه ولا المال ولا ثرثرة الناس تصنع كبيراً حتى
قالوا قديما -ومازال قولهم نافذ الصلاحية- أن من لبس السواد سبى العباد، وفي تراثنا كثير من الأشعار يتغ
تقع هضبة آيدر على بعد 160 كم تقريباً من مدينة طرابزون ، يصلها السائحون على طريق ساحلي بمحاذاة البحر
ربما قلنا وقالوا .. انك لاتملك كاريزما القائد لكننا وجدنا انك تملك عقله .. وقراراتك اكثر بطئا من صبر
بطاقة الريّسْ/"هو كيم يونغ أوون"رئيس جمهورية كوريا الشمالية الديمقراطية الشعبية ، ولادة 1983 ، ماريش